اتحاد الكرة يتابع تنفيذ «البروتوكول الطبي» تمهيدًا للعودة الكاملة للنشاط

كتب – ياسر المنا

يضع مجلس إدارة اتحاد الكرة عودة نادي ظفار للتدريبات السبت تحت التقييم بعد القرار الذي اتخذته اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا بالسماح الجزئي لعودة النشاط الكروي عبر السماح بعودة التدريبات للمنتخبات الوطنية ونادي ظفار.
وينظر اتحاد كرة القدم ورابطة الدوري ولجنة الطب الرياضي إلى تدشين عودة نادي ظفار للتدريبات السبت بمثابة التجربة المهمة التي تمثل قياسًا للعمل على عودة النشاط بصورة كلية في حال صدر القرار من جهات الاختصاص.
ووصف مسؤول في اتحاد كرة القدم أن عودة ظفار للتدريبات تمثل مؤشرًا إيجابيًا وما تم من خطوات حتى الآن يعتبر أمرا مشجعا بالاستفادة من التجربة والعمل على تفادي أي تعقيدات سعيًا لعودة مثالية للعمل بالنسبة لتدريبات الأندية وكذلك استئناف المسابقات.
وعلى ضوء تطبيق نادي ظفار للبروتوكول الصحي تشير المعلومات إلى أن ذلك تم وفق الأسس والقواعد الطبية التي سبق أن تمت إجازتها ضمن المقترح السابق الذي تمت إجازته لعودة النشاط الكروي إلا أن الظروف لم تسمح بتنفيذ الجزء الخاص بالبرمجة حسب المواعيد المقررة.
وتضمن الجانب الخاص بالإجراءات الصحية في المقترح أن يقوم كل نادٍ بتعيين مسؤول طبي مدرب ليكون مسؤولًا عن الالتزام بهذه الإرشادات وكذلك عن التدابير الوقائية التي تنصح بها اللجنة العليا. وهذا ما حرصت عليه لجنة الطب الرياضي والتي ستعمل على تأهيل المشرفين على الأمور الصحية ويشرفون على عدم غلق الأبواب نهائيا «غرف خلع الملابس وأماكن اجتماع اللاعبين أو الجهازين الفني أو الإداري والمراكز الإعلامية ومراكز الإعداد البدني للاعبين وأبواب الملاعب».

فحص اللاعبين

وتحديد اتجاه السير في الأماكن الرياضية (الملاعب) غرف تبديل الملابس وكل الأماكن التي يتواجد بها اللاعبون أو الأجهزة الفنية يكون في اتجاه واحد وليس اتجاهين، ويعمل المشرف الصحي على تجنب المصافحة نهائيا بالطريقة المعتادة، وكما حدث بالنسبة للاعبي فريق ظفار يتم فحص جميع اللاعبين فحوصات شاملة قبل السماح لهم بالمشاركة في التدريبات، ولا يسمح بالمشاركة في أنشطة كرة القدم سوى للأشخاص الذين جاءت نتائج اختباراتهم سلبية، وحيث تتم متابعة الاختبارات المعتادة وتسجيل درجة حرار الجسم باستمرار، وفي حالة نتائج الاختبارات الإيجابية يتم عزل الشخص المعني على الفور وتسجيل مكثف لمن لهم صلة به مع اتخاذ كافة التدابير لجميع المخالطين لهذه الحالة الإيجابية.
وكانت الإجراءات الصحية المعتمدة تطالب اللاعبين والأجهزة بتسجيل من لهم صلة بهم في منازلهم قبل المباراة بشكل كتابي من كانت نتائجهم إيجابية.
وتقوم الأندية بالتعاون مع اتحاد كرة القدم بتوفير أدوات التعقيم اليدوي وأقنعة الوجه في ملعب كرة القدم ومرافقه المختلفة.

شروط العودة

وتحدد شروط وقواعد العودة إلى الملاعب بأن هناك من لا يسمح لهم باللعب أو المشاركة، وهناك شروط خاصة بالأفراد الذين يعانون من أمراض مزمنة ولديهم حالات صحية خطيرة، وحددت وثيقة العودة إلى المنافسات عددًا من التدابير الوقائية ويجب الالتزام بها كاملة عند استخدام وسائل النقل حيث يجب ضمان مسافة 1.5 متر على الأقل كما يمكن للاعبين استخدام سياراتهم الخاصة بمفردهم، وضرورة ارتداء قناع الوجه أثناء استخدام وسائل النقل، وتجنب استخدام زجاجات المياه من شخص لشخص، ويمكن استخدام المساحات الخالية المجاورة كغرف إضافية لتغيير الملابس إن وجدت ويجب ضمان مسافة 1.5 متر على الأقل، ويجب أن يقتصر الوقت الذي يتم قضاؤه في غرف تغيير الملابس على الحد الأدنى الضروري حوالي 30 إلى 40 دقيقة للاعبين والأفراد، وتقليل أعداد العاملين وممثلي وسائل الإعلام والمتطوعين، وسيتم تطبيق تلك الإجراءات بانتظام وبصورة دقيقة في تدريبات نادي ظفار ويتوقع أن يتم قياسها عبر تقارير صحية سيكون لها الأثر الكبير في التأكد من أن هذه الأسس والقواعد تمثل للبرتوكول الصحي المناسب الذي يوفر سلامة الجميع ويساعد على عودة آمنة للنشاط الكروي المتوقع قريبا.