«كورونا» يواصل صحوته الشرسة ومخاوف من موجته الثانية!

  • المؤشر يصعد تدريجيا ويقترب من 100 ألف ضحية في السلطنة
  •  تسجيل 476 إصابة جديدة و10 وفيات.. والحالات النشطة تتجاوز 5 آلاف
  •  «الوقاية خير من قنطار علاج» والتهاون يقودنا إلى مخاطر لا تحمد عاقبتها
كتبت – نوال الصمصامية: يواصل فيروس كورونا صحوته الشرسة في مختلف دول العالم وسط ترقب ومخاوف من الموجة الثانية، ويصعد مؤشر تسجيل الإصابات في السلطنة تدريجيا وقد أقترب من 100 ألف إصابة، حيث أعلنت وزارة الصحة أمس عن تسجيل 10حالات وفاة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، ليرتفع العدد الكلي للوفيات بهذا المرض في السلطنة إلى 790حالة وفاة، فيما ارتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 90222 حالة بعد تسجيل 476 إصابة جديدة، فيما تجاوز عدد الحالات النشطة بالفيروس حتى الآن 5000 حالة. وأوضحت الإحصائيات شفاء 157 حالة وبذلك يكون العدد الكلي للمتعافين 83928 حالة بالسلطنة، وبنسبة شفاء 93%. وذكرت الوزارة أن عدد المرقدين الجدد في المؤسسات الصحية بالسلطنة خلال 24 ساعة الماضية بلغ 69 حالة، وبذلك يرتفع إجمالي المرقدين بالمؤسسات الصحية إلى 497 حالة، من بينهم 171 حالة في العناية المُركزة. وجددت الوزارة تأكيداتها على ضرورة الالتزام والتقيد التام بالإجراءات الاحترازية والوقائية من هذا المرض، كتجنب الزيارات العائلية، وارتداء الكمامة، والمحافظة على التباعد الجسدي بمسافة مترين على الأقل، والمداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون أو باستخدام المعقم الكحولي المعتمد، وتجنب لمس الوجه والأنف والفم والعينين، وعدم الخروج من المنازل إلَّا للضرورة، واتباع العادات الصحية عند العطس والسعال، والالتزام التام بالعزل الصحي في حال وجود أعراض للمرض أو مخالطة المصابين به. وأكدت وزارة الصحة أن التبرع بالبلازما المناعية سهل وآمن ولا يؤثر على مناعة المتبرع المكتسبة ضد فيروس كورونا، ويمكن التبرع بالبلازما المناعية مرة كل 7 أيام، حيث إنه يسهم في شفاء مرضى «كوفيد-19» ذوي الحالة الحرجة.