القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا.. المكان والدور

دمشق -$- بسام جميدة
لعبت الولايات المتحدة الامريكية دورا رئيسيا منذ بداية الازمة السورية، حيث شكلت تحالفا دوليا لـ«محاربة تنظيم داعش»، في حين تتهمها دمشق باختلاق الذرائع للسيطرة على مناطق استراتيجية اقتصادية بشمال وشمال شرق سوريا، وإقامة قواعد عسكرية فيها، ومحاولة إقامة كيان انفصالي من خلال تمكين اكراد سوريا، ودعمها لقوات سوريا الديمقراطية، والتي يطلق عليها اختصارا قوات «قسد».
وتقيم الولايات المتحدة الامريكية 11 قاعدة عسكرية في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور وخصوصاً قرب منشآت النفط والغاز في محاذاة الحدود مع العراق، إضافة إلى قاعدة التنف على الحدود السورية – العراقية – الأردنية.
وأكد المحلل السياسي السوري الدكتور عدنان عويد «لعُمان»، أن الولايات المتحدة تهدف من إقامة المزيد من القواعد العسكرية في شمال شرق سوريا، إلى ضمان دور لها في أي حل سياسي في سوريا، والهيمنة على حقول النفط لاستخدامها كأداة تفاوضية مع دمشق في أي حلول مستقبلية للأزمة».
وفيما يتعلق بعلاقة واشنطن مع «قسد»، أشار عويد إلى أن الموقف لايزال ضبابيا ولكن أمريكا تحاول ان تدفع بقسد إلى الواجهة لتحقيق مآربها، مع أن الموقف الرسمي الأمريكي لا يحبذ إقامة دولة مستقلة للأكراد في العراق وسوريا في هذا الوقت، فمن الممكن أن ينشأ هذا الموقف ليعطي أكراد سوريا حكما ذاتيا كما هو الحال مع أكراد العراق. ويبلغ عدد الجنود الامريكيين المنتشرين حالياً ما يزيد عن 1500 مقاتل، منتشرين في قواعد موزعة على محافظتي الحسكة ودير الزور، كما إنها تعمل على إنشاء قاعدتين إضافيتين في ريف الحسكة الشرقي والشمالي، الأولى في بلدة تل براك، والثانية إلى الشمال من بلدة القحطانية، وهذه القواعد هي:

قاعدة رميلان
تعد أولى النقاط الأمريكية في سوريا، وهي مطار زراعي يقع بالقرب من قرية «أبو حجر»، جنوب شرق مدينة رميلان، النفطية، الواقعة بدورها في ريف الحسكة الشمالي الشرقي وفيها حوالي 500 عنصر.
وتعتبر القاعدة الأساسية بعد أن أخلت القوات الأمريكية كامل قواعدها في محافظتي الرقة وحلب، إذ كانت تعد قاعدة صرين (مطار السبت)، كبرى القواعد الأمريكية في سوريا سابقا.

قاعدة المالكية (مطار روبار)
يسمونها باسم رميلان 2، وهي أيضاً مطار زراعي يقع بالقرب من قرية روبار، جنوب مدينة المالكية بريف الحسكة الشمالي الشرقي، وحولتها القوات الأمريكية إلى قاعدة لها بعد توسيع مدارج المطار الذي يستخدم لإقلاع الطيران المسير، كما يتواجد فيها بعض المروحيات القتالية، يبلغ تعداد المقاتلين الأمريكيين داخل هذه القاعدة حوالي 150 عنصراً، وفيها معتقل خاص بالقوات الأمريكية يتم احتجاز بعض عناصر وقيادات تنظيم داعش، بداخله.

قاعدة تل بيدر
تبعد هذه القاعدة 30 كم إلى الغرب من مدينة الحسكة، وهي مجهزة لهبوط الطيران المروحي القتالي، وتعتبر واحدة من القواعد الأكثر حيوية بالنسبة لـ القوات الأمريكية خلال المرحلة الحالية لتمكن القوات العاملة فيها من قطع الطريق «إم 4»، أمام القوات الروسية من خلال الانتشار على مداخل مدينة «تل تمر»، من الجهة الشمالية، وتتكامل هذه القاعدة مع كل قاعدتي «لايف ستون» و «قسرك»، لتنفيذ المهام في مناطق ريف الحسكة.

