فيتنام تحظر تجارة الحيوانات البرية للحد من خطر الأوبئة

هانوي، (رويترز) – أصدر رئيس وزراء فيتنام نجوين شوان فوك أمرا بحظر تجارة الحيوانات البرية يبدأ سريانه على الفور، بهدف الحد من مخاطر تفشي أوبئة جديدة.
ووفقا للأمر الصادر في وقت متأخر أمس الأول يحظر استيراد الحيوانات البرية الحية ومنتجاتها، كما تقرر إغلاق أسواق بيع تلك الحيوانات وتجريم الصيد غير القانوني ومنع تجارة الحيوانات البرية بما في ذلك البيع عبر الإنترنت.
وفيتنام مقصد مهم في منطقة آسيا لمنتجات الحياة البرية التي تباع بشكل غير قانوني، ومن ذلك حراشيف آكل النمل وعاج الأفيال وقرون وحيد القرن التي يعتقد أن لها قيمة طبية.
وعلى الرغم من أن منظمات الحفاظ على البيئة والحياة البرية سترحب على الأرجح بالقرار، قالت إحداها إنه ليس كافيا.
وقال نجوين فان تاي مدير جمعية إنقاذ الحياة البرية في فيتنام “حظر استهلاك الحيوانات البرية المذكور في الأمر غير كاف لأنه لا يشمل بعض استخداماتها مثل الاستخدام الطبي أو الاحتفاظ بها كحيوانات أليفة”.
وأضاف “من الأفضل وضع قائمة واضحة وتفصيلية بالاستخدامات المتنوعة المحظورة للحيوانات البرية”.
ويشتبه العلماء في أن فيروس كورونا انتقل إلى البشر من الحيوانات وأن بعض أوائل حالات العدوى اكُتشفت في أشخاص كانت لهم تعاملات في سوق للحيوانات البرية في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي بالصين حيث تباع الخفافيش والثعابين وحيوانات الزباد وغيرها.