توصية اللجنة الفنية والجهاز الفني للمنتخب رجحت كفة برنامج الدوري المعتمد!

كتب – ياسر المنا
أخيرا وبعد جدل كبير وترقب.. حسم مجلس إدارة اتحاد الكرة مصير ومستقبل مسابقات الموسم الكروي الجديد، حيث تجاوز مجلس إدارة اتحاد الكرة عقبات حقيقية في طريق رسم خارطة موسم ٢٠٢٠-٢٠٢١ الاستثنائي للظروف المعلومة التي فرضها تفشي جائحة فيروس كورونا، مما أدى إلى حدوث ارتباك في المشهد الكروي وأدى إلى تعليق النشاط الكروي قبل نهاية الموسم الماضي. وسعى مجلس إدارة اتحاد الكرة لتقديم وصفة برنامج مثالي يلبي شرط دعم المنتخب الوطني الأول والمحافظة على تصاعد المستوى الفني للدوري ومراعاة الظروف التي تعاني منها الأندية. خلال الأيام دخلت رابطة الدوري معسكرا شبه مغلق مستعينة بالدعم الفني والإداري والقانوني من بقية اللجان، في مقدمتها لجنة المسابقات وواصلت العمل ليلا ونهارا من أجل الوصول إلى برنامج يحقق الأهداف ويلبي الطموحات، واشرك اتحاد الكرة الأندية في برنامج مسابقات الموسم الكروي الجديد لاكتشاف رؤية الأندية وما تراه مناسبا في موسم تختلف ظروفه عن كافة المواسم السابقة.
وكانت الساعات التي سبقت حسم مصير ومستقبل مسابقات الموسم الكروي الجديد قد شهدت الكثير من الاتصالات والتواصل بين مجلس إدارة اتحاد الكرة ورابطة الدوري وانتهت بأن تعد الرابطة البرنامج الذي تراه مناسبا والذي يحقق مصلحة الكرة العمانية. أكثر من سيناريو وعلم “عمان الرياضي” أن الرابطة كانت قد جهزت أكثر من سيناريو للموسم الجديد على ضوء المشاورات الفنية والإدارية والتي لم تكن قيادة مجلس إدارة اتحاد الكرة بعيدة عنها ولذلك لم تحتج الرابطة إلا أن تقوم باختيار النموذج الأفضل وتجهزه ليتم عرضه على الاجتماع الطارئ الذي عقد أمس الأول ورفع الستار عن برمجة الموسم.
وتقول مصادر للصحيفة أن مجلس إدارة اتحاد الكرة أجاز بالإجماع برنامج الموسم الكروي الجديد الذي تم نشر تفاصيله في المؤتمر الصحفي لمدير رابطة الدوري. ولم يخل الاجتماع من طلب بعض الأعضاء توضيحا بشأن توافق البرمجة مع برنامج المنتخب الوطني الذي تنتظره تحديات كبيرة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا. واعتمد مجلس إدارة اتحاد الكرة برمجة الدوري والكأس ودوري الدرجة الأولى باعتبارها البطولات الرئيسية والمهمة والتي تشكل المجال الذي يعد ويجهز لاعبي المنتخبات الوطنية. توصية دعمت القرار قال مسؤول في مجلس إدارة اتحاد الكرة أنهم حرصوا على الدعوة للاجتماع الطارئ من أجل حسم أمر المسابقات بصورة نهائية ووضع حد للجدل والتحليلات وحتى تكون الأمور واضحة بالنسبة للأندية وتدعم جهودها الرامية لترتيب أوراقها للموسم الكروي الجديد، مشيرا إلى أن اتحاد الكرة يضع مصلحة المنتخبات في مقدمة أولوياته وفي ذات الوقت يحرص على دعم الأندية التي تعد الشريك الأصيل في العمل وتمثل القاعدة التي لا يمكن النجاح من دونها ومن دون الحصول على دعمها الفني والإداري.
وكشف عن أن مجلس إدارة اتحاد الكرة دعم التصور الذي تم عرضه في الاجتماع بعد أن وقف على موافقة اللجنة الفنية بالاتحاد والجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول لذلك التصور وبرنامج المسابقات. وتعد موافقة اللجنة الفنية بالاتحاد والجهاز الفني للمنتخب الوطني ذات دور كبير في ذلك، باعتبار أن البرنامج بوضعيته المجازة يدعم المنتخب الوطني وخطط الجهاز الفني للمرحلة المقبلة، حيث يستفيد من أداء اللاعبين لعدد معقول من المباريات وفي نفس الوقت إفساح وقت جيد لتنظيم المعسكرات الداخلية والخارجية وأداء عدد من التجارب الودية. وكذلك تم في البرنامج الأخذ في الاعتبار فترة التوقف لأيام الفيفا وأيضا المشاركات الخارجية القادمة لمنتخباتنا الوطنية ولأنديتنا.
