اجتماع “الأربعاء” مع الأندية سيحسم الجدل حول مصير دوري عمانتل!

لدينا عدة سينايورهات من ضمنها استكمال الجولات الثلاث من الدوري
إلغاء مسابقات المراحل السنية جاء للمصلحة العليا وسلامة اللاعبين
الرياضة النسائية تتميز بقاعدة عريضة وصلبة ولدينا منجم من المواهب
ضعف المشاركة الآسيوية لأندية السلطنة سببه تواضع الإمكانيات المادية
المنتخب الوطني يسير في الطريق الصحيح وقادر على التواجد بمونديال قطر 2022
عمانتل والطيران العماني التزما بالاتفاقيات والشروط رغم انتشار كورونا
دعم القطاع الخاص ضعيف ونتمنى الالتفاف لقطاع الرياضة
خلال الفترة المقبلة تقليص الموازنة شملنا وأثّر علينا ولكن يجب التكيف مع هذا الظرف العالمي
حاوره – فهد الزهيمي
أكد سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم أن المستوى الفني لدوري عمانتل جيد وقد حفل الدوري بمستويات قوية جدا وبشهادة الجميع على الرغم من ملامح الصدارة والتتويج شبه محسوم بين ناديي السيب وظفار، وأيضا هناك منافسات كبيرة في باقي الأندية والمهددة بالهبوط، وأضاف: بعد توقف مسابقة دوري عمانتل بسبب انتشار وباء كورونا “كوفيد-19” أصبحت لدينا عدة سنايورهات من ضمنها وهو الأهم والأساس لدينا وهو استكمال الجولات الثلاث المتبقية خلال الفترة المقبلة ومتى ما تقرر اللجنة العليا المكلفة بذلك، وكان الاتحاد العماني لكرة القدم قد خاطب أندية دوري عمانتل للاجتماع والتشاور يوم الأربعاء المقبل بقاعة الاجتماعات باستاد السيب، وذلك للجلوس والتشاور مع رئيس مجلس إدارة الاتحاد سالم بن سعيد الوهيبي، وستتم مناقشة العديد من المقترحات والأفكار والرؤى حول هذا الجانب.
اجتماع حاسم
وحول الاجتماع الذي دعا إليه الاتحاد العماني لكرة القدم أندية دوري عمانتل للاجتماع والتشاور يوم الأربعاء المقبل بقاعة الاجتماعات باستاد السيب، وذلك للجلوس والتشاور مع رئيس مجلس إدارة الاتحاد سالم بن سعيد الوهيبي، قال الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم: في هذا الاجتماع ستتم مناقشة الكثير من المقترحات وتحديد مصير الدوري، ولا يخفى على الجميع بأن بعض الأندية قدمت مقترحات وستتم مناقشتها والخروج بصيغة مشتركة واحدة من أجل مصلحة الجميع، من حيث الاتحاد والأندية والرعاة.
وكانت أندية دوري عمانتل قد قدمت مقترحًا للاتحاد حول هذا الاجتماع ومن أهم بنوده مناقشة إنهاء دوري عمانتل وتتويج السيب بطلا وإلغاء الهبوط، مع فتح الباب للأندية لتسجيل اللاعبين الجدد، وأيضًا مناقشة مقترحات تداعيات كورونا وخطورته على الأندية واللاعبين، وتشمل نقاط النقاش التي اجتمعت عليها أندية الدوري مناقشة قضية اللاعبين الأجانب والطيران ومدى إمكانية عودتهم وكذلك تسجيل اللاعبين المحليين. وأيضًا من المتوقع مناقشة البروتوكول الطبي وهل سيتم فحص اللاعبين والفنيين والإداريين والعاملين في الأندية قبل بدء التمارين ومن الذي سيقوم بالفحص، كما ركزت نقاط المناقشة أيضًا قضية النقل وتذاكر السفر والمعيشة مع ارتفاع تذاكر السفر، وهل سيتحمل اتحاد الكرة كافة الحجوزات لكل الأندية لأن الرحلات من الممكن أن تؤجل أو تتأخر لأي سبب طارئ، أو حتى تلغى في حال اكتشاف حالات غير متوقعة بين الفريق.
ومن بين نقاط المناقشات المتوقع طرحها في الاجتماع هي التأكيد أن الأندية ليست مستعدة للتضحية ما لم تتوفر لها كافة الضمانات الصحية وكذلك التزام اتحاد الكرة بتوفير كافة المتطلبات المطلوبة مع تحمله لكافة التبعيات المالية من جراء تلك الإجراءات إذا ما أراد استئناف دوري عمانتل وتكملة بقية الجولات الثلاث المتبقية من عمر الدوري.
