تعليمية الداخلية تختتم ملتقى ” الأيام الصيفية الإثرائية لمعلمي تقنية المعلومات “

نزوى – أحمد الكندي
اختتمت تعليمية الداخلية ممثلة بقسم العلوم التطبيقية بدائرة تنمية الموارد البشرية ملتقى الأيام الصيفية الإثرائية لمعلمي مادة تقنية المعلومات والذي أقيم افتراضياً عبر تطبيق Google Meet على مدى أسبوعين حيث تضمن الملتقى عدة حلقات تدريبية متنوعة تناولت أبرز القضايا التي يشهدها العالم جراء التطور السريع في مجال التقنية الحديثة، والتي تشمل مجال الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء والأمن السيبراني والتحول الرقمي في المدن الذكية وكذلك في مجال البيانات المعلوماتية والجرائم الإلكترونية والتصيد الإلكتروني. وجاء هذا البرنامج بهدف زيادة الحصيلة المعرفية للجميع، واستغلال وقت الفراغ في ظل جائحة كورونا، والاستغلال الأمثل لبعض التطبيقات عن بعد، وبناء قاعدة قوية من المعلومات لمادة تقنية المعلومات. اختتم الأسبوع الثاني من الأيام الإثرائية بعدة حلقات تدريبية منها ورشة تدريبية قدمها ناصر بن المر الحضرمي، معلم تقنية المعلومات بمدرسة موسى بن علي للتعليم الأساسي بعنوان “هجمات التصيد الالكتروني”، تناولت مفهوم الاحتيال الإلكتروني وأشكاله، وأهم الأساليب التكتيكية الشائعة التي يستخدمها المحتال في خداع ضحاياه، ؛ كذلك ورشة تدريبية قدمها سعيد بن مبارك الغنامي، مدير التواصل المؤسسي والمجتمعي بمنصة المدن الذكية، بعنوان ” المدن الذكية نحو مجتمع ذكي”، ركز فيها على مفهوم المدن الذكية وأثرها على المجتمع والمؤسسات، وآلية خلق مجتمع تعليمي ذكي من خلال تطبيقات وتقنيات المدن الذكية والتحديات والفرص في هذا الإطار محليا وعالميا؛ أما ورشة ” الذكاء الاصطناعي ومنظومة التعليم” التي قدمها الدكتور عدنان بن سيف الوحشي، رئيس قسم التطوير بديوان البلاط السلطاني، هدفت إلى التعرف على مفهوم الذكاء الاصطناعي وتطوره في مجال التعليم، وأنواع الذكاء الاصطناعي في التعليم، وتطرق إلى الممكنات الستة لتطبيق الذكاء الاصطناعي في التعليم، وأهم الكفاءات المطلوبة لإعداد جيل الذكاء الاصطناعي، ومجالات تطبيق الذكاء الاصطناعي في التعليم؛ فيما تناولت الورشة التدريبية ” جرائم تقنية المعلومات” التي قدّمها حسن بن علي العجمي، مدير الجاهزية التجارية لمجموعة نماء، عدة محاور منها تعريف أمن المعلومات، مفهوم الجريمة الإلكترونية وأنواعها، وتوضيح قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، ومسؤولية الفرد اتجاه المجتمع فيما يتعلق بالجرائم الإلكترونية؛ واختتمت الأيام الإثرائية بورشة تدريبية قدمها المهندس عبد العزيز بن صالح المعولي، مؤسس وصاحب شركة التقنيات الذكية بعنوان “تطبيقات إنترنت الأشياء”، وضح فيها مفهوم إنترنت الأشياء وأهميته، ودور إنترنت الأشياء في إطالة عمر الفرد وجعل حياته أكثر أمن، وسهولة، وتوفير، كذلك تطرق إلى أمثلة على إنترنت الأشياء (البيوت الذكية) من حيث أنواع الأجهزة وأنواع التقنيات المستخدمة في ربط الأجهزة ببعضها، وطريقة تفاعلها مع الأفراد وطرق التحكم بها. وحول البرنامج قال عمر بن سعيد العبري، مشرف أول تقنية المعلومات ومعد ومنظم البرنامج أن الإعداد للبرنامج جاء من خلال اجتماع عبر منصة Google Meet لمشرفي مادة تقنية المعلومات والذي دار الحوار فيه حول متطلبات الفترة القادمة في ظل جائحة كورونا، ومن ضمن النقاط التي تطرق لها الاجتماع موضوع خطة الإنماء المهني للمعلمين، وتم الاتفاق على ضرورة تنفيذ برنامج إثرائي لمعلمي المادة يواكب التطورات المتسارعة التي شهدها قطاع تقنية المعلومات والتي أصبحت من المعارف المهمة التي يجب على المعلمين اكتسابها، وتم تحديد عدة محاور وهي: الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وجرائم تقنية المعلومات، والأمن السيبراني، والهجمات الالكترونية وغيرها .