اتحاد الكرة يعلن استئناف مسابقاته 15 أكتوبر المقبل بدون الحضور الجماهيري

كتب – حمد الريامي –

كشف الاتحاد العماني لكرة القدم مساء أمس في المؤتمر الصحفي الذي عقدة بمقر الاتحاد بإستاد السيب الرياضي التفاصيل الاحترازية وتطبيق البرتوكول الذي سيعمل به لاستئناف النشاط الكروي واستكمال مباريات المسابقات المتبقية للموسم الرياضي 2019 /2020 والذي سيبدأ من منتصف أكتوبر المقبل بعد التنسيق الذي تم مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب وموافقة اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا ( كوفيد 19 ) على أن يتم اعلان جدول مواعيد المباريات لمسابقة كأس جلالة السلطان المعظم ودوري عمانتل والدرجة الأولى يوم الأحد القادم وذلك حسب الجدول السابق من خلال اقامة المباريات في المجمعات الرياضية وملاعب الأندية بعدما توقف النشاط من مارس الماضي.
المؤتمر الذي تحدث فيه سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام والمدير التنفيذي للاتحاد وهشام العدواني رئيس لجنة رابطة الدوري والدكتور ماجد الوردي رئيس لجنة الطب الرياضي والمشرف على تطبيق البرتوكول الطبي وبحضور عدد من وسائل الاعلام كشف العديد من الجوانب التي يجب اتباعها قبل استئناف المباريات.

وفي بداية المؤتمر قدم الأمين العام والمدير التنفيذي للاتحاد الشكر والتقدير لوزارة الثقافة والرياضة والشباب على الدور الكبير الذي قامت به من خلال التنسيق مع اللجنة العليا في الحصول على الموافقة لاستئناف النشاط الكروي لموسم 2019 /2020 وإعطاء الضوء الأخضر للإعداد والتحضير للموسم القادم 2020 /2021 لذلك قام الاتحاد بالتواصل المباشر مع الأندية المعنية وإرسال التعميم وكذلك توضيح الإجراءات والجوانب الاحترازية المطلوبة التي تهم الجميع لسلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والمعنيين بهذا النشاط من مختلف شرائح المجتمع حتى نكمل هذه المسابقات بكل يسر وسهولة بعيدا عن الإصابات.
وأوضح البلوشي ان استكمال المباريات سيبدأ من يوم 15 أكتوبر المقبل بدون جماهير وسيصدر الاتحاد يوم الأحد المقبل الجدول الزمني لجميع المباريات وذلك حسب البرتوكول الذي تم استلامه من الاتحاد الدولي لكرة القدم وكذلك تعليمات اللجنة العليا والجهات المختصة لذلك سيتم فحص جميع اللاعبين في احد المستشفيات المتخصصة حيث تعاقد الاتحاد مع مستشفيات بدر السماء لإصدار شهادة طبية توضح خلو جميع اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية من مرض كورونا ولن يسمح لأي لاعب مالم يكن لديه شهادة صحية بالإضافة الى قياس درجة الحرارة للجميع قبل بداية أي مباراة.
وأوضح البلوشي ان جميع تكاليف الفحوصات الطبية وتوفير الجوانب الطبية الأخرى من كمامات ومعقمات سيتكفل بتغطية مصاريفها الاتحاد من خلال الدعم المقدم من الاتحاد الدولي لكرة القدم حسب الضوابط والشروط التي حددها والأندية جزء من هذا الدعم حيث سيسمح لكل ناد ( 50 ) شخصا للحصول على هذه الفحوصات حسب القوائم التي سلمها النادي للاتحاد من قبل.
وأشار الأمين العام والمدير التنفيذي للاتحاد بأن الاتحاد شكل 3 فرق عمل للتنسيق والتواصل مع الأندية لمراجعة وتطبيق البرتوكول في كل محافظة بداية من لبس الكمامات وتوفير المعقمات والتباعد والجوانب الاحترازية الأخرى والذي تم توزيعه على الأندية من قبل لمناقشته ودراسته وتطبيقه حتى في التدريبات وكذلك في السكن وحافلات النقل لذلك يجب على الأندية ان يكون لها دور في صحة وسلامة لاعبيها ودور الاتحاد مكمل لذلك وهذا يتطلب الاهتمام والتطبيق من الجميع. وحول ما اشيع عن انسحاب بعض الأندية من المسابقة .. اكد البلوشي أن الاتحاد يعمل حسب اللوائح والقوانين المعتمدة للمسابقات والمطبقة من الاتحاد الدولي لكرة القدم واذا حصلت أي إشكالية في انسحاب أي ناد هناك اطار قانوني يحدد نوعية العقوبة والتي تندرج تحت مواد مختلفة ونعلم بأن الجولات الثلاث حاسمة وفي منعطف كبير للاندية والتخوف وارد ما بين المنافسة على اللقب وكذلك التشبث بالبقاء وعدم الهبوط لذلك ستكون هناك لجنة معنية ومكلفة بمراقبة مباريات الدوري ومعنية بقضايا النزاهة وسيتم تسجيل جميع المباريات للرجوع اليها اذا حصل أي تلاعب في النتائج.

