مصاعب وتحديات كثيرة أمام الاف المرضى باليمن

صنعاء- “عمان”- جمال مجاهد:
يوجد في اليمن ما يقدّر بـ 35 ألف مريض بالسرطان (10% منهم أطفال)، وأكثر من مليون شخص يعانون من أمراض غير معدية ممّن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.
ويتكبّد المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة مصاعب كثيرة في حياتهم دون الحاجة الى أعباء إضافية. أما في اليمن فهم يعانون من المرض وعدم القدرة على الوصول إلى العلاج أو تحمّل تكاليفه.
ويقول “عصام” الذي يبلغ من العمر 16 عاماً ويعاني من سرطان القولون، ويتلقّى العلاج في “المركز الوطني لعلاج الأورام” في صنعاء المدعوم من منظّمة الصحة العالمية “أنا متفائل. أتطلّع إلى وقت أشعر فيه بتحسّن حتى أتمكّن من ممارسة حياتي بشكل طبيعي مثلما يفعل أصدقائي”.
ويبلغ “سمير” من العمر 60 عاماً، ويتلقّى علاج غسيل الكلى في مستشفى “الصداقة” بعدن (جنوب اليمن). ويقول “مريض غسيل الكلى خلال هذا الوقت في اليمن يقاسي الأمرّين. استمرار الدعم الذي تقدّمة المنظّمة أساسي لأن حياتنا تعتمد عليها”.
وأفاد مصدر في منظّمة الصحة العالمية “عمان” بأن المنظّمة و”مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية” يقومان بتوفير إمدادات تبلغ قيمتها 24 مليون دولار لتغطية احتياجات العلاج المنقذ للحياة للمرضى الذين يعانون من حالات مزمنة مثل السرطان والفشل الكلوي والأمراض غير المعدية بما في ذلك مرض السكّري.
وقال “بين أكتوبر 2019 ومايو 2020 استطعنا توفير 110340 جلسة غسيل الكلى لـ 5500 مريض معرّضين لخطر الفشل الكلوي”.
ويغطّي الدعم المقدّم من مركز الملك سلمان للإغاثة 50% من إجمالي تكاليف جلسات غسيل الكلى في جميع المراكز الـ 21 الموجودة في اليمن.
وإذا كانت أسوأ أزمة إنسانية في العالم بسبب الحرب الدائرة لأكثر من خمس سنوات والصراع المسلّح ليست معاناة كافية، فإن الوضع الإنساني في اليمن يزداد سوءاً بعد أن شكّل كوفيد19 ضغطاً إضافياً على النظام الصحي. وقد تواجه البنية التحتية المنهارة بالفعل في اليمن طمساً كاملاً إذ لم يتم توفير المساعدات الإنسانية.
وتحذّر الأمم المتحدة من أن حياة 19.7 مليون شخص في حاجة إلى رعاية صحية ستتعرّض الى الخطر، إذ أن العديد من هؤلاء الناس من المجتمعات الضعيفة إما نازحين أو يعانون من مصاعب اقتصادية أو من أمراض مزمنة أو سوء التغذية أو كل ما سبق.
وتؤكد منظّمة الصحة العالمية أنها “تدرك وشركاؤها شدّة الاحتياجات في اليمن ولا تدّخر أي جهد لحماية النظام الصحي من الانهيار ولإنقاذ حياة الأشخاص الذين هم في أمسّ الحاجة إلينا”.
وقالت في تقرير حديث لها إنها تدعم ومركز الملك سلمان للإغاثة 189 مستشفى في جميع أنحاء اليمن وهذا يمثّل 75% من المستشفيات العاملة البالغ عددها 252 مستشفى في اليمن. وسيحصل ما يصل إلى 4.34 مليون شخص على الخدمات الصحية من خلال هذا الدعم. وهذا يشمل آلية حزمة الحد الأدنى من الخدمات لتعزيز الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية في المستوى الأوّل والثانوي من خلال توفير الأدوية والمعدّات الطبية والوقود.