شوارع السلطنة خالية.. هدوء عام وترقب للنتائج

على غير المعتاد، استمرت شوارع السلطنة خالية تماما من المارة في الفترة المسائية بدءا من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا، تطبيقا لقرار اللجنة العليا القاضي بمنع الحركة تماما خلال هذا التوقيت في محاولة للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد 19. وبدت المحلات التجارية مغلقة بالكامل ودون استثناء لأول مرة في تاريخها الحديث. عاد الجميع إلى منازلهم مستمتعين بأجواء عائلية تقتصر فقط على سكان البيت الواحد، في وقت انتشر فيه رجال شرطة عمان السلطانية في جميع شوارع السلطنة محكمين القبضة على جميع مداخل ومخارج الطرق الرئيسية والفرعية. وفي جولة تصويرية لمصور (عمان) استطاع رصد شوارع محافظة مسقط وهي خالية تماما من أي حركة، كانت الأنوار وحدها تضيء مساء المدينة الجميلة، وتنثر هدوءا غير معتاد في جميع شوارعها وساحاتها. وكشفت صور “عمان” إضافة إلى صور التقطها هواة من داخل منازلهم التزام الجميع بتطبيق قرار اللجنة وتحمل المسؤولية المجتمعية. وحسب البلاغات التي تلقتها مراكز الحوادث بالإدارة العامة للعمليات والتي تم تفعيلها لمتابعة كافة الأحداث المرتبطة بفيروس كورونا على مدار الساعة يتضح الانخفاض التدريجي في عدد البلاغات والمخالفات المسجلة منذ تطبيق القرار والتي كانت ذروتها في الساعات الأولى من تطبيق قرار منع الحركة، وتمثلت في الوصول المتأخر للمنازل وليس في تعمد الخروج والتجول خلال فترة الإغلاق الكامل. وتحرص تشكيلات شرطة عمان السلطانية في مختلف محافظات السلطنة على اتخاذ أقصى الإجراءات الوقائية للمساهمة في الحد من انتشار الفيروس ومنها نشر الدوريات الأمنية والمرورية ومراقبة الأماكن العامة بإسناد من طيران الشرطة، وكذلك استخدام الطائرات ذات التحكم عن بُعد لمخاطبة الجمهور وتوعية وتوجيه الأشخاص بالابتعاد وعدم التجمع للحد من انتشار الفيروس. ويترقب العمانيون خلال الأيام القادمة تراجعا منتظرا في عدد حالات العدوى نتيجة الإجراءات الاحترازية المتخذة سواء بالعودة إلى دوام الموظفين الحكوميين إلى ما لا يزيد على 30% أو من خلال تفعيل نقاط التحكم والسيطرة المشتركة بين محافظات السلطنة ومنع التنقل التام بينها، ومنع الحركة في الفترة المسائية.