الأولمبياد الخاص يوقع 7 اتفاقيات تسهل عودته للفعاليات الرياضية المختلفة

وقع مجلس إدارة جمعية الأولمبياد الخاص العماني صباح أمس 7 اتفاقيات وهي عبارة عن مذكرات تعاون مع عدد من جهات القطاع الخاص، وذلك بمقر الأولمبياد الخاص بمرتفعات المطار بحضور سيف بن محمد الربيعي رئيس مجلس الأولمبياد الخاص وممثلي الجهات الداعمة ووسائل الإعلام المختلفة. وحول هذه توقيع مذكرات التعاون قال الربيعي: جاء توقيع هذه المذكرات مع مجموعة من المؤسسات التربوية والتعليمية وكذلك مؤسسات القطاع الخاص المعنية بتقديم الأنشطة الرياضية والاجتماعية للمجتمع، وهدفنا هو دمج ذوي الإعاقة الفكرية في السلطنة مع أقرانهم في المجتمع عن طريق تلك الأنشطة، حيث تم توقيع مذكرات التعاون مع فريق المتحدة لتعليم كرة القدم ومثله أحمد الإسماعيلي وكليه مسقط ومثلتها داليا، بينما وقع عن مدرسة الإنجاز الدولية رضوان الحسين، وعن مدرسة تيمور لتعليم الفروسية سالم الحكماني، كما وقع عن برنامج لتل كيكيرز مصطفى اللواتي، وعن مركز الدولفين لتعليم السباحة بمسقط خالد الذهلي، بينما وقع محمد اللاهوري عن مركز الزعيم لتعليم السباحة بصحار، وهذه هي الحزمة الأولى من توقيع مذكرات التعاون وسيتم توقيع اتفاقيات أخرى خلال الفترة المقبلة بهدف الارتقاء وتطوير فعاليات وأنشطة الأولمبياد الخاص.

شريك أساسي

وحول أهمية توقيع هذه الاتفاقيات للأولمبياد الخاص العماني، قال رئيس مجلس الإدارة: تعتبر توقيع مذكرات التعاون مع هذه المؤسسات انطلاقا للعودة الآمنة للأنشطة الرياضية والاجتماعية المختلفة ولضمان استمرارية التدريبات المستمرة التي سوف يتم تنفيذها في المستقبل وذلك وفقا لقرارات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة مكافحة جائحة فيروس كورونا حيث يتم اتخاذ جميع الاحتياطات الاحترازية قبل التنفيذ. وأضاف الربيعي: يعتبر القطاع الخاص شريكا أساسيا لدى جمعية الأولمبياد الخاص العماني وداعما كبيرا في تنفيذ خطة الأولمبياد الخاص المختلفة وذلك لما يتمتع به من سهولة في الإجراءات وأيضا الأنشطة المتنوعة التي يقدمها، فضلا عما يتناسب مع انتشار المؤسسات المختلفة في السلطنة بما يتلاءم مع انتشار أبطال الأولمبياد الخاص العماني في المجتمع.

فعاليات متنوعة

وحول أنشطة جمعية الأولمبياد الخاص خلال فترة جائحة كورونا، قال سيف الربيعي: الأولمبياد الخاص العماني وهو برنامج دولي يعنى بالأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية من خلال مجموعة من البرامج والأنشطة والفعاليات التي تنفذ لهم سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، وتقدم تلك البرامج عن طريق ثلاث لجان رئيسية يتم من خلالها وضع برنامج عام طوال السنة، ومن بين تلك اللجان، أولا اللجنة الرياضية والتي تهدف إلى تقديم البرامج التي تهتم بتنمية القدرات الرياضية لذوي الإعاقة الفكرية وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة التي تقدم الخدمات الرياضية في السلطنة والأندية الرياضية الأخرى، إلى جانب الأنشطة المحلية التي يقوم بها لاعبو الأولمبياد الخاص العماني.
وثانيا لجنة المبادرات والتي تنقسم إلى أربعة برامج مختلفة، وهي: برنامج صغار السن والذي يقدم أنشطة وفعاليات تخدم اللاعبين صغار السن، وبرنامج الأسر والذي يقدم البرامج والأنشطة التي تخدم أسر اللاعبين الأبطال للمساعدة على تطوير أبناءهم وزيادة الوعي حول قدراتهم المختلفة، وبرنامج إعداد القادة والذي يهدف إلى تنمية القدرات القيادية والاجتماعية لدى اللاعبين، بحيث يصبح اللاعب قادرا على التعبير عن رأيه بكل وضوح ومناقشة أفكاره مع الغير، وكذلك هناك برنامج الشباب والمدارس والذي يهدف إلى نشر الوعي حول الأولمبياد الخاص وتوفير المتطوعين واللاعبين الشركاء والمرافقين للاعبين.
وثالثا هناك اللجنة الصحية والتي تهدف إلى تقييم صحي للاعبين الأبطال ومختلف الفحوصات، وتوفير الأنشطة والفعاليات الصحية التوعوية، وكيفية المحافظة عليها، وبلا شك أنه يتم تنفيذ جميع تلك الأنشطة وفقاً لقرارات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة مكافحه جائحة فيروس كورونا.

مشاركات دولية

وتابع رئيس مجلس جمعية الأولمبياد الخاص العماني حديثه بالقول: يتطلع الأولمبياد الخاص العماني دائما للمشاركة في مختلف التظاهرات الخليجية والعربية والدولية والتي يتلقاها من قبل الدول الأعضاء بالأولمبياد الخاص، وكما يعلم الجميع بأن السلطنة عضو فاعل في الأولمبياد الخاص الدولي، ومن أبرز المشاركات في الأجندة الدولية هي المشاركة في دوره الألعاب العالمية الشتوية بروسيا والتي سوف تقام في شهر مارس 2021، والتي سوف يتم الاستعداد لها في الأشهر القادمة، كما شاركت السلطنة في العديد من البطولات على كافة المستويات الإقليمية والعالمية وحقق اللاعبون إنجازات في عدد من الرياضات وحصدوا مجموعة من الميداليات المتنوعة خلال مشاركاتهم.
وتابع الربيعي حديثه بالقول: لا يخفى على الجميع بأن جمعية إدارة الأولمبياد الخاص العماني هي جمعية أهلية تم إشهارها من قبل وزارة التنمية الاجتماعية ، بالقرار الوزاري رقم 54/55-2016م بتاريخ 7 أبريل 2016م وتعنى بالأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية، وتهدف إلى تحقيق دمج للأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية في المجتمع المحيط بهم، وذلك عن طريق عدد من الأنشطة والفعاليات التي يمكن أن تساهم في تحقيق حياة أفضل لهم وتساعد على تحقيق التكيف النفسي واستغلال طاقاتهم وتنميتها، كما ستساعدهم على تحقيق الذات وزيادة الثقة بالنفس، وذلك بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية كالوزارات والمؤسسات التربوية والاجتماعية.
كما تهدف الجمعية إلى تنمية المهارات السلوكية والحركية والمهنية والاستقلالية للأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية، ونشر الوعي الثقافي والاجتماعي لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية والعمل على دمجهم في المجتمع، وكذلك العمل على إشراك أسر الأشخاص ذوي الإعاقة الفكرية في البرامج والأنشطة والفعاليات التي تقدم لأبنائهم، وزيادة التوعية حول برامج الدمج والأنشطة التي تزيد من قدرات اللاعبين وزيادة ثقتهم بأنفسهم.