تغليب المصلحة العليا
“إنهاء دوري المراحل السنية جاء من أجل المصلحة العليا” بهذا الكلمات أكد سعيد البلوشي بعدما كان هناك امتعاض من بعض الأندية حول إنهاء مسابقات المراحل السنية، وأضاف: لا ننسى أنه في حال تكملة الدوري ستكون هناك أعباء مالية للأندية والأهم من ذلك عندما نقرر استكمال الدوري في شهر سبتمبر المقبل كمقترح سيكون هذا في بداية الفصل الدراسي هذا من غير استعداد الأندية قبل تكملة المسابقات ولكن ما يهمنا هو سلامة اللاعبين من وباء كورونا، على الرغم من أن هناك التزامات مقبلة لمنتخبات المراحل السنية خلال الفترة المقبلة ومن أهمها مشاركة منتخب الناشئين، ولكن أوكد أن قائمة منتخب الناشئين شبه جاهزة والمدرب الوطني هلال العوفي لديه اللاعبون وهو متابع لتدريباتهم بشكل متواصل عن طريق الفيديو.
تطوير الرياضة النسائية
وتابع البلوشي حديثه بالقول: بلا شك أن اتحاد الكرة يواصل المسيرة بخطوات ثابتة نحو الاهتمام بالمنتخبات الوطنية وتطويرها وبما يتواكب مع متطلبات المرحلة القادمة، وبعد تشكيل منتخبات الصالات وقبله منتخب الشواطئ الذي حقق نتائج مشرّفة في مشاركاته الخارجية جاء الدور الآن لتشكيل منتخب الفتيات لكرة القدم في خطوة مهمة في ظل مطالبات الاتحادين الدولي والآسيوي بأهمية ممارسة الفتيات لكرة القدم ومن هذا المنطلق فقد تعاقد اتحاد الكرة مع المدربة السورية مها حمد جنود لتولي هذه المهمة خلال الفترة القادمة، حيث إن المدربة تحمل إجازة في علم النفس (الإرشاد النفسي) ودبلوم في التربية الرياضية وهي في الوقت نفسه محاضرة في الاتحاد الآسيوي ومدربة كرة قدم للصالات وفي الوقت نفسه حكمة مباريات كرة قدم، وقبل اعتزالها كانت لاعبة مع منتخب سوريا لتسع سنوات قبل اعتزالها 2009 ودربت منتخب فتيات سوريا للناشئات كما كانت مساعدة لمدرب منتخب سوريا للفتيات.
وأضاف: لدينا كنز من اللاعبات المجيدات في لعبة كرة القدم من خلال المدارس والكليات والجامعات وهي منجم من المواهب ويمكننا عمل منتخبات من هولاء اللاعبات في المراحل السنية تحت 15 سنة وتحت 18 سنة وتحت 21 سنة وأيضًا منتخب للكبار ولدينا القاعدة العريضة من خلال الحقل التربوي المدرسي، وأيضًا لدينا مذكرة تفاهم مع الاتحاد المدرسي الرياضي، ومن خلال هذه المذكرة تقوم وزارة التربية والتعليم بالتعاون معنا من أجل الاستفادة من هذه المواهب.
وقال البلوشي: المدربة الجديدة للمنتخب ستقوم بالتنسيق مع الاتحاد المدرسي الرياضي على إقامة بطولة للفتيات خلال الفترة المقبلة من أجل اكتشاف المواهب للمنتخبات الوطنية، كما قامت المدربة السورية مها حمد جنود بعمل حلقة عمل عن بعد لأخصائيات الرياضة المدرسية وبمشاركة 74 مشاركة، وأيضًا يتوفر لدينا الحكمات المؤهلات لإدارة مباريات كرة القدم وسنقوم بعمل دورات صقل لهولاء الحكمات، والحمد لله الرياضة النسائية لدينا تتميز بقاعدة صلبة وتتوفر لديها جميع العناصر من اللاعبة والمدربة والحكمة.
