الاحتياطات الصحية تبطئ سير التصويت في انتخابات سريلانكا

كولومبو – (د ب أ) – أدلى السريلانكيون أمس بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية التي كانت أُجلت مرتين، بوتيرة بطيئة أمس، حيث لم يسمح لكثير من المسنين بالمشاركة بسبب المخاوف من وباء كورونا. ووصلت نسبة الإقبال إلى أقل من 40 بالمئة، بعد خمس ساعات من بدء التصويت، طبقا لما ذكره المتحدث باسم مفوضية الانتخابات، تشانا بيريس. وفي الظروف الطبيعية، يصل الإقبال في هذا التوقيت إلى حوالي 50 بالمئة. ويتوقع أن توسع الانتخابات صلاحيات الحزب الحاكم، في ظل وجود معارضة ضعيفة ومنقسمة. وسارت عملية الاقتراع ببطء بسبب إرشادات صحية صارمة، مثل إجراءات التعقيم والتباعد الاجتماعي وارتداءالكمامات بشكل ملزم. وقاد الرئيس، جوتابايا  راجاباكسا وشقيقه، رئيس الوزراء، ماهيندا راجاباكسا، الذي يسعى لولاية ثانية الحملة الانتخابية لحزب “الجبهة الشعبية السريلانكية” (بودوجانا بيرامونا). وبدأ التصويت الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0130 بتوقيت جرينتش) وتم تمديده لمدة ساعة حتى الساعة 5 مساء لاستيعاب الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي بعد الاشتباه في مخالطتهم مصابين بفيروس كورونا.  ونشرت السلطات أكثر من 15 ألف مسؤول ومفتش للصحة العامة، للمساعدة في ضمان الالتزام بإجراءات السلامة. ويحق لأكثر من 2ر16 مليون ناخب مسجل الإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء البرلمان المؤلف من 225 مقعدا ولمدة خمسة أعوام. وارتفعت تكلفة الانتخابات إلى 10 مليارات روبية سريلانكية (54 مليون دولار)، بدلا من التكلفة المعتادة والتي تقدر بنحو ستة مليارات روبية ، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى النفقات الإضافية بسبب الوباء. ومن المقرر إعلان النتائج مساء اليوم.