البيت الأبيض: فيروس كورونا “يتفشى بطريقة غير عادية” .. و 18 مليون إصابة حول العالم

عواصم – (وكالات) – قال خبراء في البيت الأبيض إن الولايات المتحدة تمر بمرحلة جديدة من تفشي فيروس كورونا المستجد حيث “تنتشر العدوى بشكل غير عادي” في المناطق الريفية بالإضافة إلى المدن.
وقالت الدكتورة ديبورا بيركس “نمر بمرحلة جديدة … ما نشهده اليوم مختلف عن مارس وأبريل”. وأضافت إن العدوى “تنتشر بشكل غير عادي” في المناطق الريفية وأيضا في المناطق الحضرية.
وقالت لقناة (سي.إن.إن) التلفزيونية “إلى كل من يعيش في منطقة ريفية .. لست محصنا أو محميا من الفيروس”.
وأصاب فيروس كورونا، الذي ظهر للمرة الأولى في الصين، 4.6 مليون شخص في الولايات المتحدة وأودى بحياة أكثر من 155 ألفا طبقا لإحصاء رويترز.
وحول العالم أصيب أكثر من 18 مليون شخص بفيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في الصين في أواخر السنة الماضية بينما يواصل الوباء انتشاره في العالم خصوصا في الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية متسببا بخسائر فادحة.
وبحسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا الى مصادر رسمية فانه تم احصاء 18,011,763 إصابة بكوفيد-19 في العالم وهذا يشمل 687 ألفا و941 وفاة.
وتعد الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا في العالم مع 4,657,693 إصابة بينها 154,793 حالة وفاة، تليها البرازيل بـ2,733,677 إصابة و94104 وفاة، والمكسيك (47746).

بريطانيا: 306 آلاف إصابة و 46 ألفا وفاة

وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في بريطانيا إلى 306 آلاف و319 حالة حتى الساعة السابعة والنصف صباح أمس بتوقيت لندن، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.
وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في بريطانيا جراء الفيروس بلغ 46 ألفا و286 حالة. وقد تعافى 1444 من المصابين حتى الآن.
ومر نحو 26 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في بريطانيا.

إصابات إيطاليا تصل 248 ألف

بلغ إجمالي عدد الحالات المؤكد إصابتها بفيروس كورونا (كوفيد19-) في إيطاليا 248 ألفا و70 حالة وفقا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.
ووصل إجمالي عدد الوفيات في إيطاليا بسبب الفيروس إلى 35154 حالة. في حين تعافى 200 ألف و460 شخصا من المصابين حتى الآن.
ومر نحو 26 أسبوعا تقريبا منذ تسجيل أول حالة إصابة في إيطاليا.

هولندا: 55 ألف إصابة والوفيات 6169

وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في هولندا إلى 55 ألفا و408 حالات حتى الساعة السابعة والنصف صباح أمس بتوقيت أمستردام، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.
وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في هولندا جراء الفيروس بلغ 6169 حالة. وتعافى 206 أشخاص حتى الآن.
ومر نحو 22 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة في هولندا.

فرنسا: 225 ألف إصابة و 30268 إصابة

وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في فرنسا إلى 225 ألفا و198 حالة صباح أمس بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.
وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في فرنسا جراء الفيروس بلغ 30 ألفا و268 حالة. وقد تعافى 81 ألفا و764 شخصا من المصابين حتى الآن .
ومر نحو 27 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في فرنسا.

أستراليا تشدد القيود في ثاني أكبر ولاياتها

قال رئيس وزراء ولاية فيكتوريا الأسترالية أمس إن ثاني أكبر ولاية في البلاد من حيث عدد السكان ستغلق متاجر البيع بالتجزئة وتحد من مشروعات البناء والإنتاج الصناعي في مسعى لإبطاء انتشار فيروس كورونا.
وقالت ولاية فيكتوريا أمس الأول إنها ستفرض حظر التجول ليلا وتشدد القيود على حركة السكان.
ومع ذلك، قال رئيس الوزراء دانييل أندروز إنه سيتعين إغلاق الصناعات الكبيرة خلال الأسابيع الستة المقبلة.
وخلال الأسابيع القليلة الماضية سجلت فيكتوريا عدة مئات من الإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا.

