إثراء تنقاش الفرص والتحديات على إثر جائحة كوفيد-19 على بيئة الأعمال في السلطنة

تنظم الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء”، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عُمان، الاثنين، جلسة نقاشية إلكترونية عبر منصة “زووم” تحت عنوان: “ممارسة الأعمال التجارية في السلطنة خلال أزمة كوفيد 19: الفرص والتحديات للصادرات العُمانية”، وذلك بحضور عددٍ من المختصين والمشاركين من القطاعين العام والخاص.
وحول أهميّة الجلسة النقاشيّة صرّح سعادة قيس بن محمد اليوسف، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان قائلا: “نعلم جميعًا -مؤسسات حكوميّة وخاصة- أنّ مرحلة جائحة كوفيد-19 وما بعدها لن تكون مثل المراحل السابقة، إذ ستتغير الكثير من تفاصيل المشهد الاقتصادي -بلا شك- فإنّ قطاع الأعمال في السلطنة سيواجه العديد من التحديات المرتبطة بالتغيرات العالميّة، لكن الوضع في الوقت نفسه سيتوجب منّا استغلال كل هذه التحديات لخلق فرصٍ جديدةٍ، وتطوير طرقٍ مختلفةٍ لاستئناف ممارسة الأعمال، بل والوصول بها إلى العالميّة، وتجاوز تأثيرات الوضع الراهن –على الأقل-، وهذا الأمر لا يتحقق إلا بالعمل المشترك والتواصل الدائم بين كل الجهات المعنيّة في القطاعين العام والخاص، وهذا ما نسعى إليه من خلال تنظيم هذه الجلسة النقاشيّة”.
وأضاف سعادة رئيس الغرفة: إن الأوضاع الحالية تفرض على الجميع التغير في نماذج الأعمال بما يتواكب والمرحلة الحالية وبدوره يسهم في سير العمل وعدم الوقوف على تلك التحديات دون تجاوزها.
كما أشار إلى أن هذه الأزمة ساهمت وبشكل مباشر في تفعيل الخدمات الإلكترونية وتفعيل التقنية في تسيير الأعمال التجارية، وأكدت على ضرورة الابتكار التقني وتحويل التحديات إلى فرص كبيرة تكون عبارة عن مشاريع ذات جدوى اقتصادية.”
كما أضافت نسيمة بنت يحيى بن زيروك البلوشية، المديرة العامة للاستثمار والصادرات بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء) حول ذلك قائلةً: “مثّلت جائحة كورونا (كوفيد-19) تحديًّا كبيرًا أمام الاقتصاد العالمي، فقد واجه الاقتصاد تباطؤًا ملحوظًا، واكبه هبوط في أسعار النفط وخفضًا في إنتاجه، وتأثر سلاسل التوريد وحركة التجارة بين الدول، فضلا عن تأثر ديناميكيّة الحياة بسبب إجراءات الحجر المنزلي أو الإغلاق العام في عددٍ من الدول، ولم تكن السلطنة بعيدًا –بلا شك- عن هذا التأثير، لهذا نسعى من خلال جلسة النقاش التي ننظمها إلى استعراض أهم التحديات التي تواجه الشركات العُمانية، ومناقشة الحلول التي يمكن اتخاذها، علاوةً على مناقشة الفرص التي أنتجها الوضع الجديد على إثر الجائحة أمام الشركات العُمانيّة”.
وستتناول الجلسة محاور مختلفة، منها أثر أزمة كورونا (كوفيد 19) على ممارسة الأعمال التجارية في السلطنة وعالميًا (التصدير والولوج للأسواق) ، والآثار المترتبة على السياسات والتدابير الاقتصادية من قبل الحكومة، والفرص والتحديات المرتبطة بالصادرات العُمانية، ومواءمة الأسواق العالمية للتصدير، والأسواق الأكثر انفتاحًا في الفترة الحالية، كذلك ستتناول الجلسة طرق دعم المصدرين للوصول للأسواق العالمية، ومناقشة نوع الدعم المتاح للشركات العُمانية للتصدير، وكيفية استفادة الشركات من الدعم المتاح، فضلا عن الاستراتيجيات الفعّالة خلال الفترة القادمة، وطرق تجاوز التحديات المستقبلية في بيئة الأعمال.
يُذكر أنّ الجلسة يديرها صاحب السمو الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد، أستاذ مشارك بكلية الاقتصاد والعلوم السياسيّة بجامعة السلطان قابوس، وبمشاركة كل من سعادة قيس بن محمد اليوسف، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان، وخليل بن أحمد الحارثي، الرئيس التنفيذي لوكالة ضمان ائتمان الصادرات (كريدت عمان) ، ونسيمة بنت يحيى زيروك البلوشيّة، المديرة العامة للاستثمار والصادرات بإثراء، كما ستشارك عددٌ من الشركات الممثلة للقطاع الخاص، وسيتم بثّها على منصة زووم في الساعة السابعة والنصف مساءً.