اغتيال صحفي في المكسيك في عملية هي الرابعة من نوعها

المكسيك – “أ ف ب”: اغتيل صحفي مكسيكي وحارسه الأمني فجر الأحد بوابل من الرصاص في ولاية غيريرو في جنوب المكسيك، وفق ما أعلنت الشرطة وهيئة حكومية لحقوق الإنسان.
وبابلو موروغاريس هو الصحفي الرابع الذي يتم اغتياله في المكسيك في عام 2020، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.
وكان موروغاريس يدير نشرة “بي ام نوتيسياس” الإلكترونية المتخصصة في تغطية الجرائم وأنشطة الشرطة، ومقرها مدينة إيغوالا.
وأفادت تقارير الشرطة أنه قرابة الساعة 01,00 من يوم الأحد (06,00 ت ج) دخل أشخاص مدجّجون بالأسلحة مطعما في إيغوالا كان يتناول فيه موروغاريس وحارسه الأمني العشاء وفتحوا النار عليهما.
ومنحت الشرطة موروغاريس حماية أمنية بعدما نجا مع زوجته من محاولة اغتيال في عام 2016.
وقبيل اغتياله، كان موروغاريس قد أفاد بوقوع جريمة قرب متجر قريب في سياق حرب بين العصابات، وفق وسائل إعلام محلية.
وأدانت مفوضية حقوق الإنسان في غيريرو، وهي هيئة حكومية تتمتع باستقلالية، جريمة اغتيال موروغاريس وطالبت بفتح “تحقيق فوري” لكشف هويات القتلة والقبض عليهم.
والعام الماضي اغتيل عشرة صحفيين في المكسيك، وفق منظمة “مراسلون بلا حدود” غير الحكومية.
ومنذ عام 2000 قُتل أكثر من مائة صحفي في المكسيك في جرائم صدرت أحكام قضائية في قلة قليلة منها.