الصين تسجل 43 اصابة جديدة

يواصل معدل أعداد الاصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في منطقة شينجيانج بشمال غربي الصين في الانخفاض، بتسجيل 28 حالة جديدة أمس.
وأعلنت الصين عن تسجيل 43 حالة إصابة جديدة في جميع أنحاء البلاد، سبع من بين القادمين من الخارج وثماني حالات في مقاطعة لياونينج شمالي شرقي البلاد. ولم ترد أنباء عن وفيات جديدة ليستقر إجمالي الوفيات في الصين عند 4634 من بين 84 الفا و 428 حالة اصابة.
وسجلت جميع الحالات الجديدة في منطقة شينجيانج بعاصمتها وأكبر مدنها أورومتشي، والتي كانت مركز أحدث تفش في الصين منذ رصد الحالات لأول مرة هناك في منتصف يوليو.

إصابة رئيس وزراء كوسوفو

أعلن رئيس وزراء كوسوفو عبدالله هوتي إصابته بفيروس كورونا المستجد موضحا أنه سيعزل نفسه لمدة أسبوعين.
وكتب هوتي في حسابه على فيسبوك “خضعت أمس لفحص كشف الإصابة بكوفيد-19 وجاءت النتيجة إيجابية”.
وأوضح أنه بدأ عزل نفسه لمدة أسبوعين سيمارس خلالها مهامه من المنزل.
وجاء في تعليق هوتي الذي تولى رئاسة الحكومة في مطلع يونيو “لا أعاني من عوارض (المرض)، باستثناء السعال الخفيف”.
وعلى غرار بقية دول منطقة البلقان، تسجّل كوسوفو منذ يونيو تسارعا في وتيرة الإصابات بكوفيد-19.
وكوسوفو من أفقر دول أوروبا كما أن البنى التحتية لقطاعها الطبي تعد الأضعف.
وسجّلت كوسوفو البالغ عدد سكانها 1,8 مليون نسمة 249 وفاة بكوفيد-19 ونحو تسعة آلاف إصابة بالوباء.

الفلبين: حجر27 مليون

سلطات الفيليبين فرض حجر صحي على أكثر من 27 مليون نسمة أي حوالى ربع عدد السكان، اعتبارا من اليوم بعد تحذيرات صدرت عن جمعيات طبية من أن البلاد على وشك خسارة معركتها ضد وباء كوفيد-19.
ومنذ مطلع يونيو ومع خروج أكبر قسم من البلاد من احد أطول فترات الحجر وأشدها، تجاوز عدد الحالات مئة ألف إصابة.
ومساء أمس الأول أعلن الرئيس رودريغو دوتيرتي عن إعادة فرض إغلاق في العاصمة مانيلا وكذلك أربع مقاطعات مجاورة في جزيرة لوزون.
وخلال الأسبوعين المقبلين، ستتوقف وسائل النقل العام وكذلك الرحلات المحلية.
وطلبت السلطات من السكان البقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا لشراء الاحتياجات الضرورية أو لممارسة الرياضة.
وسيسمح لعدد محدود من الشركات بفتح أبوابه ولن تتمكن المطاعم الا من تقديم خدمة التوصيل.
وقال الرئيس دوتيرتي “لم نكن على المستوى المطلوب. لم يكن أحد يتوقع ذلك” لكنه رفض الدعوات الى إقالة وزير الصحة فرانشيسكو دوكي.
وأضاف “لم يتوقع أحد أن يمرض آلاف الأشخاص في اليوم نفسه”.
والسبت الماصي حذرت 80 جمعية طبية في رسالة مفتوحة الى الرئيس من أن الفيليبين على وشك خسارة معركتها ضد وباء كوفيد-19 داعية رئيس الدولة الى العودة الى تشديد إجراءات العزل فيما يتزايد عدد الإصابات وترفض المستشفيات التي وصلت الى أقصى طاقاتها استقبال مزيد من المرضى.
وتلقت هذه الجمعيات أمس قرار الرئيس بايجابية معتبرة انه يعطي فرصة لافراد الطاقم الطبي لاستعادة قواهم.
وأعلنت الفيليبين عن تسجيل 5032 إصابة أمس الأول وتوفي حوالى الفي شخص بالمرض في البلاد.
وأصيب أكثر من خمسة آلاف من افراد الطاقم الطبي بالفيروس بينهم 500 في الاسبوع الماضي بحسب وزارة الصحة. وتوفي منهم 38.

