ميريت الثقافية .. رؤية جديدة لإبداع الفنان أحمد زكي

القاهرة – العمانية: يتصدر العدد الأخير (19) من مجلة “ميريت” الثقافي ملفٌ بعنوان “سينما أحمد زكي.. إطلالة جديدة”، يتضمن ثمانية مقالات تتناول تجربة هذا الفنان الذي قدم أدوارًا لافتة في المشهد الدرامي العربي. ومن الموضوعات التي تضمنها الملف: “طائر يحلّق في آفاق بلا حدود” للدكتور وليد سيف، و”الندوب والأحلام.. سر نجاحات وإخفاقات أحمد زكي” للدكتورة صفاء النجار، و”الثالوث الذهبي: زكي.. الطيب.. شيمي” للناقد الفني الأمير أباظة، و”تناقضات أحمد زكي في (موعد على العشاء) و(زوجة رجل مهم)” للدكتورة لنا عبدالرحمن، و”غرفة في قصر الإمبراطور” لمحمود قدري، و”الولد الأسمر الميكانيكي.. علامات سينمائية في طريق أحمد زكي” لغادة منصور، و”أحمد زكي وسياسات المقاومة المرئية” الذي كتبته بالإنجليزية الباحثة ميريام جابرييل وترجمته بتصرُّف دينا نبيل، و”أحمد زكي لاعب النرد” لمي المغربي. وجاء في الافتتاحية التي كتبها الشاعر سمير درويش رئيس التحرير: “ميزة أحمد زكي أنه -بإمكانات جسده الثابتة- يستطيع أن يتلوَّن ويقنعك بأنه باشا أو مسؤول أو تاجر مخدرات أو ضابط في مكافحة المخدرات، أو مهرج أو عاطل عن العمل أو مطرب أو زعيم أو صعلوك.. الماكياج يمكن أن يساعد في لصق معالم تلك الشخصيات على وجهه، لكن قدرته على تحريك عضلات وجهه وجسده بالكامل، وتلوين صوته، جعلته مختلفًا”. وضم باب “رؤى نقدية” خمسة مقالات هي: “الزمن المستمر للقصة القصيرة” للدكتور عمار علي حسن، و”المنهجية وميكانيزمية تطوُّرها.. بين عقلانية العلم وبراجماتية الفلسفة” للدكتورة نادية هناوي، و”المجاز بين مراحل التّأويل والتأويلية” للدكتور محمد سعيد محفوظ، و”قصيدة (صعبٌ أن أرى).. جدل الرؤية/ الرؤيا” للشاعر كريم رضي، و”في علاقة شمس الشموس الغيث بن جميل بالباهوت أحمد بن علوان” للشاعر والباحث علوان الجيلاني. وفي باب “الشعر” نقرأ قصائد للشعراء: محمود شرف، ومؤمن سمير، وإبراهيم حسو، وعمر العسري، وديمة محمود، وصخر مجدل، ودورين نصر سعد، وعبدالله زهير، وعلي فرحان، وزين العابدين محمد عبدالدايم، ومصطفى حسين عثمان، ومروة الشريف. وفي باب “القصة” نقرأ نصوصًا لكل من: منى الشيمي، وناصر الحلواني، وإبراهيم فرغلي (فصل من رواية)، وحمدي عبدالرحيم، وهشام البستاني، وسمير فوزي، وعبدالحميد البرنس (فصل من رواية)، وحمدي حسين. ويتضمن باب “نون النسوة” إضاءات حول ديوان “قبلات مستعارة” لرضا أحمد، و”التخييل المجازي للذات” للدكتور محمد سمير عبدالسلام، و”الاعتراف بين الانفعال الذاتي والدهاء التقني” للدكتورة ناهد راحيل، إضافة إلى قصائد للشاعرة رضا أحمد بعنوان “الاعتراف خطأ شائع”. وتضمّن باب “تجديد الخطاب” مقالًا للدكتور محمد داود بعنوان “موقف العقل الرجعي من الغرب”. وفي باب “حول العالم” قدم الدكتور حمدي الشريف ترجمة لكتاب أصدره أخيرًا الفيلسوف السلوفيني سلافوي جيجيك بعنوان “جائحة فيروس كورونا المستجد تهزّ العالم”. وفي باب “ثقافات وفنون” نقرأ حوارًا أجراه صالح الدريدي مع الروائي السوري نبيل سليمان، بعنوان “الرواية والقصيدة واللوحة تهتكُ ما يشوِّه جماليات الاجتماع البشري.. أو جماليات الطبيعة!”. وفي “سيرة” نقرأ مقالًا للكاتب الصحفي سمير غريب بعنوان “سنوات هزيمة يونيو: رواية شخصية”. وفي “ثقافة شعبية” تكتب الدكتورة آمال كمال عن “سلوك التسوُّل.. رؤية نفسية”. وفي “كتب” مقال للدكتور حمدي النورج بعنوان “تغيُّر العقل.. كيف تترك التقنيات الرقمية بصماتها على أدمغتنا”؟. وفي “فوتوغرافيا” مقال مصطفى عبيد بعنوان “كيف رسَّخ فن الفوتوغرافيا ولع الغرب بالآثار المصرية؟”. وفي “حوادث” مقال لـ”دولا أندراوس” بعنوان “عمى الألوان”.