“عمران” و “الوطني للتدريب” يوقعان اتفاقية تعزيز الكفاءات الوطنية في قطاع الضيافة

  • يستقطب البرنامج 175 باحثا عن عمل ويسعى لرفع نسبة التعمين
وقعت مجموعة عُمران اتفاقية بناء قدرات الكفاءات الوطنية في قطاع الضيافة مع الصندوق الوطني للتدريب. وسيعمل الطرفان وفقًا لهذه على تفعيل مشروع استراتيجي مشترك يهدف إلى تنفيذ برنامج تدريبي مقرون بالتوظيف يمتد لعامين ويركز على استقطاب الكفاءات المهتمة بالعمل في قطاع الضيافة وصقل قدراتهم وإكسابهم الخبرات المهنية اللازمة للمساهمة في دعم القطاع السياحي الواعد في السلطنة.
وقع الاتفاقية كل من بيتر واليكنوسكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة عُمران، وشريفة بنت طاهر عيديد، الرئيسة التنفيذية للصندوق الوطني للتدريب، حيث تم تنظيم حفل التوقيع عن بُعد بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.
ويهدف البرنامج إلى تعزيز مستوى التعمين الإجمالي في محفظة الأصول الفندقية المملوكة لمجموعة عُمران من المعدل البالغ (40%) في الوقت الحالي – والذي يفوق بحد ذاته متوسط معدل التعمين المحدد للقطاع الخاص في هذا القطاع – ورفع نسبة التعمين فيها لتصل إلى 50% على مدى عامين.

كما سيستقطب البرنامج 175 باحثًا عن عمل من خريجي دبلوم التعليم العام والدبلوم الجامعي والبكالوريوس، سعيًا لتطوير مهارات الكوادر العمانية من الشباب وتشجيعهم على دخول مسارات العمل في قطاع الضيافة الفندقية، حيث ستساهم هذه الانطلاقة الوظيفية في تعزيز وبناء قدراتهم وإمكاناتهم وتنمية مهاراتهم الشخصية والمهنية للدخول في هذا القطاع.
وسعيًا لتحقيق المواءمة بين المخرجات التعليمية واحتياجات سوق العمل في القطاع السياحي، سيتم استكشاف فرص التعاون لإقامة برامج تدريبية لبناء قدرات الكفاءات الوطنية في كلية عمان للسياحة، إلى جانب البرامج التي سينظمها الصندوق الوطني للتدريب مستقبلًا.
ومن جانبها، قالت شريفة بنت طاهر عيديد، الرئيسة التنفيذية للصندوق الوطني للتدريب: “نسعد بهذه الشراكة الاستراتيجية مع مجموعة عُمران، والتي ستسهم في إيجاد طيف واسع ومتنوع من الفرص الواعدة للشباب العماني ضمن الأصول التابعة للمجموعة”.
وأضافت: “يسعى الصندوق الوطني للتدريب من خلال هذا البرنامج التدريبي المقرون بالتوظيف إلى إكساب المتدربين المهارات اللازمة لتحقيق التطوير المهني المستمر، كما ستساهم الحزم التدريبية المصممة لهذا البرنامج في تأهيل الكفاءات الوطنية للدخول إلى هذا القطاع عبر إكسابهم كل المهارات المهنية اللازمة ليكونوا سفراء الضيافة العمانية، علاوة على أن البرنامج سيكون بمثابة منصة تمكنهم من الإسهام بشكل فاعل في دعم الاقتصاد المحلي”.
وسيساهم البرنامج في تزويد الأصول الفندقية بنخبة من الكفاءات العمانية المؤهلة والتي سيتم اختيارها وفقًا لمعايير متخصصة، وتطوير خبراتهم بشكل أكبر في ميادين العمل ليكونوا على أتم الجاهزية لتولي مهام العمل في هذا القطاع الواعد.
وستشمل مجالات العمل على سبيل المثال لا الحصر، خدمة الزبائن والترفيه والتموين والضيافة والحجوزات والمبيعات والتسويق والشؤون الإدارية والمالية والهندسة وإدارة المرافق.

وتأكيدًا على أهمية هذه الشراكة، قال بيتر واليكنوسكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة عُمران: “يعكس هذا التعاون البناء مع الصندوق الوطني للتدريب جهود مجموعة عُمران في دعم أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة 2040، كما أننا عاقدون العزم بالاستثمار في الكوادر الوطنية وتمهيد الطريق لهم نحو مستقبل مستدام في القطاع، حيث يتميز قطاع الضيافة بإمكانات كبيرة في توليد فرص العمل ودفع عجلة التنمية الاقتصادية في البلاد.”
وأضاف: “لا تقتصر مساعي مجموعة عُمران عبر هذه الشراكة إلى استقطاب ودعم الشباب العمانيين المبدعين للعمل في قطاع الضيافة فحسب، بل تهدف بشكل أساسي إلى تعزيز نسب التعمين في جميع الأصول المملوكة للمجموعة في مختلف ربوع السلطنة”.