قاعدة لايف ستون
أقيمت ضمن منتجع «لايف ستون»، الواقع على الضفة الشمالية الشرقية لبحيرة سد الباسل الجنوبي، وهو مهبط للمروحيات القتالية ويحوي 8 مروحيات مع كادر كامل، ويبلغ تعداد القوات العاملة بداخلة نحو 50 عنصرا فقط، فهي نقط إسناد قتالي للمروحيات.

قاعدة قسرك
تقع على بعد 45 إلى الشرق من بلدة تل تمر، على الطريق «إم -4»، أقيمت القاعدة ضمن مبنى قديمة لتقوية البث الإذاعي المحلي، وهي قاعدة إسناد قتالي، وبرزت أهميتها خلال المرحلة الماضية من خلال الكباش الأمريكي – الروسي على الطريق الدولية «إم-4».

قاعدة هيمو
من القواعد الحيوية بالنسبة لـ القوات الأمريكية، إذ تبعد مسافة 4 كم إلى الغرب من مطار القامشلي، وهي من القواعد التي زادت القوات الأمريكية مؤخراً من تعدادها بداخلها، وبات عدد العناصر الأمريكيين فيها حوالي 350 عنصراً. تحوي قرية هيمو، على معسكر للتدريب تابع لقوات سورية الديمقراطية، بإشراف من القوات الأمريكية، وهو معسكر خاص لتدريب القوات الخاصة، التابعة لقسد، والتي تعرف باسم «هات» وغالبية عناصر هذا الفصيل من الأكراد غير السوريين «أتراك – عراقيين – إيرانيين».

المدينة الرياضية
تتواجد القوات الأمريكية في المدينة الرياضية الواقعة بالطرف الجنوبي من حي غويران بمدينة الحسكة، وفيها اكثر من 150 مقاتلا، وقد أنشأت خلال المراحل الماضية أنفاقاً تمكن الآليات العسكرية الأمريكية من الانتقال من المدينة الرياضية إلى «سجن الحسكة المركزي»، ومهمة هذه النقطة قطع الطرق الواصلة إلى الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة أمام أي تحرك للشرطة العسكرية الروسية.

قاعدة صوامع صباح الخير
تقع على بعد 10 كم إلى الجنوب من مدينة الحسكة، وعلى خط سكة الحديد، الرابطة بين الحسكة – دير الزور، وفيها 50 عنصرا فقط، ومهمتهم تدريب عناصر لقسد، وفيها معتقل.

قاعدة الشدادي
تقع ضمن معمل الغاز الواقع على بعد 1 كم الى الجنوب الشرقي من مدينة الشدادي النفطية، مجهزة لهبوط الطيران المروحي، وإقلاع الطيران المسير بكامل أنواعه، عدد القوات الأمريكية فيها حوالي 350 عنصراً، وفيها معتقل محصن لاعتقال عناصر تنظيم داعش خاصة من الجنسيات الأجنبية.

قاعدة حقل العمر
تقع في المدينة العمالية التابعة لحقل العمر النفطي بريف دير الزور، وهي كبرى القواعد الأمريكية، وقد تم تزويدها بمهبط للطيران المسير، والمروحي وتحتوي على 12 مروحية قتالية، وبداخلها معتقل تابع للقوات الأمريكية، ولايعرف عدد العناصر فيها.

قاعدة حقل التنك
تقع ضمن مباني المدينة العمالية التابعة للحقل، في ريف دير الزور، مزودة بمهبط للمروحيات، ويوجد فيه 4 مروحيات قتالية وحوالي 50 عنصرا أمريكياً.

حقل كونيكو
لا يزيد عدد العناصر الأمريكيين في حقل الغاز الواقع إلى الشمال من مدينة دير الزور عن 50 عنصراً في الحد الأقصى.

قاعدة الرويشد
قاعدة إمداد برّية في منطقة مثلث البادية التي تربط بين محافظات دير الزور – الحسكة – الرقة، تقع داخل المشفى الوطني في قرية الرويشد، وتبعد عن حقل العمر النفطي حوالي 45 إلى الشمال الشرقي، مزودة بعربات مصفحة من طراز «برادلي».

باغوز فوقاني

تقع في بلدة باغوز فوقاني، الواقعة بأقصى الجنوب الشرقي لمحافظة دير الزور، ضمن مبان سكنية، فيها 25 عنصراً، تحرسهم قوات قسد.