“تعليمية الشورى” تناقش المواءمة بين استمرار التعليم والمحافظة على الصحة

ناقشت لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي بمجلس الشورى باستفاضة موضوع بداية العام الدراسي ، وأكد سعادة رئيس اللجنة أن اللجنة تابعت بكل حرص منذ بدايات الجائحة العالمية كورونا ، الوضع التعليمي في السلطنة وكانت قريبة من كل القرارات التي صدرت في هذا الشأن بدءًا من قرار تعليق الدراسة والذي طالبت به اللجنة فور دخول الوباء إلى أرض السلطنة وما يشكله من خطر على جميع شرائح المجتمع، وخاصة وأن البيئة المدرسية تعد بيئة خصبة لانتشار الوباء نتيجة الاختلاط والكثافة العددية وطول الفترة التي يقضيها الطلبة والهيئات التدريسية فيها مما يعد أمر العدوى واردًا بشكل كبير جداً.
وقال إن اللجنة قدمت بشأن إنهاء العام الدراسي بعض المقترحات التي قد تكون ساعدت متخذي القرار في الوصول إلى قناعات معينة حول الوضع الراهن.
جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري السابع لدور الانعقاد الأول (2019-2020) من الفترة التاسعة (2019- 2023) للجنة برئاسة سعادة جمال بن أحمد العبري .
وقد تابعت اللجنة ردود الأفعال والمقترحات من الجهات المختصة وكذلك التي صدرت عبر وسائل الإعلام المختلفة، وأكدت وقوفها دائماً وأبداً مع اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع الجائحة العالمية (كورونا)، والتي تعاملت مع الجائحة بشكل مثالي واتخذت القرارات التي تخدم المصلحة العامة واضعة في الاعتبار صحة المواطنين والمقيمين على رأس أولويات عملها.
وثمن أعضاء اللجنة كل الآراء المطروحة عبر أطياف المجتمع والتي عرضت عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر وسائل الإعلام المختلفة مما يشير إلى الوعي الذي يتمتع به المواطن العماني وقدرته على التعبير والمشاركة بالحلول في القضايا الوطنية.
وأكدت اللجنة على أن صحة الطلبة والعاملين في الحقل التعليمي هو الأساس الذي يجب أن تنطلق منه أي معالجة لشكل وآلية بداية العام الدراسي القادم مع الوضع في الاعتبار أن التعليم يجب أن يستمر بشكل أو بآخر مما هو متاح من آليات وخطط مطروحة في هذا الشأن.
من جانب آخر ناقشت اللجنة مجموعة من المواضيع التعليمية والتربوية والتي تعمل عليها خلال دور الانعقاد السنوي الحالي.