اختتام حلقة مراجعة خطة التأهب والتصدي للطوارئ النووية والإشعاعيــة

اختتمت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف في مقرها بمرتفعات المطار حلقة عمل حول مراجعة الخطة الوطنية للتأهب والتصدي للطوارئ النووية والإشعاعية بمشاركة ممثلين عن الجهات الحكومية ذات الاختصاص وبالتنسيق مع المكتب التنفيذي للجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة. وتهدف الحلقة التي تم تنفيذها في العاشر من أغسطس إلى الحادي عشر من الشهر ذاته، إلى مراجعة الخطة والتحقق من معرفة الجهات ذات العلاقة بالأدوار والمهام الموكلة إليها وكذلك تحديد الموارد والإمكانات اللازمة لتنفيذها. وقد استعرضت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف ورقة عمل وكذلك وزارة الخارجية، وزارة الدفاع، وزارة البيئة والشؤون المناخية، وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ووزارة الإعلام، حيث تضمنت أوراق العمل دور كل جهة في الاستجابة والتعامل مع مختلف الحوادث النووية والإشعاعية، بعد ذلك تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات عمل لمحاكاة الواقع العملي أثناء وقوع مثل هذه الحوادث. وأشار العميد سالم بن يحيى الهنائي مدير عام الدفاع المدني في كلمة ألقاها، إلى أن التقدم الطبي والصناعي الذي تشهده البلاد أدى إلى زيادة استخدام المواد النووية والإشعاعية في مجالات مختلفة كالطبية والعلاجية والمختبرية والصناعية والتعليمية، لذلك كان لابد للجهات المعنية من القيام بالدور المنوط بها بهدف الاستعداد وضمان الجاهزية والاستجابة الفعّالة للتعامل مع مختلف الحوادث الإشعاعية والنووية التي قد تحدث لا قدر الله. حضر الحلقة اللواء عبدالله بن علي الحارثي رئيس الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف.