“الوطني العُماني” ضمن قائمة مجلة فوربس لأقوى 100 شركة في الشرق الأوسط

صنفت مجلة فوربس البنك الوطني العُماني ضمن قائمتها السنوية لأقوى 100 شركة في الشرق الأوسط لعام 2020م. وتضم هذه القائمة السنوية الشركات الأكبر في أسواق المال بالمنطقة والأكثر ربحية استناداً إلى تحليل قيمتها السوقية ومبيعاتها وأصولها وأرباحها، وفقاً إلى نتائج القطاع المصرفي والخدمات المالية للفترة المنقضية من النصف الأول من العام الجاري، وأبرزت نتائج البنك الوطني العُماني نجاحه الكبير الملموس وأدائه المالي القوي حيث استمر في إرساء معايير جديدة عبر خدماته المصرفية المبتكرة وذات القيمة المضافة.
وتعليقاً على ذلك، قالت أمل بنت سهيل بهوان، رئيسة مجلس إدارة البنك الوطني العُماني: “يعد انضمامنا لهذه القائمة، للمرة الأولى من نوعها، إنجازا نعتز به حيث يبرز مكانتنا المتنامية بمنطقة الشرق الأوسط، ويظهر جلياً ثمار استراتيجيتنا المدروسة ونجاحنا في تنفيذها، فعلى الرغم من الظروف غير المسبوقة، والتحديات الراهنة، نثق بقدرتنا على مواجهتها بكل عزم وإصرار لكي نرسخ دورنا كرواد للقطاع المصرفي بالسلطنة”.
ومن جانبه، قال السيد وصفي بن جمشيد آل سعيد، الرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الوطني العُماني: “يؤكد الوجود القوي للبنوك في هذه القائمة أن القطاع المصرفي يواصل دوره كأحد أهم وأبرز القطاعات في الأسواق المالية بالمنطقة حيث يوفر ملاذاً آمنا وموثوقا للمستثمرين، وعلى الرغم من الآثار الاقتصادية المترتبة عن جائحة كورونا، نجحنا في البنك الوطني العُماني في الحفاظ على مرونتنا، واستطعنا من خلال تركيزنا على تطوير الخدمات الإلكترونية مواكبة التغييرات المتسارعة في مشهد الأعمال المصرفية، فضلاً عن الاستمرار في دعم عملائنا وتلبية متطلباتهم، واليوم نفخر بوجودنا ضمن قائمة مجلة فوربس لأقوى 100 شركة في الشرق الأوسط والتي تعد ترجمة حقيقية لالتزامنا بالابتكار، ووضع عملائنا في مقدمة أولوياتنا وقيادة نمو وتطور القطاع المصرفي بالسلطنة”.
وبالنظر إلى وضع القطاع المصرفي، استقرت عائدات البنك وحافظ على مكانته ضمن البنوك الأكثر ربحية وذلك بفضل استراتيجيته التي تركز على تنويع مصادر الدخل وتحقيق التوازن بين الاستثمارات والنفقات بما يتماشى مع النمو في الإيرادات كما واصل البنك أداءه القوي متقدماً بخطى ثابتة نحو تحقيق أهدافه طويلة الأجل الرامية إلى تزويد المساهمين بأعلى العائدات وفي نفس الوقت إيجاد فرص أعمال مستدامة، وعلاوة على ذلك، استمر البنك خلال العام الماضي في تركيزه على إيجاد قيمة أكبر لعملائه عبر تزويدهم بخدمات ومنتجات مبتكرة تلبي متطلباتهم، وتتويجا لذلك، حقق البنك الوطني العُماني الكثير من الإنجازات والنجاحات على المستويين المحلي والإقليمي خلال العام المنصرم، عبر حصوله على جوائز متنوعة من مؤسسات مختلفة.