باخ: من المبكر تحديد تنظيم العاب طوكيو 2021

لوزان (سويسرا) (أ ف ب) – رأى رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ انه من المبكر تحديد كيفية تنظيم الالعاب الاولمبية في طوكيو الصيف المقبل في ظل تطورات تفشي فيروس كورونا وامكانية ايجاد لقاح لمحاربته. وقال باخ للصحافيين لدى انتهاء اجتماع اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية الدولية: لا ندري كيف ستكون صورة العالم غدا، فما بالكم ان تصور ما يمكن ان يحصل في العالم بعد 31 يوما”. وبعد ان تم تأجيل دورة الالعاب الاولمبية الصيفية من العام الحالي الى صيف 2021، وعدت اللجنة المنظمة باقامة العاب مبسطة مشيرة الى انها تدرس نحو 200 اجراء يمكن ان تتخذه من بينها تقليص عدد المتفرجين في الملاعب. واضاف باخ “في الاسابيع القليلة المقبلة، سترون محادثات هامة ومكثفة بشأن سيناريوهات مختلفة من اجل ضمان اجواء امنة لجميع المشاركين الصيف المقبل”.
وتابع “لن تكون الامور سهلة، لكن مسألة التباعد الاجتماعي قيد الدرس” علما بان الالعاب ستشهد مشاركة نحو 11 الف رياضي من 206 دول، يرافقهم نحو 5 الاف مسؤول ومدرب على الاقل، بالاضافة الى 20 الفا من ممثلي وسائل الاعلام. وكشف “من المبكر جدا اعطاء جواب محدد على السيناريو النهائي في الوقت الحالي” مشيرا الى ان تطوير الفحوصات السريعة وامكانية ايجاد لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد سيكونان عاملين حاسمين”. واوضح “نستطيع ان نكون متفائلين لكن بحذر بحسب معلوماتنا والاتصالات التي نجريها مع الاختصاصيين، منظمة الصحة العالمية وايضا مع شركات السلع الطبية”. واضاف “تصلنا اخبارا مشجعة حول امكانية تطوير لقاحات معينة. لن تكون الدواء السحري لكنها تستطيع تسهيل تنظيم الالعاب بسهولة اكبر”.
وكان نائب رئيس اللجة الاولمبية الدولي جون كوتس اكد في في حديث لوكالة فرانس برس الاثنين بان العاب طوكيو ستقام “مع او بدون كوفيد 19″. ولم تلغ الألعاب منذ تأسيسها باستثناء فترة الحربين العالميتين، فيما أصرّ كوتس الذي تحدّث عبر الهاتف أن ألعاب طوكيو ستبدأ في موعدها في 23 يوليو من العام المقبل”. وتابع رئيس لجنة تنسيق الأولمبياد “ستكون الألعاب التي انتصرت على كوفيد، الضوء في نهاية النفق”. وكانت الألعاب مقرّرة في 24 يوليو الماضي، لكن المنظمين اتخذوا في مارس الماضي قرارا تاريخيا بتأجيلها إلى صيف 2021، فيما كان فيروس كورونا المستجد ينتشر حول العالم. وأشارت السلطات اليابانية بوضوح الى أنها لا ترغب بتأجيل الألعاب مرة ثانية. ولا تزال حدود اليابان مغلقة إلى حد كبير حتى الآن أمام الأجانب، ويشكك خبراء كثيرون بالسيطرة على الجائحة بحلول الصيف المقبل. ووفقا للعديد من استطلاعات الرأي الأخيرة، تفضّل غالبية واضحة من اليابانيين تأجيل الألعاب مرّة أخرى أو إلغاءها بسبب كورونا.