كلية عُمان للإدارة تنتقل بسلاسة للتعليم عن بعد

بعد قرار تعليق الدراسة في المؤسسات التعليمية العامة والخاصة في مختلف مراحل التعليم وأنواعه ومستوياته، تنفيذا لقرار اللجنة العليا المكلفة بمتابعة مستجدات فيروس ( كوفيد 19) قام مجلس إدارة كلية عُمان للإدارة والتكنولوجيا ببحث كافة الخيارات المطروحة التي تصب في مصلحة الطالب والطالبة وتساهم في عدم توقف رحلتهم التعليمية عبر التحول إلى التعليم عن بعد. وفي إطار بحث الحلول الممكنة شكلت الكلية خلية أزمة برئاسة عميد الكلية الأستاذ الدكتور وليد حميدات ضم عددا من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والفنين وأعضاء من المجلس الاستشاري الطلابي، ومن خلال تبادل الآراء والمقترحات تم صياغة آلية سلسة للانتقال للتعليم عن بعد دون معوقات مع ضرورة مواكبة تطبيقات التعلُم العالمية .
ورغم تجربتها في وقت قصير إلا أن نظام التعليم عن بعد أتى بثماره، ونجح في الحفاظ على مواصلة الطلبة عامهم الدراسي ويأتي ذلك من خلال الالتزام الكبير وروح المسؤولية العالية التي أبداها الطلبة وحرص أولياء الأمور علي متابعة أبنائهم، كما شكلت نسبة الحضور 100% من الطلبة للامتحانات النهائية دليل على نجاح تجربة الكلية النوعية في مجال التعلم عن بعد وتؤكد جاهزيتها العالية مقارنة بغيرها من المؤسسات التعليمية.
وتؤكد الكلية أن التعليم الإلكتروني بعد أزمة كورونا لن يكون كما هو الحال قبلها ويجب أن تتكيّف على ذلك جامعاتٍ وكليات وأعضاء هيئة تدريس وطلابا ومُجتمعا، من خلال إعادة النظر في برامجها الدراسية بما يتناسب مع المرحلة القادمة، ومع التوجه العالمي المتسارع نحو التعليم الإلكتروني وتقنياته باعتباره خيارا مستقبليا، وليس مجرد بديلٍ للحالات الاستثنائية.