جزيرة بالي الاندونيسية تؤجل استقبال السياح للعام المقبل بسبب كورونا

جاكرتا/العمانية/أجلت السلطات الإندونيسية استقبال السياح الأجانب في جزيرة بالي حتى نهاية العام الجاري، في إطار التدابير المتخذة لمكافحة فيروس كورونا.

وقد أعلن وايان كوستر حاكم جزيرة بالي أن خطة السماح للسياح الأجانب بدخول الجزيرة اعتبارا من 11 سبتمبر، تم تأجيلها لغاية عام 2021، تماشيا مع القرار المشترك الذي تم اتخاذه مع الحكومة المركزية.
ووضح كوستر أنه من غير المناسب بعد للسياح الأجانب زيارة إندونيسيا، بسبب الزيادة المستمرة في أعداد الإصابات بالفيروس، مشيرا إلى أن مكافحة الوباء وسلامة الناس تأتي في مقدمة أولوياتهم الأمنية.

وذكر أن فتح الأبواب بإندونيسيا في هذه المرحلة لن يتماشى مع سياسة الحكومة لحظر السفر الخارجي على المواطنين، ووفقا لموقع “يورونيوز” أن إدارة بالي تحاول جذب السياح المحليين إلى المنطقة لتنشيط السياحة وتحسين الاقتصاد، حيث فتحت الجزيرة أبوابها في ٣١ يوليو كجزء من العودة إلى الحياة الطبيعية.

وفقد حتى الآن ألفان و667 شخصا وظائفهم واضطر 73 ألفا و631 شخصا إلى أخذ إجازة غير مدفوعة الأجر، في الجزيرة التي يعتمد 80 بالمائة من اقتصادها على السياحة.

وسجلت إندونيسيا حتى يوم أمس الاثنين 153 ألفا و535 إصابة بكورونا، توفي منهم 6 آلاف و680، فيما تعافى 107 آلاف و500 شخص.