ملعب الموج للجولف يتمتع بمواصفات كبيرة تؤهله لاستضافة البطولات العالمية

حصل للمرة الثانية على شهادة في مجال مبادرات الاستدامة

يواصل الموج للجولف، الذي يعتبر واحداً من أفضل ملاعب الجولف في الشرق الأوسط، مسيرته الحافلة في مجال الاستدامة، وذلك بعد حصوله على شهادة الاعتماد مجدداً من منظمة جيو فاونديشن (منظمة بيئة الجولف)، وذلك عن مبادرات الاستدامة وخدمة المجتمع، وجهود صون البيئة والمناخ، والبصمة الإيجابية في السلطنة ومجتمع الجولف بشكل عام، وتعتبر هذه الشهادة وسام شرف للقيادة في مجال الاستدامة البيئية في رياضة الجولف.
وفي إشادته بهذا الإنجاز، قال ناصر بن مسعود الشيباني، الرئيس التنفيذي للموج مسقط: “حظي الموج للجولف على الاعتماد أول مرة عام 2017م ونحن نؤمن بأهمية استمرار هذا الاعتماد وهذه الشراكة، وأنا فخور بفريق العمل الذي ساهم في احتفاظ الموج للجولف بشهادة الاعتماد، فجهودهم لأجل هذا الهدف تمثل إنجازاً بحد ذاتها ضمن مساعينا لتشغيل ملعب الموج للجولف بأعلى مستويات الاستدامة، وسيكون لها الدور الكبير في الارتقاء بممارساتنا المستدامة وبصمتنا الإيجابية؛ إذ تسهم هذه الجهود في إيجاد فرص جديدة من خلال التعليم والقيادة الفاعلة، وتوسيع دائرة الأثر الإيجابي لأكبر شريحة ممكنة، إلى جانب تحقيق الريادة في وضع معايير جديدة في قطاع بالغ الحيوية”.
وتعتبر منظمة جيو فاونديشن مؤسسة غير ربحية مكرسة لدعم رياضة الجولف وتعزيز حضورها وبصمتها الإيجابية على الناس والبيئة؛ حيث تشجع المنظمة على تبني الممارسات المستدامة والتفاهم الثنائي بشأن القضايا والحلول ذات الصلة بالعمل جنباً إلى جنب مع المنظمات الأخرى والمؤسسات التجارية، كما تسعى المنظمة إلى تعزيز سمعة نوادي الجولف ومشاريع التطوير الداعمة لهذه الرياضة، إلى جانب تعزيز احتفاء مجتمع رياضة الجولف بالبيئة المحيطة من خلال وسائل جديدة لجمع بيانات واقعية.

مثال مشرف

من جهته، أشاد جوناثان سميث، المدير التنفيذي لمنظمة جيو فاونديشن بالإنجاز والنتائج المحققة وقال: “لقد أبهرنا حجم الالتزام المتواصل وأثر المبادرات التي يقوم بها الموج للجولف، ونبارك لجميع أعضاء الفريق في الموج مسقط هذا الإنجاز ونشيد بدعمهم والتزامهم بالبرامج البيئية المستدامة، وأبارك كذلك لجميع الداعمين لهذه الجهود بمن فيهم مؤسستي Toro وOcean Tee”. وأضاف سميث: “في كثير من الأحيان يتم النظر إلى مشاريع الاستدامة باعتبارها مشاريع جانبية أو مشاريع مصممة لاستيفاء الحد الأدنى من متطلبات الامتثال، ولذلك لا تجد هذه المشاريع جزءا من هوية الكثير من المؤسسات وثقافتها، ولكن الوضع في الموج مسقط على النقيض تماماً، فجهودهم في مجال الاستدامة مثال مشرّف في دمج المسؤولية البيئية والقيم المجتمعية في جميع العمليات، ويستحقون كل الاحترام والإشادة على ذلك”.
وقد حقق الموج للجولف جانبين إضافيين ومهمين في سياق التطوير المستمر مقارنة بشهادته السابقة، أولاهما أقلمة المساحات خارج محيط اللعب بإجمالي هكتارين حول مناطق ضرب الكرة مما ساهم في توفير 350 مترا مكعبا من المياه المستهلكة يومياً، وأيضا تم إعادة توزيع 500 نقطة لمرشات المياه كجزء من عملية التدقيق من أجل تحقيق كفاءة أكبر في المساحات البينية وتغطية هذه المياه، وقد ساهمت هاتين النقطتين في خفض الحاجة إلى الري بمعدل 12%.

مواصفات عالمية


منذر البرواني


من جانبه أفاد منذر بن سالم البرواني رئيس الاتحاد العُماني للجولف بأن ملعب الجولف بالموج يتمتع بمواصفات عالمية جعلته مؤهلا لاستضافة البطولات العالمية، حيث قال في هذا الصدد: “أبارك للموج مسقط هذا الإنجاز الرائع الذي وصل صداه وإلهامه إلى جميع أندية الجولف في السلطنة حيث واصل الموج مسقط نهجه المستمر طوال السنوات الماضية في البحث عن أفضل السبل لتطبيق معايير الاستدامة وتوسيع نطاق التوعية وقد جاء حصول الموج للجولف على شهادة “جي إي أو” البيئية تقديراً لالتزامه بتطبيق المعايير، ومن دواعي سروره توسيع دائرة الجهود من أجل تعزيز دور هذه الرياضة بالتعاون مع منظّمة “جي إي أو” وبالعمل المكثف مع الحكومة، والموج مسقط، والجولة الأوروبية، وأندية الجولف الأخرى في السلطنة.
وأضاف رئيس الاتحاد العُماني للجولف: إن ما قام به الموج للجولف يعمل كحافز كبير للعديد من المبادرات البيئية في السلطنة، وأشار إن بطولة عُمان المفتوحة للجولف التي يدعمها الاتحاد ويستضيفها ملعب الموج للجولف للعام 2020م، ساهمت للحد من التلوث البيئي وذلك من خلال: استخدام مثبث كرة الجولف من الخيزران وهي مادة قوية ومرنة بشكل طبيعي وقابلة لإعادة التدوير، واستخدام ذاكرة التخزين ذات طابع فني مصنوعة من خشب الخيزران الطبيعي بدلاً من المواد البلاستيكية لاستخدامه لوسائل الإعلام، حيث تم طباعة جميع التذاكر وبرامج البطولة في أوراق قابلة لإعادة التدوير، مع تجميع أي فائض ورقي وإرساله إلى شركة مختصة في إعادة التدوير، وكذلك وضع حاويات مخصصة لتجميع عبوات مياه الشرب البلاستيكية وإعادة تدويرها لدى شركة بيئة، وخفض الحاجة إلى استخدام عبوات الشرب البلاستيكية من خلال توفير عبوات كبيرة سعة 5 جالون للتعبئة الذاتية، وإعطاء اللاعبين والمدربين والموظفين والمسؤولين عبوات قابلة للتعبئة. ويقع ملعب الموج للجولف الذي صممه لاعب الجولف الشهير جريج نورمان- على شريط ممتد لمسافة كيلومترين، تحفه مياه المحيط الهندي من جهة، وسلسلة جبال الحجر من الجهة الأخرى التي تطل بشموخها على المسطحات الخضراء، والحفر، والكثبان الرملية والمسطحات المائية الطبيعية في أرجاء الملعب.