استقالة وزير الزراعة الأيرلندي بعد انتهاك القيود المتعلقة بكورونا

دبلن -(د ب أ)- استقال وزير الزراعة في أيرلندا، دارا كاليري بعد حضور مأدبة عشاء يوم الأربعاء الماضي، ربما انتهكت إجراءات مكافحة فيروس كورونا، التي تبنتها الحكومة قبل ذلك بيوم.
وقال رئيس الوزراء، ميشيل مارتن “هذا الحدث كان لا يتعين أن يمضي قدما بالطريقة التي حدث بها في ضوء قرار الحكومة الثلاثاء الماضي”.
وأضاف مارتن “حضور كاليري للحدث كان “خاطئا وسوء تقدير من جانبه”.
وكان فيل هوجان، مفوض التجارة بالاتحاد الأوروبي ووزير أيرلندي سابق من بين 80 شخصا تقريبا حضروا مأدبة العشاء وفعالية الجولف، الذي أقيم في منطقة كليفدن على ساحل ايرلندا المطل على المحيط الأطلسي.
كانت السلطات الأيرلندية قد قررت إعادة تشديد القيود المفروضة على التجمعات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
ويأتي ذلك بعد تداول تسجيل فيديو على الإنترنت يظهر فيه نادل بأحد المطاعم العاصمة دبلن وهو يقف على منضدة ويلقي باللقم في أفواه الزبائن خلال حفل طعام. ووصف رئيس الوزراء الأيرلندي ميشيل مارتن المشهد بأنه “مقزز”، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.
وقرر رئيس الوزراء تشديد القيود على التجمعات اعتبارا من مساء الثلاثاء الماضي، حيث لن يتم السماح بتجمع أكثر من 6 أشخاص في مكان واحد، إلى جانب العودة إلى إقامة كل المباريات الرياضية بدون جمهور، وتعزيز سلطات فرض القواعد على الحانات في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا.
كانت أيرلندا أعلنت يوم الاثنين الماضي تسجيل حوالي 190 إصابة جديدة بفيروس كورونا في يوم واحد، وهو ما يعادل نحو خمسة أمثال المعدل اليومي للإصابات خلال الفترة الأخيرة.
وقال ديرموت أوليري، كبير المحللين الاقتصاديين بشركة الوساطة المالية، جود بودي، إن الإجراءات والقيود الجديدة ستكون ضربة قوية في وجه الكثيرين، مضيفا: “لسنا خبراء في الصحة، لكننا نرى أنه من الصعب فهم كيف يمكن أن تتفاوت السياسات بهذه الدرجة، في حين أن العلم هو العلم في كل مكان في هذا العالم” بالنسبة لمواجهة فيروس كورونا.
وتواجه حكومة رئيس الوزراء مارتن ضغوطا متزايدة مع تصاعد المخاوف بشأن مصير الاقتصاد الأيرلندي. وطالبت شركة الطيران منخفض التكاليف، الأيرلندية العملاقة “ريان أير” الحكومة بزيادة عدد الدول المصنفة دولا آمنة بمكن السفر إليها، قائلة إن سياسة “الانعزال” التي تتبناها أيرلندا هي استراتيجية فاشلة.