كوريا الجنوبية تطالب بحارة روس بشهادات طبية

طالبت كوريا الجنوبية بحارة جميع السفن المنطلقة من روسيا حمل شهادة خلو من كورونا ابتداء من أمس.
ونقلت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية أنه اعتبارا من أمس تم إلزام بحارة السفن المنطلقة من روسيا بتقديم شهادة طبية تثبت الخلو من كورونا، على أن تكون الشهادة صادرة في غضون 48 ساعة من المغادرة.
ولم تدرج الحكومة الكورية الجنوبية روسيا ضمن الدول التي يجب على المسافرين منها حمل شهادة خلو من كورونا، غير أنها شددت إجراءات الحجر الصحي في الموانئ نتيجة لسلسلة من حالات الإصابة بين بحارة السفن الروسية الراسية في الموانئ الكورية، ما تسبب في نقل العدوى إلى المجتمع المحلي.
وذكرت السلطات الصحية الكورية أنه لم تظهر إصابات كثيرة بين المسافرين القادمين من روسيا عبر المطارات، بينما اكتشفت حالات إصابة جماعية بين بحارة السفن الروسية مؤخرا، لذا سيلتزم بحارة السفن الروسية بتقديم الشهادة المذكورة.

روسيا: 5300 إصابة جديدة

أعلنت روسيا تسجيل 5394 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد أمس مما يرفع الإجمالي في أنحاء البلاد إلى 856264، وهو رابع أكبر عدد من الإصابات في العالم.
وقال مركز مواجهة أزمة فيروس كورونا في روسيا إن 79 شخصا توفوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، لتبلغ حصيلة الوفيات الرسمية 14207 في البلد البالغ عدد سكانه نحو 145 مليون نسمة.

الهند: إصابة مسؤولين كبار

دخل وزير الداخلية الهندي ورئيسا وزراء ولايتين كبيرتين المستشفى للعلاج من مرض كوفيد-19، مع تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الهند 50 ألفا لليوم الخامس على التوالي.
وأظهرت بيانات من وزارة الصحة وشؤون الأسرة بالهند أمس تسجيل 52972 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليصل مجمل عدد الإصابات إلى 1.8 مليون حالة، وهو ثالث أعلى معدل إصابات في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل.
وبتسجيل 771 حالة وفاة جديدة، يكون مرض كوفيد-19 قد أودى بحياة 38135 شخصا في البلاد ومن بينهم وزير في ولاية أوتار براديش توفي أمس الأول.
ودخل وزير الداخلية الهندي أميت شاه، وهو مساعد مقرب لرئيس الوزراء ناريندرا مودي، ورئيس وزراء ولاية كارناتاكا الجنوبية المستشفى بعد إصابتهما بفيروس كورونا. كما يتعافى رئيس وزراء ولاية ماديا براديش بوسط البلاد من الفيروس في المستشفى.
ولم يتضح حتى الآن إن كان وزراء آخرون في الحكومة، بمن فيهم وزير المالية، يخضعون حاليا للعزل الذاتي.

خسائر عالمية

ويلقي الوباء الذي أغرق الاقتصاد العالمي في ركود غير مسبوق، بثقله على السياحة التي باتت تقدر خسائرها بحوالى 320 مليار دولار للجزء الأول من العام بحسب منظمة السياحة العالمية.
كما ان مونتريال التي تجتذب عادة حوالى 11 مليون سائح في السنة، باتت تشبه “مدينة أشباح” كما تقول ناديا بيلودو التي تدير مطعما في المدينة.
وسجلت كبرى مدن كيبيك التي حرمت من الزوار الأجانب ومن تنظيم الجائزة الكبرى للفورمولا 1 أو مهرجانات الصيف المعروفة عالميا، خسائر كبرى.
وفي المتوسط، الكارثة الاقتصادية حاضرة أيضا ويسود هدوء غير معتاد في ايبيزا، الجزيرة الواقعة في ارخبيل الباليار الاسباني، والمعروفة بأجواء السهر وحفلاتها الموسيقية الصاخبة.
واضطرت الاندية الليلية الكبرى التي تشتهر بها ايبيزا للاغلاق في هذا الموسم. وسمحت السلطات فقط بفتح مراقص صغيرة ومن أجل تناول مشروبات بدون السماح للزبائن بالرقص في الأماكن المخصصة لذلك.