اعتماد «الملكية الفكرية» عضوًا مراقبًا لدى المنظمة العالمية (الوايبو)

نجحت الجمعية العمانية للملكية الفكرية في اعتمادها رسميا كعضو مراقب لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو)، وذلك خلال اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة الـ(61) للدول الأعضاء في مدينة جنيف السويسرية، والتي اختتمت أعمالها مؤخرا، وذلك على ضوء الجهود المبذولة من الجمعية، والتعاون والتنسيق عالي المستوى بين الجمعية، ومكتب السلطنة لدى منظمة التجارة العالمية، حيث يمكن للمنظمات غير الحكومية الوطنية اختيارهم كمراقبين في الاجتماعات الرسمية للدول الأعضاء في (الوايبو) من أجل إشراكهم في عمليات التشاور والحوارات التي تجري بشأن القضايا الراهنة والمتعلقة بالملكية الفكرية.
وقد استوفت الجمعية العمانية للملكية الفكرية المبادئ الأساسية في دعوة المنظمات الوطنية غير الحكومية بصفة عضو مراقب، وهي أن الجمعية العمانية للملكية الفكرية مهتمة أساسا بمسائل الملكية الفكرية التي تندرج ضمن اختصاصات منظمة (الويبو)، وكذلك أن أهداف الجمعية العمانية للملكية الفكرية متماشية مع روح المنظمة العالمية للملكية الفكرية والأمم المتحدة وأهدافهما ومبادئهما، وأيضا أن للجمعية العمانية للملكية الفكرية مقرًا رئيسيًا ونظامًا أساسيًا معتمدًا محليًا وفقًا لقوانين السلطنة، العضو في المنظمة العالمية للملكية الفكرية، إلى جانب أن الجمعية العمانية للملكية الفكرية قدمت نسخة عن النظام الأساسي الخاص بها إلى المنظمة العالمية للملكية الفكرية، كون الجمعية لها صلاحية التحدث باسم أعضائها من خلال ممثلين مصرح لهم بذلك ووفقًا للقواعد التي تحكم، وتكلل ذلك بقبول الجمعية العمانية للملكية الفكرية كعضو مراقب بموافقة الدول الأعضاء لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية.

إنجازات الجمعية
وقال المحامي والمستشار القانوني الدكتور علي بن خميس العلوي، رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للملكية الفكرية: إن هذا الاعتماد جاء تقديرًا للإنجازات التي حققتها الجمعية، وكذلك لأدوارها المتعددة التي قامت بها خلال الفترة الماضية، ومن شأن هذا الاعتماد، تعزيز مكانة السلطنة في هذا المجال المهم في موضوعات الملكية الفكرية بشكل عام، وحقوق الابتكار بصفة خاصة، إلى جانب فتح أبواب متنوعة للنجاح والنمو والتطور أمام الجمعية من حيث مواصلة خطط العمل بالجمعية، والسعي إلى نشر أهدافها المختلفة، وكذلك الاستفادة من الخبرات العالمية، ونقل التجارب المحلية إلى الصعيد الدولي بالتشارك مع الجهات النظيرة، وذلك في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وأيضا جذب المهتمين محليًا بالملكية الفكرية من الأكاديميين والباحثين والطلبة والموظفين إلى آفاق أوسع من المجالات المستجدة في الملكية الفكرية.
ومن جانبه قال المهندس سعيد الحضرمي، المدير التنفيذي للجمعية العمانية للملكية الفكرية: إن ما تحقق من إنجاز عالمي للجمعية العمانية للملكية الفكرية يعتبر بمثابة انطلاقة أخرى في مسيرة الجمعية رغم عمرها القصير نسبيا، ويتوج الجهود الأهلية المحلية المختلفة من مختلف الأعضاء والجهات المتعاونة لتحقيق هذا الإنجاز، وباسم الجمعية نتقدم لهم بالشكر والتقدير الممزوج بتواصل العطاء لنكون على قدر المهمة الجديدة والمسؤولية العالمية، وكذلك أن الأحداث والفعاليات القادمة للجمعية سوف تكتسي هذه المرة بطعم عالمي من حيث مشاركة بعض المختصين من المنظمة العالمية للملكية الفكرية أو من الجهات النظيرة، وهكذا يتحقق هدف نقل الخبرات والتجارب، وتعزيز الاستفادة ليتواكب هذا كله مع جهود المؤسسات الحكومية والخاصة الأخرى المقدمة لخدمة السلطنة في ظل العهد الميمون لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه.
تجدر الإشارة إلى أن التواجد العالمي للجمعية العمانية للملكية الفكرية وعضويتها كعضو مراقب في منظمة الوايبو سوف يعزز من مستوى الأداء الوطني في مجال الملكية الفكرية في السلطنة في مختلف المجالات، كما سيدعم بشكل مباشر المؤشرات الاقتصادي المختلفة القائمة على اقتصاد المعرفة، وتحويل الأفكار إلى رأسمال اقتصادي مما يرفد بدوره عجلة التطور الشاملة المرتبطة بتطبيق حقوق الملكية الفكرية في السلطنة بشكل عام.