وتحدث هشام العدواني رئيس رابطة الدوري بأن عودة المسابقات أصبحت الشغل الشاغل لجميع الرياضيين لمعرفة كافة التفاصيل المتعلقة باستئناف المسابقات وكذلك موعد انطلاق الموسم الجديد وهذا ما يهم معرفته لجميع الشركاء ومن بينهم الاعلام حيث جاء تعليق المسابقات بقرار من اللجنة العليا وتكملة المباريات من اللجنة العليا أيضا لأنها الازدراء بصحة وسلامة المجتمع حيث كان التنسيق متواصلا ما بين الاتحاد ووزارة الثقافة والرياضة والشباب فيما يخص استئناف النشاط الكروي بالنسبة للمنتخبات الوطنية او مسابقات الأندية والقرار جاء بعد دراسة مستفيضة مع أهمية تطبيق الجوانب الاحترازية المعتمدة وكل ذلك لصحة وسلامة الجميع . وأضاف العدواني أن القرار جاء لجزءين مهمين هو استئناف مباريات كأس جلالة السلطان ودوري عمانتل والدرجة الأولى والسماح للمنتخبات الوطنية بالتدريبات والجزء الثاني هو انتظار شهر من نهاية مسابقات الموسم 2019/2020 ليبدأ بعدها الموسم الجديد 2020/2021 وكل ذلك مرتبط بالاحداث والتداعيات التي تمر بها هذه الجائحة وكل شيء وارد في التغيير او التعديل لأن جميع الأنشطة مرتبطة بقرارات اللجنة العليا والتي يجب على الجميع اتباعها لذلك على الجميع تطبيق الاشتراطات الصحية المطلوبة دون تهاون.
وأكد رئيس رابطة الدوري أن استكمال المباريات المتبقية بنفس نظامها السابق حسب جدول المباريات المتبقي وهو من بداية 15 أكتوبر المقبل أي بعد 5 أسابيع من الآن والأندية لديها الوقت الكافي لتجهيز نفسها فنيا وصحيا.
وفيما يخص اللاعبين الأجانب الذين غادروا السلطنة وإمكانية عودتهم للعب مع انديتهم أوضح العدواني أن أي ناد اذا رغب في عودة لاعبيه الأجانب عليه مخاطبة الاتحاد وإرفاق المستندات الرسمية وبدورنا سنقوم بمخاطبة الجهات المختصة لتسهيل دخوله البلاد مع الالتزام بالحجر الصحي المطلوب وهو 15 يوما حسب ما حددته الجهات المختصة.
وحول اجابته على سؤال اقامة نهائي الكأس في المجمع الرياضي بخصب بمحافظة مسندم أشار العدواني أن ذلك مرتبط بالجهات المعنية في وزارة الثقافة والرياضة والشباب من خلال الإبقاء على المكان المعتمد او تغييره والاتحاد بالتأكيد جاهز لجميع الاحتمالات.

وتحدث الدكتور ماجد الوردي رئيس لجنة الطب الرياضي والمشرف على تطبيق البرتوكول الطبي بأن البرتوكول المطلوب تطبيقه واضح للجميع حيث بدأنا ذلك مع بداية تدريبات منتخب الناشئين وكذلك نادي ظفار والذي يوضح أهمية الفحص الطبي من كورونا وبعدها الفحوصات الدورية وقياس درجة الحرارة مع توفير الجوانب الاحترازية الأخرى من كمامات ومعقمات وتطبيق التباعد وعدم المصافحة وتوفير سكن منفرد لكل لاعب وحافلة واسعة وأي لاعب مصاب سيتم استبعاده مباشرة بالإضافة اذا ما اتضحت أي اعراض على أي لاعب سيتم خضوعه للحجر الصحي للحالات المشتبهة.
وطلب الدكتور ماجد الرواحي من جميع الأندية التعاون مع الفرق المشكلة لمتابعة تطبيق البرتوكول المطلوب خلال التدريبات اليومية واقامة اللاعبين وحتى خلال فترة التغذية لأن إصابة أي لاعب يمكن ان تنتقل العدوى الى مجموعة اخرين وهذا سوف يؤثر سلبا على النادي.

ما زالت اندية العروبة وعبري وظفار والنهضة تنشد الفرصة الكبيرة في بلوغ المباراة النهائية للكأس الغالية بعدما لعبت مباريات الذهاب لنصف النهائي والتي تمكن فيها عبري من الفوز على العروبة 2/1 فيما تعادل النهضة وظفار 1/1 حيث ستتبقى لها الخطوة الأخيرة في تحقيق النتيجة الإيجابية بمباراة الإياب.
وفي دوري عمانتل لا تزال هناك 3 جولات متبقية على الختام من خلال صدارة نادي السيب برصيد 50 نقطة ومن ثم ظفار الوصيف 45 نقطة والنهضة الثالث 34 نقطة والنصر الرابع 33 نقطة وصحم الخامس 32 نقطة ومسقط وصحار 31 نقطة والرستاق وفنجاء 30 نقطة والسويق 29 نقطة وبهلا 28 نقطة ونادي عمان 26 نقطة والعروبة 23 نقطة حيث ينتظر الفريقان اللذان سيرافقان مرباط الهابط للدرجة الأولى بعدما وجد نفسه الأخير برصيد 12 نقطة.
وفي دوري الدرجة الأولى لا تزال المنافسة قوية على تحقيق حلم الصعود لدوري عمانتل حيث يتصدر صور المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة والاتحاد 10 نقاط ومن ثم صلالة والشباب 9 نقاط والخابورة 6 نقاط وعبري 5 نقاط وفي المجموعة الثانية يتصدرها نزوى برصيد 13 نقطة ومن ثم سمائل 11 نقاطة والمصنعة 10 نقاط وبدية 9 نقاط وبوشر 8 نقاط والمضيبي 4 نقاط حيث سيتمكن المتصدران للمجموعتين بعد نهاية مباريات المرحلة النهائية والمتبقية منها 3 جولات الصعود مباشرة الى دوري عمانتل فيما سيلعب الحاصلان على المركز الثاني مباراة فاصلة لتحديد الفريق الثالث الصاعد مع المتصدرين.