عبيد المنوري: نعمل على اكتشاف المواهب وتطويرها وصقلها للمشاركات الخارجية

لدينا مواهب مجيدة تبشر بالخير في ألعاب القوى

الحكم العماني أثبت جدارته وتألقه في إنجاح البطولات محليا وخارجيا

كتب – فهد الزهيمي

أكد عبيد المنوري أمين الصندوق ورئيس لجنة المسابقات والحكام بالاتحاد العماني لألعاب القوى أن المستوى الفني لمسابقات الاتحاد حفل بالكثير من الفنيات والمستوى الكبير وكانت هناك مشاركة طيبة من أغلب أندية السلطنة في هذه المسابقات أو الملتقيات ولجميع الفئات من العموم والشباب والناشئين. وأضاف: ومن خلال الملتقيات التي أقيمت في بداية العام الجاري تحققت أرقام عمانية جديدة لثلاثة لاعبين وهذا إن دل فإنما يدل على قوة الإثارة والمنافسة بين اللاعبين الذين شاركوا في هذه المسابقات، وأنه توقع بطولة درع الوزارة للقوى خلال الفترة المقبلة وبعد انتهاء جائحة كورونا أن ستكون هناك منافسات كبيرة بين اللاعبين بهدف الوصول إلى قائمة المنتخبات الوطنية، كما ستكون هناك ملتقيات للعموم والشباب خلال الفترة المقبلة، والتي ستسبق بطولة درع الوزارة وذلك من أجل تأهيل اللاعبين قبل هذا التوقف الاضطراري.
وتابع حديثه قائلا: أقدم الشكر لكل من ساهم في إنجاح موسم المسابقات والملتقيات التي أقيمت خلال الفترة الماضية وعلى رأسهم معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية ومجلس إدارة الاتحاد وأعضاء لجنتي المسابقات والحكام والإداريين والحكام ورؤساء الفريق الأهلية وغيرهم من ساهم في إنجاح هذه المسابقات وقبل التوقف الاضطراري بسبب جائحة كورونا والتي أثرت على الجميع ومن بينها القطاع الرياضي.

بطولة درع الوزارة

وقال المنوري: إن نهائيات بطولة درع وزارة الشؤون الرياضية لألعاب القوى ستقام خلال الفترة المقبلة وبعد انتهاء جائحة كورونا وهي من أهم البطولات التي يقيمها اتحاد اللعبة.
الجدير بالذكر أن بطولة درع الوزارة تقام للأندية التي تتأهل في المسابقات الخمس عشرة والتي تقام في البطولة من التصفيات في البطولتين اللتين أقيمتا خلال الأشهر الماضية في محافظة مسقط ومحافظة ظفار والتي شارك فيها أكثر من 600 لاعب والمسابقات الخمس عشرة هي: مسابقات الجري لمسافات 100 متر و200 متر و400 متر و800 متر و1500 متر و110 أمتار حواجز و400 متر حواجز و3000 متر موانع و5000 متر و4×100 متر تتابعا و4×400 متر تتابعا وتتابعا بلقاني للناشئين ومسابقات دفع الجلة ورمي القرص ورمي الرمح والوثب الثلاثي والوثب الطويل والقفز العالي، حيث يشارك في بطولة درع الوزارة أصحاب أفضل 8 أرقام متأهلة في كل مسابقة، وقد شارك في البطولتين المؤهلتين لبطولة درع الوزارة أندية أهلي سداب وقريات والسلام والسويق والمصنعة وخصب وصور والطليعة ومصيرة والبشائر وصلالة والنصر والاتحاد ومرباط ونادي الوسطى.

تطوير المراحل السنية

وقال أمين الصندوق ورئيس لجنة المسابقات والحكام بالاتحاد العماني لألعاب القوى: الاتحاد حريص بشكل كبير نحو تطوير وصقل مسابقات المراحل السنية وذلك من خلال إقامة المسابقات لهذه الفئة المهمة لأنها الرافد المهم للمنتخب الوطني الأول وبلا شك أن لدينا مواهب مجيدة تبشر بالخير في اللعبة من هذه الفئة ولا يخفى على الجميع بأن لدينا تعاونًا وثيقًا مع الاتحاد العمانية للرياضة المدرسية من أجل اكتشاف المواهب وصقلها وتطويرها وضمها للمنتخبات الوطنية وتمثيلها للسلطنة في المشاركات والمحافل الخارجية.

دعم القطاع الخاص

وأضاف: دعم القطاع الخاص ضعيف وقليل حتى الآن ولكننا كاتحاد قمنا بعمل لجنة تسويق من أجل حث شركات القطاع الخاص، إلا أن جائحة كورونا كانت سببًا لتأخر هذا الدعم، إلا أننا نأمل من الشركات أن تعمل على دعم المسابقات والملتقيات التي يقيمها الاتحاد، وسنعمل على إيجاد البيئة والأرضية الصلبة للقطاع الخاص وسنعمل على توفير البيئة التي تحفز الشركات على دعم المسابقات والمنتخبات الوطنية.
وقال عبيد المنوري: تقليص ميزانية الاتحاد السنوية من قبل وزارة الشؤون الرياضية أسوة بالاتحاد الأخرى فهذا بلا شك أثر كثيرا على مسابقات ألعاب القوى إلا أننا نعمل على التعايش على هذا الوضع العام كما أن الأندية والحمد لله تفهمت هذا التقليص، ونحن كاتخاذ عملنا على عمل مسابقات وقف الميزانية التي بحوزتنا فقط ولدينا صرف متميز، كما أننا قدمنا دعمًا جيدًا للأندية والتي شاركت في بطولة درع وزارة الشؤون الرياضية لألعاب القوى وهذا يحصل لأول مرة وهذا أثر بشكل إيجابي على الأندية وحثها على المشاركة في المسابقات والملتقيات.

تألق الحكام

وحول الحكام الذين يشاركون في المسابقات المحلية والخارجية فقال أمين الصندوق ورئيس لجنة المسابقات والحكام بالاتحاد العماني لألعاب القوى: الحكم العماني أثبت قدرته وجدارته في قيادة المسابقات والبطولات المحلية والخارجية وبشهادة الجميع ولديهم سجل حافل في مجال المشاركات الناجحة، وكاتحاد نعمل على إقامة حلقات عمل وتطوير وصقل لحكام اللعبة وبشكل سنوي من أجل الوقوف على جاهزيتهم ومواصلتهم لإدارة البطولات، وهم مؤهلون للمشاركة في البطولات المحلية والدولية.
وختم أمين الصندوق ورئيس لجنة المسابقات والحكام بالاتحاد العماني لألعاب القوى حديثه بالقول: لدينا حاليًا أكثر من 20 مدربًا وطنيًا وإداريًا انضموا مؤخرا إلى أسرة اتحاد القوى وسنعمل على إقامة حلقات عمل لهم خلال الفترة المقبلة من أجل صقلهم وتطويرهم، وهذه المواهب تم اكتشافها من بطولة الفرق الأهلية التي كشفت لنا الكثير من المواهب من اللاعبين والمدربين والإداريين وسنعمل على الاعتناء بهم وتطويرهم وهذا هو الهدف من إقامة مثل هذه البطولات المحلية.