العروبة يبحث الجوانب المالية ومشاركة الفريق بالدوري والكأس

أبدى استغرابه من موقف اتحاد الكرة وأكد أن سيتخذ الإجراءات القانونية والإدارية

صور – مبارك المعمري

بحث مجلس إدارة نادي العروبة في اجتماعه بمقر النادي برئاسة محمود بن علي المخيني رئيس النادي، العديد من الجوانب التي تهم المرحلة المقبلة ومنها الاستعداد لخوض تكملة منافسات دوري عمانتل والجوانب الأمور المالية والرياضية على وجه الخصوص، كما تم طرح العديد من النقاط الخاصة بالفريق الأول، كما تناول أعضاء مجلس الإدارة مباريات الفريق الأول في الدوري ومباراة الفريق في مسابقة الكأس أمام عبري بمجمع صور الرياضي والجوانب الاحترازية وتجهيز الفريق الأول واعتذار مدرب الفريق فاروق عبدالله عن تكملة المشوار لظروف خاصة، كما شهد الاجتماع مناقشات واقتراحات كثيرة فيما يخص المدرب القادم لقيادة الفريق، وتم استعراض الأسماء المطروحة على طاولة مجلس الإدارة للتفاوض معها، إضافة إلى مساعد المدرب والمعد البدني ومدرب الحراس والطاقم الطبي وأخصائي العلاج الطبيعي وتم خلال الاجتماع تعين الجهاز الإداري للفريق الأول، حيث تم تعيين عبدالله بن جميل المخيني مديرا للفريق الأول وخميس بن سلطان المشرفي إداريا وفايل بن سعيد العلوي إداريا ثانيا ومسؤول تجهيزات الفريق.
كما عقد جهاز الكرة بنادي العروبة اجتماعا بمقر النادي برئاسة عبدالله راشد الدهمشي رئيس جهاز الكرة المشرف الرياضي بنادي العروبة وبحضور أعضاء الجهاز الإداري للفريق الأول ومشرف قطاع المراحل السنية، حيث تم مناقشة العديد من النقاط والاستعداد لوضع التجهيزات الخاصة بالفريق الأول وما يحتاجه الفريق وتكملة النواقص والتواصل مع اللاعبين فيما يخص الفحوصات الطبية قبل انطلاق التدريبات.

استغراب شديد

وأصدر نادي العروبة بيانا حول التعميم الصادر من الاتحاد العماني لكرة القدم، حيث قال البيان: بعد التواصل الفعال والإيجابي مع شرائح جماهير النادي المختلفة والذين شاركوا الإدارة مرئياتهم وأفكارهم فيما يخص عودة النشاط الرياضي ومستقبل النادي، يود نادي العروبة أن يوضح لمجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم وللجمهور الرياضي بشكل عام وجماهير نادي العروبة بشكل خاص، بأنهُ يُثمن ويُبارك قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا بالموافقة على عودة النشاط الرياضي، كما هو حال الوسط الرياضي بشكل عام بمختلف فئاته ومجالاته، ويسعى نادي العروبة لمشاركة الجميع يدا بيد العمل على عودة الأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية من جديد بشكل متأنٍ يحفظ سلامة الفرد والمجتمع وهو الهدف الأسمى الذي وُجِدت هذه الأندية من أجله، والهدف الرئيسي الذي توقفت جميع المسابقات الرياضية من أجله.

دعم عودة المسابقات

وأضاف البيان: من هذا المنطلق فإن النادي يدعم وبقوة عودة نشاط كرة القدم وبداية موسم جديد يسمح فيه للأندية بأخذ الوقت الكافي لاستكمال كل إجراءات البروتوكول الطبي بشكل يؤدي الغرض من وجود هذا البروتوكول وهو سلامة جميع المنتسبين لهذا النشاط، إلا أنه وفي الوقت نفسه يُبدي نادي العروبة استغرابه الشديد من موقف الاتحاد اللامسؤول ومغامرتهم غير المحسوبة بصحة الفرد والمجتمع بقرار استكمال الجولات الثلاث والتي بات استكمالها أمرا غير منطقي في ظل هذه الظروف الحالية، كما أنه قد فات الأوان لطرحها الآن بعد مرور ستة أشهر منذ توقف الدوري، فلم يعد الوقت يسمح بذلك لاعتبارات كثيرة منها الصحية والفنية والإدارية والمالية نظرا لجدية وصعوبة المرحلة لاستكمال كل الإجراءات والالتزامات في وقت قصير جدا وقياسي قد لا يتجاوز 4-5 أسابيع كما هو مطروح حتى بدء المباريات.
وتابع: الأمر الذي تترتب عليه تبعات كبيرة جدا ومتعددة لاستكمال وإعداد فريق منافس وخوض مباريات مفصلية تحدد مصير الفرق بعد فترة توقف استمرت لنصف عام، أهمها على سبيل المثال لا الحصر استدعاء اللاعبين المحليين والأجانب والتحضير النفسي والبدني والفني لهم، آخذين بالاعتبار صرامة ودقة التطبيق الفعلي للبروتوكول الطبي، ويجب أن يعي المسؤول قبل تصدير هذه القرارات الارتجالية أن كُرة القدم ليست مجرد تجمع لعدد من اللاعبين وإعطائهم حصصا من تمارين اللياقة البدنية فحسب؛ بل إن العمل المطلوب أكبر وأصعب من ذلك ويحتاج لمساحة كبيرة من الوقت والجهد.

