سوق مسقط تنجح في اختبار ثقة المستثمرين في يوليو

العمانية: استطاعت سوق مسقط للأوراق المالية المحافظة على ثقة المستثمرين في تداولات شهر يوليو الماضي بالرغم من تباين النتائج المالية لشركات المساهمة العامة للنصف الأول من العام الجاري بعد أن أعلنت عدة شركات تراجعا في أرباحها الصافية.
وصعد المؤشر الرئيسي للسوق في شهر يوليو بنحو 1.5 بالمائة وأغلق على 3568 نقطة ليكسب 52 نقطة وسط تداولات جيدة بلغت قيمتها 30.7 مليون ريال عماني مقابل 26.7 مليون ريال عماني في يونيو مسجلة صعودا بنسبة 14.8 بالمائة وارتفع عدد الصفقات المنفذة إلى 8243 صفقة بزيادة 91 صفقة عن يونيو.
وسجل المؤشر الرئيسي للسوق في يوليو خامس ارتفاع شهري له خلال العام الجاري، إلا أنه لم يتمكن من محو الخسائر الحادة التي تعرض لها في شهر مارس عندما تراجع 682 نقطة، وكان قد سجل في يناير أفضل صعود عند 98 نقطة، وارتفع في أبريل 91 نقطة، وفي فبراير 51 نقطة، وفي مايو 5 نقاط، وسجل في يونيو تراجعا بـ 28 نقطة ليفقد بنهاية الأشهر السبعة الماضية 413 نقطة.
وارتفعت في شهر يوليو أسعار 27 شركة مقابل 33 شركة تراجعت أسعارها و26 شركة حافظت على مستوياتها، وسجل سهم اس ام ان باور أفضل صعود مرتفعا بنسبة 17.8 بالمائة وأغلق على 66 بيسة، وارتفع سهم المها للسيراميك بنحو 15 بالمائة وأغلق على 200 بيسة، وصعد سهم بنك صحار الدولي إلى 93 بيسة مرتفعا بنسبة 14.8 بالمائة.
وشهدت السنوات الماضية إدراج عدد من الشركات المساهمة العامة إلا أن تراجع أسعار الأسهم أثر سلبا على إجمالي قيمتها السوقية، في حين استطاعت الشركات المقفلة التي لا يتم تداولها داخل القاعة وسوق السندات والصكوك تعويض الخسائر في القيمة السوقية لشركات المساهمة العامة.
وتتوزع القيمة السوقية للشركات والإصدارات المدرجة بالسوق على 3 قطاعات، الأول هو شركات المساهمة العامة التي بلغت قيمتها حوالي 6.2 مليار ريال عماني، والثاني السندات والصكوك التي بلغت قيمتها السوقية 4 مليارات و165 مليون ريال عماني، والثالث الشركات المقفلة التي بلغت قيمتها السوقية 9 مليارات و30 مليون ريال عماني لتستحوذ السوق المقفلة على 46.5 بالمائة من إجمالي القيمة السوقية، وتأتي شركات المساهمة العامة في المرتبة الثانية بنحو 32 بالمائة، ثم سوق السندات والصكوك التي تستحوذ على حوالي 21.5 بالمائة من إجمالي القيمة السوقية للشركات والإصدارات المدرجة بالسوق.
وشهدت السوق المقفلة الشهر الماضي عددا من الإدراجات المهمة من أبرزها إدراج شركة الكهرباء القابضة برأسمال 587.5 مليون ريال عماني ابتداء من 27 يوليو، وإدراج زيادة رأسمال مجموعة النفط العمانية وأوربك “أوكيو” البالغة 113.1 مليون ريال عماني ابتداء من 22 يوليو، ووفقا لهذه الزيادة ارتفع رأسمال المجموعة إلى 3 مليارات و428 مليون ريال عماني.
وفي سوق الأسهم تم إدراج بنك عمان العربي الذي تحوّل إلى شركة مساهمة عامة بعد الاندماج مع بنك العز الإسلامي عن طريق الضم، وبلغت القيمة السوقية لبنك عمان العربي بنهاية الشهر الماضي 333.8 مليون ريال عماني محتلا المرتبة الثالثة في الشركات الأعلى من حيث القيمة السوقية التي يتصدرها بنك مسقط بأكثر من مليار و130 مليون ريال عماني، وجاءت عمانتل ثانيا بـ 459 مليون ريال عماني، وحل بنك ظفار رابعا بـ302.6 مليون ريال عماني، وجاءت أومنفست في المرتبة الخامسة بـ277.8 مليون ريال عماني.