وتابع الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم حديثه بالقول: أقمنا خلال الفترة الماضية بطولة نسائية بمشاركة 28 فريقا من مختلف المحافظات بواقع أكثر من 600 لاعبة شاركت في هذه البطولة، حيث قمنا بعمل المنافسات في المحافظات بنظام التجمع بحيث يتأهل فريقان من كل محافظة وخرجنا بحصيلة كبيرة من المواهب من حيث اللاعبات والمدربات والحكمات، لذا لدينا مستقبل مبهر للرياضة النسائية خلال الفترة المقبلة ولدينا مؤشرات والأرضية الصلبة لهذه الرياضة، ومن الجانب الآخر وكمتطلب من الاتحاد الدولي بإنشاء منتخب نسائي من أجل ارتفاع التصنيف الدولي للسلطنة للعبة، والاتحاد الدولي (الفيفا) يطلب إقامة 90 مباراة في أي بطولة نسائية ولكننا استطعنا إقامة 128 مباراة في البطولة الماضية وهذا يدل على المشاركة الواسعة والمواهب المتواجدة من مختلف الفتيات، والمدربة السورية لديها خطة واستراتيجية لإقامة بطولة نسائية أخرى خلال الفترة المقبلة، وكان من المتوقع أن يشارك منتخب الفتيات في دورة الألعاب الخليجية الثالثة لدول مجلس التعاون الخليجي والتي كان من المفترض إقامتها في شهر أبريل الماضي بالكويت ولكن تأجلت بسبب جائحة كورنا حتى إشعار آخر.
غياب الأندية آسيويا
ما زالت مشاركة أندية السلطنة في المسابقات الآسيوية ضعيفة خلال السنوات الماضية، حيث علّق سعيد البلوشي حول هذا الجانب بقوله: السبب الأول هو تواضع الإمكانيات المادية والفنية وغيرها من الجوانب الأخرى وبلا شك أن الدول الآسيوية الأخرى مثل اليابان والصين وإيران وأستراليا والسعودية وقطر وغيرها من الدول هي متقدمة علينا من حيث الإمكانيات الكبيرة من حيث نوعية اللاعبين والجهاز الفني وتوافر البنية التحتية وأيضًا الفوارق في الجانب المادي، وتختلف القدرات بين دولة وأخرى في القارة الآسيوية، ونتمنى لأندية السلطنة التوفيق في الموسم المقبل في البطولة الآسيوية. تفاؤل كبير للمنتخب وأبدى البلوشي تفاؤلًا كبيرًا لمشوار ونتائج المنتخب الوطني والتي حققها خلال الفترة الماضية في التصفيات المزدوجة والمؤهلة لمونديال قطر 2022.
وأضاف: الأمنيات موجودة والمؤشرات توضح أن المنتخب يسير في الطريق الصحيح ونتمنى أن يكون المنتخب الوطني ضمن الفرق التي تصل إلى مونديال قطر 2022 لأول مرة في تاريخه، عطفًا على المجموعة التي وقع فيها المنتخب الوطني في التصفيات حاليًا، فهناك المنتخبات تواصل التطور بشكل كبير، والاتحاد العماني لكرة القدم يقوم بتوفير كافة الدعم لهذا المنتخب وأيضًا الدعم المقدر من قبل وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وذلك من أجل حصد النتائج الإيجابية ومواصلة مسلسل الانتصارات في التصفيات والتأهل لمونديال قطر 2022 بإذن الله.
ضعف دعم القطاع الخاص
قدم البلوشي شكره إلى الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) والطيران العماني بحكم أن الاتفاقيات مع هذه الجهات تسير حسب الخطة وبالشروط نفسها وبدون تقليص في المبالغ على الرغم من انتشار جائحة كورونا وتأثيرها العالمي على القطاع الخاص. من جانب آخر أبدى سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم امتعاضه من دعم القطاع الخاص وغيابه من الوقوف ودعم مسابقات الاتحاد سواء من حيث المسابقات المحلية أو مشاركات المنتخبات الوطنية خارجيًا.
وأضاف: هناك ضعف وتواضع من دعم شركات القطاع الخاص لاتحاد الكرة على الرغم من المطالبات والمبادرات من قبل الاتحاد والجلوس مع هذه الشركات ولم نتوقف حتى اليوم، ونتمنى من القطاع الخاص الالتفاف لقطاع الرياضة خلال الفترة المقبلة، وأناشد القطاع الخاص بالوقوف ودعم الاتحاد ليس بالأرقام الخيالية وإنما حسب مقدور كل جهة والتي تساهم في تطوير اللعبة.
ترشيد الإنفاق
“شملنا تقليص الموازنة بسبب كورونا أسوة بالاتحادات الأخرى”، بهذه الكلمات أكد الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم أن التقليص شمل اتحاد الكرة وأثّر علينا من مختلف الجوانب من حيث المعسكرات للمنتخبات وغيرها من الجوانب، ولكن علينا أن نتكيف مع الوضع الحالي الذي تمر به السلطنة بسبب جائحة كورونا على الرغم من التأثير السلبي الفني على المنتخبات واللعبة بشكل عام.