اتحاد الكرة يشدد على تطبيق البروتوكول الطبي لجميع طواقم فرق الأندية والحكام

عقوبات كبيرة للمنسحبين ولجنة خاصة تتابع المباريات خوفا من التلاعب بالنتائج

متابعة – حمد الريامي

خرج اللقاء الصحفي الذي عقده الاتحاد العماني لكرة القدم أمس الأول بمقر الاتحاد باستاد السيب الرياضي والذي كشف فيه التفاصيل الاحترازية وتطبيق البروتوكول الذي سيعمل به لاستئناف النشاط الكروي واستكمال مباريات المسابقات المتبقية للموسم الرياضي 2019 /2020 والذي سيبدأ من منتصف أكتوبر المقبل بعد التنسيق الذي تم مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب وموافقة اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، خرج بالكثير من الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع من خلال التشديد على تطبيق البروتوكول الطبي لجميع طواقم فرق الأندية حيث لن يسمح لأي شخص دخول ملعب المباراة أو المجمع ما لم يخضع للفحص الطبي المتعارف عليه ومن بين ذلك اللاعبون والطواقم الفنية والإدارية والحكام بالإضافة سيتم تحديد أماكن خاصة لجلوس دكة الاحتياط وكذلك عدد أعضاء مجالس إدارة الأندية المصرح لهم التي ستكون في المدرجات بالإضافة إلى الإعلاميين والصحفيين والمصورين الرسميين وكل تلك التدابير من أجل سلامة الجميع ولن يستثنى أي شخص في الدخول ما لم يطبق البروتوكول المطلوب.

الجدول بالأحد المقبل

وأوضح المتحدثون في اللقاء الصحفي سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام والمدير التنفيذي للاتحاد وهشام العدواني رئيس لجنة رابطة الدوري والدكتور ماجد الوردي رئيس لجنة الطب الرياضي والمشرف على تطبيق البروتوكول الطبي على أن يتم إعلان جدول مواعيد المباريات لمسابقة كأس جلالة السلطان المعظم ودوري عمانتل والدرجة الأولى يوم الأحد القادم وذلك حسب الجدول السابق من خلال إقامة المباريات في المجمعات الرياضية وملاعب الأندية بعدما توقف النشاط من مارس الماضي
وشدد خلال اللقاء الصحفي على تعاون إدارات الأندية في تطبيق الجوانب الاحترازية المطلوبة قبل التدريبات وكذلك المباريات على أن يتم فحص أطقم الفرق في مستشفى بدر السماء الطبي عن مرض كورونا وإصدار شهادة طبية لكل شخص تثبت خلوه من المرض مع تطبيق الجوانب الاحترازية الأخرى في النقل والسكن والتعدية من خلال التباعد وعدم المصافحة ولبس الكمامات وتوفير المعقمات المطلوبة والتي سيتكفل بها اتحاد الكرة لدفع نفقاتها من الدعم المقدم من الاتحاد الدولي لكرة القدم

لجنة لمراقبة المباريات

وحول ما أشيع عن انسحاب بعض الأندية من المسابقة كان التشديد على أن الاتحاد يعمل حسب اللوائح والقوانين المعتمدة للمسابقات والمطبقة من الاتحاد الدولي لكرة القدم وإذا حصلت أي إشكالية في انسحاب أي نادي هناك إطار قانوني يحدد نوعية العقوبة والتي تندرج تحت مواد مختلفة خاصة وأن الجولات الثلاث حاسمة وفي منعطف كبير للأندية والتخوف وارد ما بين المنافسة على اللقب وكذلك التشبث بالبقاء وعدم الهبوط لذلك ستكون هناك لجنة معنية ومكلفة بمراقبة مباريات الدوري ومعنية بقضايا النزاهة وسيتم تسجيل جميع المباريات للرجوع إليها إذا حصل أي تلاعب في النتائج ثم سيتم اتخاذ العقوبات اللازمة حسب المواد واللوائح المعتمدة. وركز اللقاء الصحفي على أن استئناف مباريات كأس جلالة السلطان ودوري عمانتل والدرجة الأولى والسماح للمنتخبات الوطنية بالتدريبات كل ذلك مرتبط بالأحداث والتداعيات التي تمر بها هذه الجائحة وكل شيء وارد في التغيير أو التعديل لأن جميع الأنشطة مرتبطة بقرارات اللجنة العليا والتي يجب على الجميع اتباعها لذلك على الجميع تطبيق الاشتراطات الصحية المطلوبة دون تهاون.