البروتوكول الطبي سيتم تطبيق البروتوكول الطبي قبل خوض هذه المسابقات لجميع الأندية المشاركة، التي ينظر لها بوصفها شريكا أساسيا مع الاتحاد وللجهات التي ستكون حاضرة وشريكا مع اتحاد الكرة في إقامة مسابقات الموسم الجديد القادم، لكي يتحقق النجاح في الأخير وللخروج بموسم جيد في ظل ظروف جائحة كورونا، لابد من التعاون وفهم متطلبات البروتوكول الطبي الملزم لكافة الأندية المشاركة في مختلف المسابقات وللاعبين المشاركين في جميع الفئات العمرية.
الخيار الأفضل تؤكد رابطة الدوري أن البرنامج الذي تمت إجازته ليس هو المثالي ولكنه يعد الخيار الأفضل قياسا على الظروف الحالية ولذلك سوف يبدأ الموسم الجديد في الثالث من ديسمبر القادم وسينتهي في 30 أبريل 2021 على أنه تسبقه فترة تسجيل اللاعبين الأولى قبل بداية انطلاقة الموسم وستكون خلال الفترة من 9 نوفمبر القادم وتنتهي في 30 يناير من العام القادم 2021 ، فيما ستكون فترة التسجيل الثانية لمختلف المسابقات المحلية خلال الفترة من الأول من مارس القادم وتنتهي يوم 28 من الشهر نفسه.
وبالنسبة لمباريات دوري عمانتل سوف تلعب مباريات المرحلة الأولى بنظام الدوري من دور واحد فقط، وبعد ذلك وحسب ترتيب الأندية في بطولة الدوري سيتم توزيع الأندية على مجموعتين كمرحلة ثانية، المجموعة الأولى للأندية التي تحمل الرقم الفردي في الترتيب، والمجموعة الثانية للأندية التي تحمل الرقم الزوجي في الترتيب، لتلعب كل مجموعة بنظام الدوري من دور واحد، وبعد نهاية المرحلة الثانية وحسب النقاط التي تجمعها الأندية يتم تتويج البطل والوصيف الفائز بالمركز الثاني والنادي الحاصل على المركز الثالث، وتهبط الأندية الثلاثة التي ستتواجد في مؤخرة الترتيب العام للبطولة إلى دوري الدرجة الأولى في الموسم بعد القادم، وستلعب جميع مباريات دوري عمانتل على المجمعات الشبابية في مختلف محافظات السلطنة وبدون الحضور الجماهيري.
أما دوري الدرجة الأولى فسوف تلعب مبارياته بنفس نظام المسابقة كما هو عليه للموسم الرياضي 2020/2019، يتم فقط تعديل المرحلة الأولى من دوري المجموعات لتلعب بنظام الذهاب والإياب فقط، حيث سيتم توزيع الفرق المشاركة إلى أربع مجموعات وذلك حسب الموقع الجغرافي، على أن تبدأ المباريات في الثالث من ديسمبر القادم، وتنتهي منافساته يوم 28 أبريل 2021 وستلعب المباريات على ملاعب الأندية المشاركة. بينما حافظت مسابقة الكأس على أبرز ملامحها مع بعض التغييرات التي تقلص الوقت وأيضا ستقام مسابقة دوري الدرجة الأولى بنفس نظامها السابق مع تعديلات في المراحل الأخيرة. وتحمل مسابقة تحت ٢١ سنة اسم كأس الاتحاد وهو ما يعني إلغاء المسابقة التي كانت تحمل ذات الاسم وتشارك فيها أندية دوري عمانتل.
بعض التشابه اعتبرت رابطة الدوري أن عدم اعتماد مقترح ممثلي الأندية الذي قدمته في الاجتماع التشاوري المشترك لا يعني التجاهل ولكن كانت للحسابات الفنية الخاصة بالمنتخبات الوطنية دورها في ترجيح كفة مقترح آخر في ظل وجود بعض التقارب بينه وبين مقترح الأندية والذي شمل رؤيتين، الأولى أن يقام الدوري بتوزيع الأندية الأربعة عشر إلى مجموعتين، تضم كل مجموعة 7 أندية وتلعب مباريات المرحلة الأولى من دورين بنظام الذهاب والإياب، ويتأهل أصحاب المركزين الأول والثاني إلى المرحلة الثانية وهي دور الأربعة، وتقام مباراتا دور الأربعة بنظام المقص ذهابا وإيابا، بحيث يلعب صاحب المركز الأول من المجموعة الأولى مع صاحب المركز الثاني من المجموع الثانية، ويلعب صاحب المركز الأول من المجموعة الثانية مع صاحب المركز الثاني من المجموعة الأولى، ويتأهل الفائزان من مجموع المباراتين إلى المباراة النهائية التي تحدد بطل الدوري، بينما الخاسران يلعبان مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، أما المقترح الثاني هو إقامة الدوري من دور واحد وفي ملاعب محايدة، بحيث يلعب كل ناد 13 مباراة، وتضمن مقترح الأندية آلية لزيادة عدد المباريات بما لا يقل عن 19 مباراة، حيث ستكون المرحلة الثانية بنظام دوري آخر يلعب من خلاله كل ناد ست مباريات، وعلى أن ينتهي الموسم في مارس من العام المقبل.
