قوات السلطان المسلحة تسخر إمكاناتها لخدمة الجهات العسكرية والأمنية والمدنية

  • دوريات عسكرية مكثفة تنتشر في كافة مناطق المسؤولية وفي مختلف ثغور الوطن
  • السهرِ على حماية عمان الخير والنماء وضمان الأمن والاستقرار والاطئمان للمواطن والمقيم على ثرى الوطن



تقومُ أسلحة قوات السلطان المسلحة والدوائر الأخرى في وزارة الدفاع بمهام متعددة وبما يتماشى والمتطلبات القائمة، من خلال الدعم والإسناد، وتأمين الحماية وتقديم العون والمساعدة، لباقي الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، مع تأمين القيام بمهامها وواجباتها الوطنية الرئيسية.
وتنتشر دوريات عسكرية مكثفة في كافةِ مناطقِ المسؤولية وفي مختلف ثغور الوطن للسهر على حماي عمان الخير والنماء بنهضتها المتواصلة وإنجازاتها المستمرة في ظل القيادة الحكيمة لسلطان البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة، السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظهُ اللهُ – وبما تحظى به من عنايةٍ كريمةٍ ورعايةٍ ساميةٍ من لدن جلالته – رعاهُ اللهُ.
وقد أبرزت نقاط السيطرة والتحكم المشتركة حجم الخبرات والقدرات ومستويات التدريب العالي لوحدات الجيش السلطاني العماني، كما تقوم قواعد سلاح الجو السلطاني العماني بتأمين عمليات النقل الجوي بأنواعها المختلفةِ إلى جانبِ حمايةِ سماءِ السلطنةِ، بالإضافة إلى ما تقوم به القواعد البحرية السلطانية العُمانية بأساطيلها المتعددة في حماية بحار السلطنة، هذا إلى جانبِ ما تقدمه كلّ من الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع من دعم فني وهندسي، والخدمات الطبية وإسنادها غير المحدود للمؤسسات الحكومية الصحية الأخرى.


وللحديث أكثر عمّا تقوم به وحدات الجيش السلطاني العُماني في مختلف نقاط السيطرة والتحكم المشتركة، تحدث الملازم إبراهيم بن صالح البلوشي من الجيش السلطاني العُماني قائلًا: “قوات السلطان المسلحة جاهزة دائمًا وأبدًا للعمل تحت مختلف الظروف والمعطيات لخدمة المواطنين والمقيمين وكل من يعيش على تراب هذا الوطن الغالي وهي ركن متين من أركان النهضة العمانية الحديثة”.


وقال الرقيب أسعد بن خميس الدغيشي من الجيش السلطاني العُماني: “إنني أشعر بالفخر والاعتزاز كوني أحد منتسبي قوات السلطان المسلحة وأن أخدم وطني في مختلف ميادين العمل على تراب هذا الوطن المعطاء داعيًا الله أنّ يوفقنا لخدمة هذا الوطن العزيز في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه”.


من جانبه قال العريف مازن بن سعيد الناعبي من الجيش السلطاني العُماني: “إنه لشرف كبير كوني أحد منتسبي الجيش السلطاني العُماني وأن هدفنا الوطني المقدس هو يقظتنا الكاملة للذود عن تراب الوطن والسهر على أمنه بكل جدارة وإخلاص”.
كما تحدث المواطن محمد بن حمد الحبسي قائلًا: “كل الشكر والتقدير لقوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية على الجهود والمهام التي يقومون بها في نقاط السيطرة والتحكم المشتركة وكذلك الكثير من المهام والمسؤوليات والواجبات التي يقومون بها، وكل ما يتعلّق بخدمة وحماية الوطن والمواطن والمقيم”.