اليونسكو تشيد بتجربة السلطنة في التوسع بمراحل التعليم قبل الأساسي والأساسي

  • ارتفاع نسبة قيد الطلاب يؤكد نجاح جهود إتاحة التعليم للجميع
العمانية : أشاد تقرير رصد التعليم في العالم لعام 2020 الصادر حديثا عن منظمة اليونسكو بتجربة السلطنة في التوسع في مراحل التعليم قبل الأساسي والأساسي بالسلطنة، مؤكداً أن ارتفاع نسبة قيد الطلاب في هذه المراحل في السلطنة يؤكد على نجاح جهودها في إتاحة التعليم للجميع.
كما أشاد التقرير بارتفاع نسبة الطلاب الذين لديهم الحد الأدنى من مستويات الكفاءة في تعلم الرياضيات بالمدارس الثانوية بالسلطنة، منوها بأن هذه النسبة ترتفع بين الفتيات.
وقال التقرير إنه على مدى الأشهر القليلة الماضية، منعت آثار فيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ ملايين الأطفال والمراهقين في كل مكان في العالم من الالتحاق بالمدارس، مما فاقم مسألة عدم المساواة.
وذكر أنه مع تأثر أكثر من 90 بالمائة من الطلاب في العالم بإغلاق المدارس المرتبط بفيروس كورونا المستجد، فإن العالم يشهد بشكلٍ أكبر اضطرابات غير مسبوقة في تاريخ التعليم، ففي العالم العربي حرمت إجراءات الإغلاق 17 مليون طفل بشكل رئيسي من التعليم بسبب الفقر، الأمر الذي كشف وعمّق أوجه انعدام المساواة.
وأكد التقرير أن هناك فرصة في مثل هذه الأزمة، لا سيما بخصوص إعادة بناء أنظمة تعليم أكثر شمولاً.
وقالت أودري أزولاي، المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إنه بهدف مواجهة التحديات في عصرنا، من الضروري إيجاد تعليم أكثر شمولاً، وأن إعادة التفكير في مستقبل التعليم تعد المسألة الأهم بعد جائحة كوفيد-19؛ لأن الوباء توسّع بشكل أكبر وسلط الضوء على عدم المساواة، ومن شأن الفشل في إيجاد الحلول أن يعيق تقدم المجتمعات.