مجلس إدارة (ريادة) يناقش فرص المستقبل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

“عمان”: ناقش مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) مجموعة من المواضيع التي تهم القطاع من ضمنها التقرير الخاص بفرص المستقبل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لما بعد أزمة كورونا والحالة الاستثنائية التي مر بها العالم بانتشار هذه الجائحة والتأثير العام على رواد الأعمال.
وقالت المهندسة حليمة بنت راشد الزرعية القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة بأن المجلس عقد اجتماعه الثاني لهذا العام 2020، عبر الاتصال المرئي برئاسة معالي الدكتور علي بن مسعود بن علي السنيدي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس الإدارة وبحضور أعضاء المجلس.
وأوضحت المهندسة حليمة الزرعية أن مجلس الإدارة اطلع على أبرز نتائج المسح الذي قامت به ريادة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة للوقوف على أبرز المحاور التي شكلت تحدي للاستدامة في مشروعاتهم في ظل الظروف الاستثنائية الحالية، حيث شارك في هذا المسح 4254 مؤسسة صغيرة ومتوسطة منها 2335 مؤسسة حاملة لبطاقة ريادة الأعمال. وأشارت الزرعية أن نتائج التحليل أظهرت ما نسبته (73%) من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة بمسح الاستبيان قد تأثرت بقرار الإغلاق لأنشطتها، و(63%) من المؤسسات (المتفرغين) الحاملين لبطاقة ريادة الأعمال تم إغلاقها كليا خلال تلك الفترة. وبناء على تلك النتائج اتخذت ريادة عددا من الإجراءات من ضمنها التنسيق مع الجهات المعنية لإيجاد حلول لدعم تلك المؤسسات، حيث كان لقرار الحكومة بفتح عدد من الأنشطة التجارية انعكاسا جيدا على إعادة المؤسسة لممارسة عملها. وقد ثمن مجلس الإدارة الأوامر السامية الكريمة باعتماد برنامج القروض الطارئة بدون فوائد لأكثر المؤسسات تضرراً من الجائحة.


وأضافت المهندسة حليمة الزرعية أن مجلس الإدارة اطلع على تفاصيل مشروع تطوير امتيازات بطاقة ريادة الأعمال، والحملة الترويجية التي ابتدأت بتاريخ 21 من الشهر الحالي واتخذت من عنوان (# أمورك_سهالات) شعارا لها، وستقوم ريادة بالإعلان عن جميع الامتيازات التي تم الحصول عليها من 24 جهة حكومية وخاصة عبر قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بريادة، وسوف ستساعد هذه الامتيازات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على تقديم أفضل الخدمات والمنتجات من قبل مؤسساتهم. علما بان بطاقة ريادة الأعمال تقدم حزمة من المميزات والتسهيلات لحامليها، حيث أبدى أعضاء المجلس تقديرهم للجهات الحكومية والخاصة المساندة لرواد الأعمال والجهود التي تقوم بها تلك الجهات في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وتابع مجلس الإدارة الدراسة الخاصة ببرنامج التوجيه الذي تم بمشاركة من الخبراء والمختصين المتطوعين من القطاعين العام والخاص والتي سوف تستمر لمدة عام، ومن أبرز عناصر التحسين في البرنامج تطوير معايير التقدم والفرز والآلية الجديدة لمرحلة ربط رواد الأعمال بالموجهين التي تعتمد على الوصول لأفضل النتائج بهدف التأكد من وجود القبول بين الطرفين قبل البدء بالتوجيه.


وأضافت الزرعية بأن المجلس قد استعرض التقرير الخاص بقاعدة بيانات ريادة المتعلقة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث بلغ إجمالي المؤسسات المسجلة بريادة 44.109 مؤسسات (صغرى، صغيرة، ومتوسطة) منها 12.154 مؤسسة حاملة لبطاقة ريادة الأعمال، إلى جانب استعراض لأعلى 10 قطاعات مسجلة بقاعدة بيانات ريادة، جاء فيها قطاع التشييد الأعلى ترتيبا، وتركزت سجلاته التجارية الأكثر بنسبة 34% بمحافظة مسقط، تلتها محافظة شمال الباطنة بنسبة 15% ومحافظة الداخلية بنسبة 12% فيما تساوت كل من محافظة ظفار وجنوب الباطنة بنسبة 8% وشمال الشرقية بنسبة 7% ومحافظة جنوب الشرقية بنسبة 6%، فيما تساوت كل محافظات البريمي والوسطى ومسندم بما نسبته بين 1-2%.