“العمانية للكهرباء” تشارك بأربعة أوراق علمية في مؤتمر باريس العالمي

تقديم ٨٠٠ ورقة بحث علمية في المؤتمر من مختلف دول العالم

“عمان”: شاركت الشركة العمانية لنقل الكهرباء في المؤتمر المرئي “لسيجري باريس العالمي” والذي اختتم إعماله أمس الأول بمشاركة ٨٠٠ ورقة بحث علمية مقدمة من دولٍ عالمية مختلفة. حيث قدمت الشركة العمانية لنقل الكهرباء أربعة أوراق بحثية وعلمية اعتُمدت من قبل اللجنة الإقليمية لسيجري الخليج. عرضت الورقة الأولى بعنوان “دراسات تخطيطية” لتوصيل محطة الطاقة الكهروضوئية بقدرة ٥٠٠ ميجاوات بشبكة النقل العمانية، والتي قدمها المهندس هشام الريامي، مدير دائرة تخطيط الشبكة والدراسات، والتي توضح تأثير توصيل مصادر الطاقة المتجددة على شبكات النقل الكهربائية. وأيضًا تم مناقشة دراسة الجدوى الاقتصادية والفنية لتوصيل محطة عبري للطاقة الضوئية على مختلف مستويات الجهد الكهربائي حيث تعتبر هذه المحطة من أكبر محطات إنتاج الكهرباء بالسلطنة بسعة ٥٠٠ ميجاوات ومن المتوقع توصيلها بشبكة نقل الكهرباء بحلول عام ٢٠٢١. بينما كانت ورقة العمل الثانية بعنوان “دراسات تخطيطية لتوصيل محطة إنتاج الطاقة بعبري بقدرة ١٥٠٠ ميجاوات بشبكة النقل العمانية” والتي قدمها المهندس مصبح السيابي مهندس أول تخطيط، والتي تطرقت إلى دراسة الجدوى الاقتصادية والفنية لتوصيل محطة إنتاج الطاقة بعبري على مختلف مستويات الجهد الكهربائي، كما عرض المهندس أحمد الندابي مدير الشؤون التنظيمية والالتزام ورقة العمل الثالثة بعنوان “التحكم بالجهد الكهربائي في الشبكات الكهربائية النشطة-شبكة عمان نموذجًا” والتي تحدثت عن تحول شبكات التوزيع الكهربائية لشبكات نشطة بسبب توصيل مصادر الطاقة المتجددة لإنتاج الكهرباء “كالشمس والرياح”، والتي تنشأ بسببها مجموعة من التحديات. أما الورقة الأخيرة فقدمها المهندس سلطان الرواحي مدير أول مركز توزيع الأحمال، والتي كانت بعنوان أهم تحديات الشركة العمانية لنقل الكهرباء مع دخول السوق الفوري بالسلطنة لأول مرة في العام القادم ٢٠٢١وتحدثت عن أهم تحديات مشغل الشبكة من حيث الاستعداد في تشغيل الأنظمة المطلوبة وتحديات إدارة الشبكة من حيث طريقة التعامل مع محطات الإنتاج ومشغل السوق الفوري وأيضًا الاستعداد في تأهيل الكوادر في ظل النظام الجديد.
الجدير بالذكر أن مؤتمر سيجري باريس العالمي يعقد كل سنتين بباريس ويهتم بعرض أفضل أوراق العمل التي تم عرضها في مؤتمرات سيجري الإقليمية السنوية بجميع مناطق العالم ويستمر لمدة عشرة أيام.