ازدواجية طريق “عبري – ينقل” تساعد على تنشيط الحركة الاقتصادية

عبري – سعد الشندودي
استبشر الأهالي بمحافظة الظاهرة خيرًا وغمرت الفرحة والبهجة نفوسهم بافتتاح وزارة النقل أمام الحركة المروية للمشروع الحيوي لطريق عبري ـ ينقل خلال الفترة الماضية وذلك بطول 39 كيلومترًٍا والذي يبدأ من منطقة قرن الكبش بولاية عبري وينتهي بمنطقة البويردة على تقاطع طريق صحار – ينقل. الطريق المزدوج عبري ـ ينقل يعتبر واحدًا من المشروعات الحيوية والتنموية بمحافظة الظاهرة والأهالي كانوا يطمحون منذ زمن بعيد لعمل المشروع -ولله الحمد- تحقق طموحهم على أرض الواقع وخاصة أن الطريق السابق كان ضيقًا وراح ضحيته العديد من الشباب في مقتبل العمر بل إن الأهالي يأملون من قبل الحكومة ممثلة بوزارة النقل في المستقبل باستكمال عمل الازدواجية للشارع إلى ولاية صحار. تنشيط الحركة السياحية الطريق المزدوج عبري ـ ينقل سيساعد على تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية بين ولايات عبري، وينقل، وضنك وبين محافظة شمال الباطنة عبر ولاية صحار بل إن الطريق سيساعد على زيادة التواصل الاجتماعي بين الأسر والأهالي بمحافظتي الظاهرة وشمال الباطنة وسيساعد على تدفق البضائع والسلع لمحافظة الظاهرة عبر ميناء صحار بالإضافة إلى ذلك فإن الشارع سيساعد على تنشط الحركة السياحية وخاصة أن ولايات الظاهرة تزخر بالعديد من المواقع والمعالم السياحية والحضارية والأودية كوادي ضنك، ووادي فدى، وتوجد بها العديد من الحصون والقلاع كحصن عبري، وحصن ينقل وكذلك فإن الطريق يمر على العديد من القرى كقرى العارض، وخدل، ومجزي، والظويهرية والراكي وصيّع.