أسراب الجراد تجتاح مساحات واسعة من نيابة جبجات بظفار

  • أثرت على المحاصيل الزراعية والرعي

صلالة – عامر الرواس

تم خلال هذه الفترة رصد مجموعات من أسراب الجراد الصحراوي في العديد من القرى في نيابة جبجات بمحافظة ظفار وخاصة الجهة الشمالية منها.
وقد تمكنت مجموعات الجراد من القضاء على مساحة شاسعة من الغطاء النباتي والمحاصيل الزراعية كما أثرت على سكان تلك المناطق خاصة مربي الماشية.


وقال علي بن سعيد العوائد أحد أبناء النيابة: إن هناك جهودا مشكورة قامت بها المديرية العامة للزراعة والثروة السمكية بمحافظة ظفار عبر تنفيذ خطة متكاملة لتوفير المستلزمات الضرورية والمبيدات وآلات الرش لمكافحة الجراد في المحافظة وإجراء عمليات المسح والاستكشاف لباقي المواقع لمتابعة وضع الجراد الصحراوي وأماكن تواجده وعليه نناشد المديرية باستمرارية تكثيف عمليات المسح والاستكشاف وأيضا دعم المواطنين في تلك المناطق بالمبيدات الحشرية وآلات الرش لمكافحة الجراد في تلك المناطق للقضاء عليها في فترة زمنية معينة مضيفا أن المواطنين لديهم الاستعداد التام للمساعدة والمساندة في هذا الجانب والوصول لكثير من المناطق في الوديان والشعاب التي يصعب الوصول إليها عبر سيارات النقل وذلك لانتشار الجراد في أماكن وعرة حيث يتمكن المواطنون من الوصول إليها مشياً بالأقدام وذلك كونهم من أبناء المنطقة ولديهم الخبرة الكافية في هذا الجانب. وحقيقة الأمر توجد هناك جهود تطوعية من قبل المواطنين وذلك لمكافحتها بقدر الإمكان حيث إن التربة الرطبة والمساحات الخضراء تساعد على انتشار أسراب الجراد وتكاثرها ووضع بيضها في هذه المساحات مما يساعدها في البقاء لفترة أطول، وقال العوائد من خلال قراءتي عند دورة حياة الجراد وتأثيراتها فإن الأنثى الواحدة من الجراد الصحراوي تضع من 95 إلى 158 بيضة في البطن الواحد، ولثلاث مرات على الأقل خلال دورة حياتها، غالباً ما يزداد انتشاره ويتحول إلى آفة في المواسم كما أن رعاة الإبل والغنم في موسم الخريف يتجهون إلى الجهة الشمالية مما يعيق عملية الرعي.