«اللجنة العليا» تؤكد انخفاض في معدلات الإصابة بكورونا في معظم المحافظات

  • شددت على الالتزام بالإجراءات الوقائية لعدم وجود التطعيم والعلاج
  • ارتفاع نِسَب إشغال أسرّة المستشفيات خاصة أسرّة العناية المركّزة


العمانية: عقدت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعاملِ مع التطورات الناتجةِ عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) اجتماعًا صباح أمس برئاسة معالي السيّد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية – رئيس اللجنة، وبحضور كافة أعضائها، وذلك في ديوان عام وزارة الداخلية.
وقد اطلعت اللجنة على الوضع الوبائي لجائحة كورونا (كوفيد-19) في السلطنة، والذي يُشير إلى انخفاض في معدلات الإصابة في معظم محافظات السلطنة، إلا أن نِسَب إشغال أسرّة المستشفيات، وخصوصًا أسرّة العناية المركّزة، لا تزال مرتفعة. كما تدارست اللجنة ما يشهده عدد من دول العالم من عودة لافتة لانتشار هذا المرض في أعقاب افتتاح تلك الدول للأنشطة المختلفة، ولعدم وجود التطعيم والعلاج من هذا المرض حتى الآن فإن اللجنة العليا تشدد على أن أنجع الطرق للحدّ من تفشّيه تكمن في الالتزام بالإجراءات الوقائية كارتداء الكمامات والتباعد الجسدي والمحافظة على نظافة اليدين وغيرها من الإجراءات التي يؤدي الالتزام بها إلى حماية الفرد وأفراد أسرته وزملائه في مواقع العمل وسائر أفراد المجتمع من مخاطر الإصابة بالمرض.
وقد استعرضت اللجنة العليا في اجتماعها كذلك عددًا من الموضوعات ذات العلاقة بتأثيرات الجائحة في مختلف المجالات، ووجهت جهات الاختصاص بدراستها ليتم اتخاذ القرارات المناسبة بشأنها في وقت لاحق، مؤكدة أن جميع قراراتها تنطلق في الأساس من المعطيات الوبائية للجائحة، مع التقليل ما أمكن من تأثيراتها السلبية على القطاعات المختلفة.
«حفظ الله تعالى الجميع من كل سوء ومكروه».