آراء الأندية وكما هو متوقع جاءت آراء المسؤولين في أندية دوري عمانتل والدرجة الأولى متباينة بشأن قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة فيما يتعلق بشكل الموسم الكروي الجديد. وتحدث البعض عن احترامهم لقرار مجلس إدارة اتحاد الكرة وبدورهم سيدعمون البرنامج بما يحقق مصلحة الكرة العمانية. وأشارت بعض الأصوات الأخرى إلى أن قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة لم يكن موفقا والبرنامج الذي اعتمده لمسابقات الموسم الجديد فيه سلبيات كثيرة ولا يتوافق مع مصالح الأندية ولن يخدم المنتخبات الوطنية أيضا. ترتيب الأوراق اعتماد برنامج الموسم الكروي الجديد وفق مواقيته وشكله يعني نهاية الجدل وعدم جدوى أي حديث أو نقد أو اعتراضات تصدر من هنا أو هناك وليس أمام الأندية خيار غير البدء في ترتيب أوراقها واتخاذ القرارات المطلوبة لتجهيز فرقها للموسم الجديد وخاصة فيما يتعلق بمسألة قيد وتسجيل اللاعبين وإكمال الأجهزة الفنية والإدارية.
وكما هو معروف أن الأندية ستحتفظ بنجومها الذين شاركوا في الموسم الماضي وذلك لاستكمال المباريات المتبقية في الدوري والكأس ودوري الأولى على ضوء، القرار السابق الذي صدر من مجلس إدارة اتحاد الكرة ومنع أي لاعب كان مقيدا في ناد أن ينتقل قبل نهاية الموسم ٢٠١٩-٣٠٢٠ وخلال فترة التسجيلات التي تم تحديدها ضمن برنامج مسابقات الموسم الكروي الجديد. المباريات المتبقية وما زالت أندية العروبة وعبري وظفار والنهضة تنشد الفرصة الكبيرة في بلوغ المباراة النهائية للكأس الغالية بعدما لعبت مباريات الذهاب لنصف النهائي والتي تمكن فيها عبري من الفوز على العروبة 2/1 ، فيما تعادل النهضة وظفار 1/1 ، حيث ستبقى لها الخطوة الأخيرة لتحقيق النتيجة الإيجابية في مباراة الإياب. وفي دوري عمانتل لا تزال هناك 3 جولات متبقية على الختام من خلال صدارة نادي السيب برصيد 50 نقطة ومن ثم ظفار الوصيف 45 نقطة والنهضة الثالث 34 نقطة والنصر الرابع 33 نقطة وصحم الخامس 32 نقطة ومسقط وصحار 31 نقطة والرستاق وفنجاء 30 نقطة والسويق 29 نقطة وبهلا 28 نقطة ونادي عمان 26 نقطة والعروبة 23 نقطة، حيث ينتظر الفريقان اللذان سيرافقان مرباط الهابط للدرجة الأولى بعدما وجد نفسه الأخير برصيد 12 نقطة.
وفي دوري الدرجة الأولى لا تزال المنافسة قوية على تحقيق حلم الصعود لدوري عمانتل، حيث يتصدر صور المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة والاتحاد 10 نقاط ومن ثم صلالة والشباب 9 نقاط والخابورة 6 نقاط وعبري 5 نقاط وفي المجموعة الثانية يتصدرها نزوى برصيد 13 نقطة ومن ثم سمائل 11 نقطة والمصنعة 10 نقاط وبدية 9 نقاط وبوشر 8 نقاط والمضيبي 4 نقاط، حيث سيتمكن المتصدران للمجموعتين بعد نهاية مباريات المرحلة النهائية والمتبقية منها 3 جولات الصعود مباشرة إلى دوري عمانتل، فيما سيلعب الحاصلان على المركز الثاني مباراة فاصلة لتحديد الفريق الثالث الصاعد مع المتصدرين.