أكثر من 71 ألف ريال حصيلة حملة “سلامًا لبيروت”

مسقط/ دشنت جمعية “دار العطاء” بالتعاون مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية الأربعاء الفائت حملة “سلامًا لبيروت”، لتقديم يد العون والمساعدة للمتضررين من الانفجار الذي أحرق مرفأ بيروت، والذي أسفر عن عدد كبير من الضحايا والمصابين، وتدمير الكثير من المنازل والمحلات التجارية.
وبلغ إجمالي ريع حملة التبرعات 71,123 ريالا عمانيا، وجاء تدشين الحملة بشراكة كل من مزاد مسقط، وجواهر عُمان، ودار الأسيل، ومطعم فلفل، ومطعم زهرة الليمون، وحالي للهدايا، والفنانة مريم الوهيبي، وبثينة العلياني، وأميمة الهنائي، والفنانة التشكيلية شمسة الحارثية، والفنانة التشكيلية حليمة البلوشي وRebeca Nigrinis، وذلك في إطار برنامج إدارة الكوارث الذي يعد من البرامج الأساسية لدار العطاء، ويعنى بتقديم يد العون والمساعدة في حالات الكوارث الطبيعية المختلفة، سواء كانت على المستوى المحلي أو الدولي، وذلك بالتعاون مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية.
حيث سبق وأن نظمت “دار العطاء” حملات إغاثة لكل من غزة واليمن وسوريا ولاجئي الروهينجا، والآن حملة “سلامًا لبيروت”، إيمانا منها بأن عُمان جزء لا يتجزأ من المجتمع الإنساني والدولي، وأن تقديم يد العون للآخرين في وقت الأزمات يعكس قيم ومبادئ المجتمع العماني المترابط والمتسامح.
رئيسة جمعية دار العطاء المكرمة مريم الزدجالية علقت على تدشين الحملة قائلة: “تسعى “دار العطاء” بصورة مستمرة لمد يد العون والمساعدة داخل الوطن وخارجه، وجاءت حملة “سلامًا لبيروت” في إطار جهود ومساعي الدار للوقوف مع الشعب اللبناني في هذه الأزمة التي لامست قلوبنا جميعا، وذلك لما شاهدناه من دمار وخراب في بيروت، وتعزيز الدور الإنساني للسلطنة، وقمنا بتدشين الحملة لجمع التبرعات المادية لمساعدتهم، وذلك بالتعاون مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية”.