أمر مرفوض

واستكمل بيان النادي: لا يخفى على الجميع الوضع الاستثنائي الذي تعيشه الأندية والعالم بسبب الجائحة، أما إذا كان اتحاد الكرة يسعى لاستكمال هذه الجولات لمجرد الاستكمال الشكلي وإسدال الستار على الموسم بشكلٍ صوري فقط فهذا أمرٌ مرفوض رفضا باتا جملةً وتفصيلا، ويجب على الاتحاد ولجانه أن يتحملوا مسؤولياتهم في تنظيم المسابقات بشكل يليق بسمعة الكرة العمانية وبشكل عملي وعادل ومنصف يحفظ من خلاله حقوق الجميع وذلك لن يتأتى إلا بعد أن يدرك المسؤولين في الاتحاد الفرق الجوهري بين العدالة والمساواة، فقد كان بالإمكان أفضل مما كان لو تم التعامل بشيءٍ من المسؤولية والمهنية والاحترافية من الاتحاد مع هذا الملف منذ البدايات الأولى للجائحة، ولم يكد يجف الحبر الذي كتب به تعميم الاتحاد السابق حول استئناف الجولات الثلاث المتبقية من دوري عمانتل، حتى أصدر اتحاد الكرة قرارا إداريا لا يجد نادي العروبة بُدًا من إبداء استنكاره واستهجانه الشديدين لقرار الاتحاد الإداري 2020/61 الصادر بتاريخ 9 سبتمبر الماضي والقاضي بتعديل لائحة الانضباط للمسابقات في توقيت مستغرب ويحمل خلفه الكثير من علامات الاستفهام، أولها وليس آخرها الدوافع والمسوغات التي دفعت الاتحاد لهذا التعديل، بالإضافة إلى توقيت صدور القرار والاستعجال فيه دون الرجوع للأندية التي سبق وأن أكدت مشاركتها بناء على بنود اللائحة السابقة، علما أن هذا القرار لا يمثل أي ضرر على النادي بشكل خاص في الوقت الراهن، ولكنه يلقي بظلاله على مستقبل إدارة كرة القدم في السلطنة إن كانت القرارات تشطب وتستبدل بهذه الطريقة التي لا تتناسب أبدا مع السمعة الإدارية التي وصلت إليها الرياضة في السلطنة.

إجراءات قانونية وإدارية

وختم البيان: يؤكد نادي العروبة انطلاقا من مسؤوليته وحرصه على سمعة الأداء الإداري الرياضي بالسلطنة وعلى أن لا يشوب النهج الرياضي أية شائبة فإنه سوف يمضي قُدما في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية والإدارية المتاحة حيال ذلك، إن نادي العروبة يؤكد دعمه وتأييده كما سبق ذكره في البيان عودة نشاط المسابقات الرياضية بالسلطنة بشكلٍ يضمنُ الإعداد الجيد لموسم جديد مع إعطاء وقت لا يقل عن ثلاثة أشهر لبدء المسابقة الجديدة، أما استكمال الجولات الثلاث المتبقية بهذه الطريقة فهذا أمر لا يقبله عقل ولا منطق وهو أمرٌ مرفوض وغير مقبول بالنسبة لنادي العروبة في هذا التوقيت، ونادي العروبة يؤكد لجماهيره العريضة في كل ربوع السلطنة بأنه سيبقى دائماً شامخاً على منصات التتويج، وسيظل وفياً لخدمة الشباب وللرياضة ولكرة القدم بشكل خاص، إلا أنه لن يرضى في الوقت ذاته بأن يكون جزءًا من أي عملٍ عشوائي يفتقد للكياسة والحكمة والعدالة، وعلى هذا الأساس فإن النادي سيضع جميع هذه الاعتبارات نصب عينيه في أي قرار يعزم على اتخاذه لاحقا.