متنزه القرم الطبيعي في شناص.. بيئة خصبة للكائنات البحرية والطيور المقيمة و المهاجرة

شناص-أحمد بن حمدان الفارسي
تتميز ولاية شناص بمحافظة شمال الباطنة بالعديد من المقومات السياحة البيئية والتراثية من قلاع و حصون وحارات قديمة وغيرها من المواقع التي تعد متنفساً ومزاراً للعائلات والمقيمين بالولاية وخارجها والتي ساهمت في ازدهار السياحة الداخلية في السلطنة. متنزه القرم الطبيعي في ولاية شناص أحد هذه المواقع السياحية الطبيعية حيث يحتوي على أشجار المانجروف والتي تعرف محليا بأشجار القرم على مساحات شاسعة وهي من الأشجار المعرضة للانقراض والتي تعشش فيها الكثير من الكائنات البحرية التي تعيش تحتها و في مجاري المياه البحرية التي تتمدد مع عملية المد والجز للبحر ويضم هذا المتنزه مجموعة من الطيور المقيمة و العابرة و الزائرة التي تأخذ متنفسًا لها لبضعة أيام ومن ثم تغادر المكان.
ويشهد المتنزه منذ حوالي نصف عام تقريبًا تطويرًا ليكون مكانا مهيئا للزوار من قبل شركة صحار للألمنيوم وأوكيو ضمن إطار مسؤوليتها الاجتماعية، بتطوير وإضافة لمسات جمالية وسياحية تؤهل المكان ليكون واجهة سياحية ومتنفسا يستقطب الزوار بتكلفة إنشائية تبلغ قيمتها ٢٠٠ ألف ريال عماني وسوف تشمل أعمال تطوير المشروع الذي يمتد على قرابة ٢٨٠٠٠ متر مربع تنفيذ مرافق حيوية تخدم مختلف الأنشطة الرياضية والترفيهية والبيئية من خلال تنفيذ ممشى بطول 3 كيلومترات ومسرحاً دائرياً لإقامة الفعاليات والمناشط الترفيهية والثقافية، ومنطقة ألعاب للأطفال وتطوير جسر عبور فوق الممر المائي، وإنشاء منصة لمشاهدة الطيور المهاجرة، وتهيئة مواقع للشواء واستراحات للأسر ومقهى ومنفذ لبيع المأكولات وبوابة للمتنزه ومسجد، إضافة إلى مسطحات خضراء، ودورات مياه، ومبنى الحراسة”.