اتحاد الكرة يتقاسم المسؤولية مع الأندية لتنفيذ أفضل المعايير الصحية

كتب- ياسر المنا
علم «عمان الرياضي»: إن مجلس إدارة اتحاد كرة القدم يراهن تحديد أي مواقيت لعودة النشاط الكروي بموافقة المسؤولين في اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا ووزارة الشؤون الرياضية وبقية الشركاء في تنفيذ أي برنامج خاص باستئناف النشاط وإجازة برامج عودة المسابقات، وتمثل موافقة الجهات المسؤولة ذات الصلة وصاحبة قرار السماح لمجلس إدارة اتحاد الكرة بالعودة إلى المباريات وقبلها السماح للأندية بتنفيذ برنامج تدريبية إعدادية لتكون الفرق جاهزة للتنافس.
وكان «عمان الرياضي» قد نشر الأسبوع الماضي مقترح أعدته رابطة الدوري للعودة وكذلك البروتوكول الطبي المستمد من توجيهات الاتحاد الدولي لكرة القدم. ويمثل البروتوكول الطبي الذي يجب تطبيقه مهمة شاقة للغاية تنتظر مجلس إدارة اتحاد الكرة وخاصة رابطة الدوري واللجنة الطبية التابعة للاتحاد والتي سيكون عليها القيام بالتنسيق التام مع الأجهزة الطبية في الأندية.
وتنقسم شروط وإجراءات العمل الطبي التي يجب تنفيذها إلى ثلاثة أقسام الأول خاص بعمل رابطة الدوري ولجنة اتحاد الكرة الطبية وقسم ثان مسؤولية الأندية وثالث عمل مشترك بين الاتحاد ولجانه والأندية وتشمل النظافة والابتعاد «تشمل مرافق التدريب والملاعب».
عملية اختبار ورصد
وكذلك عملية الاختبار والرصد عند الحاجة «مراقبة المشاركين عن كثب عن أي أعراض أو مرض في الجهاز التنفسي وإجراء الفحوصات اليومية مثل درجة الحرارة». وستكون الأندية مسؤولة عن تعيين مسؤول طبي مدرب ليكون مسؤولاً عن الالتزام بهذه الإرشادات وكذلك عن التدابير الوقائية التي تنصح بها اللجنة العليا.
وهذا الأمر يتطلب من الأندية أن تقوم باختيار المسؤول الطبي وتقوم بتدريبه أو يقوم اتحاد الكرة بتنظيم دورة للمسؤولين عن الجانب الطبي لتدريبهم على ما يجب عليهم القيام به بداية من التدريبات وحتى الوصول إلى ميدان المنافسات. ومن بين الإرشادات الملزمة للأندية خلال تواجد اللاعبين في غرفهم بالملاعب حيث يشترط عدم غلق الأبواب نهائيا «غرف خلع الملابس- أماكن اجتماع اللاعبين أو الجهازين الفني أو الإداري- المراكز الإعلامية- مراكز الإعداد البدني للاعبين- أبواب الملاعب».
ومن بين الإرشادات العادية شرط خاص باتجاه السير في الأماكن الرياضية التي يوجد بها اللاعبون أو الأجهزة الفنية يكون في اتجاه واحد وليس اتجاهين وكذلك تجنب المصافحة نهائيا.
فحص جميع اللاعبين
وستقوم اللجنة الطبية قبل بداية التنافس بفحص جميع اللاعبين فحوصات شاملة للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الفيروس. وستجد الأندية نفسها حريصة على أن يتم الفحص في توقيت مناسب حتى لا تجد الأجهزة الفنية نفسها أمام مفاجآت الشرط الذي يقول لا يسمح بالمشاركة في أنشطة كرة القدم سوى للأشخاص الذين جاءت نتائج اختباراتهم سلبية، وحيث تتم متابعة الاختبارات المعتادة وتسجيل درجة حرارة الجسم باستمرار. وكما هو معروف فإنه في حالة نتائج الاختبارات الإيجابية يتم عزل الشخص المعني على الفور وتسجيل مكثف لمن لهم صلة به مع اتخاذ كافة التدابير لجميع المخالطين لهذه الحالة الإيجابية. ولن يكون اللاعبون والحكام بعيدين عن الإجراءات ويجب عليهم تسجيل من لهم صلة بهم في منازلهم قبل المباراة بشكل كتابي إذا كانت نتائجهم إيجابية.
تعليماتوسيقوم اتحاد الكرة بمهمة توفير أدوات التعقيم اليدوي وأقنعة الوجه في ملعب كرة القدم ومرافقه. وسيكون على الأندية عند استخدام وسائل النقل ضمان مسافة 1.5 متر على الأقل وهو ما يتطلب زيادة في فاتورة النقل على الأندية. ولتقليل تكلفة فاتورة النقل سيسمح اتحاد الكرة للاعبين استخدام سياراتهم الخاصة بمفردهم. ويلزم البروتوكول الطبي اللاعبين بضرورة ارتداء قناع الوجه أثناء استخدام وسائل النقل وعدم وجود تداخل في الوقت أو المكان المخصص لوصول الفريقين للملعب. وتجنب استخدام زجاجات المياه من شخص لشخص.
يمكن استخدام المساحات الخالية المجاورة كغرف إضافية لتغيير الملابس إن وجدت .. يجب ضمان مسافة 1.5 متر على الأقل. وسيتم تغيير ضوابط التواجد في غرف تغيير الملابس ويجب أن يقتصر الوقت الذي يتم قضاؤه على الحد الأدنى الضروري حوالي 30 إلى 40 دقيقة للاعبين والأفراد.
وسيصدر اتحاد الكرة لائحة خاصة بشرط تقليل أعداد العاملين وممثلي وسائل الإعلام والمتطوعين وسيتم تحديد العدد وأماكن تواجدهم بما يضمن المسافة الصحية المنصوص عليها في البروتوكول الطبي. وتمثل فترة تكملة ما تبقى من مباريات الموسم الكروي في مسابقتي الدوري والكأس فرصة لاختبار إجراءات وإرشادات البروتوكول الطبي والوقوف على مدى نجاح الشراكة بين الاتحاد ولجانه المعنية بالأمر والأندية لبلوغ أعلى معايير السلامة في الملاعب.