أكثر من سيناريو في جلسة استثنائية تحدد مصير مسابقات الكرة العمانية

الجماهير تترقب الخبر اليقين في اجتماع الأحد

كتب – ياسر المنا

يترقب جماهير الكرة العمانية والمسؤولون في الأندية والأجهزة الفنية الأحد «الكلمة الفاصلة» فيما يتعلق بمصير مسابقات الكرة بداية بدوري عمانتل ومسابقة الكأس ودوري الدرجة الأولى التي عقلت عددًا من مبارياتها في أعقاب انتشار فيروس كورونا وتجميد النشاط الكروي في مارس الماضي وكذلك مستقبل مسابقات الموسم الكروي الجديد والتحديات العديدة التي تواجه الكرة العمانية في عدة ملفات أخرى تتطلب وضوح الرؤية الإدارية والفنية.
وتعد جلسة مجلس إدارة اتحاد الكرة التي تنعقد الأحد واحدة من أهم اجتماعاته في دورته الانتخابية التي شارفت على النهاية وذلك لمواجهة ظروف استثنائية وسوابق لم تعتدها الكرة العمانية مثلها والكرة في العالم بسبب الجائحة.
المراقبون ينتظرون ما ستنتهي عليه جلسة مجلس إدارة اتحاد الكرة ومعرفة النقاط التي سيضعها على حروف مسابقاته وملفاته الأخرى في ظل وجود عدة سيناريوهات سيكون على الاتحاد اختيار إحداها وسد كل الثغرات القانونية وكل ما يمكن أن يجعل أي قرار يتخذه يصطدم برفض بعض الأندية التي لا يخدم القرار مصلحتها.

ظروف استثنائية

ويعلم مجلس إدارة اتحاد الكرة قبل جلوسه في الطاولة لبحث مصير المسابقات أن عليه أن يتعامل بحكمة مع الظروف الاستثنائية ويتخذ قراراته بناء على المصلحة العامة بعيدا عن حسابات ورغبات الأندية والتي سيكون بعضها مع تكملة الموسم وآخر يدعم الإلغاء والتفكير في الموسم الجديد.
وكان «عمان الرياضي» قد نشر السبت معلومات تشير إلى أن هناك أكثر من سيناريو سيكون في طاولة اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة الأحد تتضمن بعضها مقترحات جديدة لم تكن ضمن الخيارات في الفترة الماضية.
وعلى ضوء المعلومات المؤكدة التي حصل عليها «عمان الرياضي» فإن مجلس إدارة اتحاد الكرة سيناقش مقترحا خاصا بإلغاء قراره السابق الذي التزم فيه بتكملة المباريات المعلقة من الموسم الماضي واعتماد السيب بطلًا لدوري ٢٠١٩-٢٠٢٠ واعتماد الترتيب، كما انتهت عليه المنافسة قبل ثلاث جولات من نهايتها ليكون الهبوط لدوري الدرجة الأولى من نصيب الفرق الثلاثة في آخر جدول الترتيب.
ويتضمن المقترح الجديد أيضًا إلغاء النسخة الماضية من بطولة الكأس الغالية أو تكملتها في الموسم الجديد وقبل أن تنطلق تصفيات النسخة الجديدة.
وبناء على المقترح الذي سيعرض على مجلس الإدارة سيتم الإعلان عن تأهل أول مجموعتي دوري الدرجة الأولى وأفضل ثانٍ إلى دوري عمانتل.
وبالنسبة للموسم الجديد تقول المعلومات: إن هناك عدة خيارات بشأن بداية الموسم الكروي الجديد ما بين نوفمبر أو ديسمبر أو نهاية أكتوبر وذلك على ضوء الحسابات الفنية وقياس المؤشرات بخصوص السيطرة على جائحة فيروس كورونا بصورة تساعد في عودة النشاط الكروي من دون أي مخاوف أو هواجس صحية وذلك في إطار حرص مجلس الإدارة على واجباته بشأن المسؤولية الاجتماعية.
ويأتي بروز المقترح الجديد ودخوله بقوة ضمن الخيارات المنطقية ليشكل تحولا في التوقعات التي سادت في الفترة الماضية فيما يتعلق بنهاية الموسم الماضي وبداية الجديد وهو ما يضاعف من حجم الترقب وسط جماهير الكرة من انطلاق الاجتماع المهم لمجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد.

رسالة ومغزى

فسر كثيرون توجيه الاتحاد العماني لكرة القدم، الشكر والامتنان لجميع الشركاء والداعمين، بالإضافة إلى المؤسسات الإعلامية لدعمها كرة القدم باعتباره تمهيدًا لقرار نهاية الموسم الكروي ٢٠١٩-٢٠٢٠.
وكان الاتحاد العماني قد تقدم عبر حسابه في «تويتر» بعبارات الشكر وهي: «بجزيل الشكر والامتنان لكل الرعاة والشركاء والداعمين والمؤسسات الإعلامية، لدعمهم الدائم لمسيرة العطاء ومشاركتهم الفعالة في إنجاح المسابقات وجميع الأنشطة والمبادرات».
ونشر الاتحاد، صورة لنجوم المنتخب العماني، وبوجود أسماء للشركاء، وعليها عبارة «معًا للقمة بالدعم والهمة».
وكما هو معروف فقد درج مجلس إدارة اتحاد الكرة على توجيه مثل هذه الرسالة عند نهاية كل موسم كروي إلا أن الظروف المعلومة أدت إلى تأخير الرسالة عن موعدها السنوي لتأتي متأخرة وقبل نهاية الموسم في ظل وجود مباريات متبقية في عدة بطولات كما أن نشرها قبل اجتماع الأحد ربما تكون له دلالات ومغزى بشأن أن قرار إنهاء الموسم يملك حظوظا كبيرة وقوية ليعلن رسميًا الأحد.

موضوعات أخرى

رغم استحواذ مصير المسابقات على أجندة اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة الأحد إلا أن الإرهاصات تشير إلى أن هناك أكثر من موضوع آخر يحتاج مجلس الإدارة للنظر فيه وإصدار قرارات بشأنها في مقدمتها الموعد الذي سيبدأ فيه المنتخب الوطني الأول للتدريبات بعد وصول المدرب الكرواتي برانكو الجمعة مع طاقمه الفني وفي ظل قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي صدر في اليومين الماضيين بتأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا إلى العام المقبل.
وهناك أيضا موضوع الجمعية العمومية العادية التي سبق وأن حدد لها مجلس إدارة اتحاد كرة منتصف شهر سبتمبر المقبل، وهناك موضوعات تتمثل في مطالب للأندية ومسألة التسويق والدعم لمواجهة التحديات التي تنتظرها عند عودة النشاط الكروي.
وبلا شك أن اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة الأحد يتوقع أن يكون حافلًا بالموضوعات والنقاش والقرارات التي ستحسم الجدل.