ماهر الدغيشي: الاحتراف الخارجي تجربة مثرية وناجحة بشرط!

قدم عتبه على غياب التكريم من اتحاد اللعبة

كتب – مهنا القمشوعي

أوضح ماهر الدغيشي لاعب المنتخب الوطني السابق لكرة اليد أن احترافه في نادي الأهلي قطري يعتبر تجربة مثرية وناجحة بكل المقاييس سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى الجماعي (النادي أو المنتخب)، مؤكدًا أن تجربة الاحتراف كانت بمثابة الاختبار له ولمستواه، مضيفًا إن هناك فرقا كبيرا بين المنافسات المحلية بين قطر والسلطنة وأن تجربة الاحتراف تجربة جيدة واستطعت مع فريق الأهلي خلالها تحقيق الدوري القطري.
وأضاف الدغيشي: إن هناك شرطًا لمن يريد أن يجرب الاحتراف الخارجي وهو عليه أن يبذل قصارى جهده وأن يقدم كل ما لديه من إمكانيات سواء أكان على مستوى الأندية أو على مستوى المنتخبات، وأن هذا الأداء سينعكس على الكشافين والمراقبين من الأندية الأخرى من أجل التعاقد مع لاعب مجيد وضمه كلاعب محترف، وأكمل الدغيشي قائلا: إن هناك الكثير من الأشياء تغيرت واستفدت منها شخصيا سواء كانت تلك على مستوى التدريبات ونوعية تلك التدريبات وأيضا على عدد المباريات التي يخوضها اللاعبون بواقع مباراتين في كل أسبوع، وأيضًا الاحتكاك بلاعبين مختلفين ونجوم آخرين من دول أخرى إضافة إلى ذلك عدد أكثر من البطولات خلال الموسم الواحد، كل ذلك يجعلك ويحفزك لتقديم أفضل ما لديك وهذا ما ساعدني للوصول لقمة مستوياتي وحصولي على جائزة أفضل لاعب محترف خليجي.
وعن حديثه عن آخر المطاف فقد أشار الدغيشي إلى أنه اعتزل عن الملاعب من سنتين وكانت آخرها مع نادي مسقط محققًا لقب الدوري في عام 2017م.
وأبدى الدغيشي استياءه من عدم تكريمه أو حتى التواصل معه بعدما اعتزل بعد عطاء استمر لمدة 20 عامًا انتقل فيها من صفوف المنتخبات السنية والمنتخب الأول، مشيرًا إلى أن اللاعبين هم الفئة المظلومة دومًا، لأن اللاعب يضحي بما لديه من وقت وجهد من أجل رفع راية السلطنة وتمثيلها خير تمثيل، وبعد الانتهاء سنخرج كأنه لم يكن، مضيفًا إنه حتى اتصال من قبل اتحاد اللعبة لم يصله بعد اعتزاله، كلفتة كريمة قد تتخذ في حقه وخاصة أنه أول محترف في السلطنة خارجيا.
الجدير بالذكر أن ماهر الدغيشي قد بدأ ممارسة اللعبة في سنة 1996م مع نادي سداب (قبل الدمج) وانضم للمنتخب في عام 98 واكتشفه المدرب نبيل المعشري ومن بعده مدرب المنتخب آنذاك المصري علي الشناوي، وتدرج الدغيشي في الفئات السنة سواء كانت على مستوى النادي أو على مستوى المنتخبات الوطنية، وعلى مستوى البطولات حقق الدغيشي مع المنتخب لقب البطولة العربية للشباب في عام 2002م وحصل على المركز الثاني في الألعاب المصاحبة لكأس الخليج (خليجي 19) في عام 2009م والتي أقيمت هنا في السلطنة، كما حقق مع نادي أهلي سداب 10 بطولات، وحصل على أفضل لاعب في آسيا وأفضل لاعب في غرب آسيا وأيضا هداف بطولة غرب آسيا، وخلال احترافه حقق الدغيشي رفقة الأهلي القطري بطولة الدوري والمركز الثاني في كأس سمو الأمير والمركز الثاني في كأس ولي العهد، وبعد عودته من الاحتراف تعاقد مع نادي مسقط وحقق معه 5 ألقاب للدوري ولقبين لدرع الوزارة إلى أن أنهى مشواره في الملاعب معه في عام 2017م.