الفتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة

رجل أراد أن يجبر ابنته على الزواج من ابن أخيه الذي يصغرها بأربعة عشر عاما، علما ان الولد غير موافق أيضا على هذا الزواج غير أن البنت تستحي ان تذهب إلى المحكمة وتشتكي على أبيها، فنرجو بيان الحكم الشرعي في ذلك وإبداء نصحكم لولي هذه البنت؟

لا يجوز إجبار البنت على الزواج بمن لا تريده، كما أنه لا يجوز إجبار الولد أيضا على الزواج بمن لا يريدها، لأن من شرط الزواج رضى الطرفين، فإن لم يكن رضى فلا زواج ويعد الاتصال بينهما زنى، ولا رضى مع الإكراه، وعليه فإن على أب البنت أن يتقي االله وأن يقلع عن الإصرار على هذا الخطأ الفاحش، وإلا فإنه هو الذي سيؤدي ضريبة فعله في الدنيا ويبوء بجزائه في الآخرة. واالله أعلم.

هل يجب على الولد أن يطيع والده بتزوج امرأة هو لا يرغب في الزواج منها أم يخالفه الرأي أفيدونا أفادكم االله؟

الزواج هو ربط مصير بمصير وهو نتيجة انسجام المشاعر بين الجانبين، ولذلك لا يُرغم أحد الزوجين على قبول الزواج مع كونه غير راغب فيه، وكما أن الأنثى لا ترغم على الزواج بمن لا تقبله مع أن لوليها دخلاً في أمر تزويجها فالذكر أولى أن لا يُرغم، فإن كان يخشى هذا الولد أن يصل الأمر إلى إضاعة حقوق تلك المرأة وتعريض مســتقبلها للضياع، فعليه أن يصارح والده من أول الأمر بأن هذه القضية قضية ليســت هينة، وأنه لا يستطيع أن يتحمل مسؤوليتها في المستقبل. واالله أعلم.

فيمن خطبها رجل فوافق والداها غير أن جدتها لأبيها رفضت هذا الزواج وماتت على ذلك، فهل ترون تزويجها بهذا الرجل الخاطب بعد موت جدتها أم لا؟

إن كانت الابنة نفسها راغبة في هذا الرجل فلا مانع من تزويجها به، لأنها هي العمدة في الرضى مع إذن وليها. واالله أعلم.

رجل خطب امرأة فزوّجه إياها أبوها، غير أن المرأة لم توافق على هذا الزواج بداية الأمر، وبعد العقد كان يجلس معها ولم يظهر له منها عدم رغبة فيه، وقد مضى على زواجه سنوات وله منها أولاد، فهل يعتبر عقده عليها صحيحا مع عدم توفر رضاها قبل العقد؟

بما أنها لم تغيّر هذا الزواج وأقرته بعد العقد بسكوتها فهو عقد صحيح، فهي وإن كانت لم ترض به قبل وقوعه رضيت به بعد الوقوع وسكوتها رضى منها. واالله أعلم.

ما قولكم فيمن تزوج امرأة بدون رضاها وإنما أجبرها أهلها على الزواج، والزوج يعلم عدم موافقتها فهل يصح هذا الزواج؟

إن كانت المرأة غير راضية بالزواج فالزواج من أساســه غير ثابت، وإن دخل بها الزوج مع عدم رضاها وعلمه بذلك فهو زان، وبعدم رضاها يفصل بينهما. واالله أعلم.

ما قولكم فيمن زوجها أبوها دون علمها ولما علمت رفضت قبول هذا الــزواج، فلما أخبر الزوج بذلك أصر على التمســك بها ورفض طلاقها، فما الحكم في ذلك؟

لا يصح الزواج إلاّ بشروطه، ومن بين الشروط رضى المرأة، فإن كانت غير راضية فالنكاح باطل. واالله أعلم.

هل يجوز للوالدين إجبار ابنتهم على الزواج بمن لا ترغب فيه أو أن يمنعاها من الزواج بمن ترغب فيه؟

لا يجوز لهما أن يجبراها على الزواج ممن لا ترغب فيه، ولا أن يمنعاها من الكفء الذي ترغب فيه. واالله أعلم.