كيليني: سألعب موسمًا آخر في يوفنتوس

ميلانو (أ ف ب): حدد جورجيو كيلّيني، قائد يوفنتوس، ملامح مستقبله مع يوفنتوس مشيرًا إلى كيفية تعامله مع إصابة الرباط الصليبي التي تعرض لها في بداية الموسم الجاري. وقال كيليني في تصريحات عبر بث مباشر عبر “إنستجرام” : “أعتقد أنه لو حدثت تلك الإصابة قبل 10 سنوات، لما كنت سأشعر براحة البال لتقبلها”. وأضاف: “في سن 35 ومع كل الخبرة التي مررت بها، أستطيع تفهم أنه يمكنني تجاوزها بمرور الوقت”. وتابع: “لقد تحسنت ذهنيا بشكل عام، فعندما كنت صغيرًا كنت أستهلك الكثير من الطاقة بسبب الغضب”.
وأوضح: “لدي حياة جيدة، لذا علي أن أتذكر أنه في اللحظات السيئة يساعدني التركيز للتغلب على هذا الغضب”. وأكمل: “لعبت في الدوري الإيطالي في عمر 19 سنة، لذلك لم أتمكن من الدراسة، عندما كان لدي بعض وقت الفراغ، فكرت، لماذا أذهب فقط للعب البلايستيشن؟”. وبيّن: “كنت أفعل شيئًا مختلفًا وتمكنت من الحصول على شهادة ماجيستير في إدارة الأعمال في غضون 4 سنوات”.
وواصل: “هناك من هم في سن 17 سنة، ويضعون أنفسهم رهن الضغوطات الكبيرة، والتوقعات التي تدمر حياتهم المهنية، أنا ممتن لأنني تحملت تلك الضغوط في إنتر ميلان ويوفنتوس، لكن ليفورنو تمسك بخدماتي”. وزاد بالقول: “من وجهة نظري، أكثر ما يمثل صعوبة في كونك لاعب كرة قدم محترف، إبقاء قدميك على الأرض، ثم التعامل مع العزلة”. وأكد: “أنت بحاجة إلى قوة عقلية بداخلك للخروج من تلك اللحظات المظلمة، تساعد العائلة أيضًا على ذلك لأن العمل يجعلك تصبح أكثر أنانية، وبالتالي فإنك تعود إلى طبيعتك في المنزل”.
وبخصوص مستقبله في يوفنتوس، كشف: “سألعب سنة أخرى، ثم أرى كيف أشعر وكيف تستجيب ساقاي، يمكنني التقاعد في الصيف المقبل أو الحصول على موسم آخر بعد ذلك”. واسترسل: “أود أن أستمر في عالم كرة القدم، ربما ألعب دورا إداريًا، لكنك لا تعرف ماذا تخبئ لك الحياة”. وأتم: “آمل أن أتمكن من اللعب في يورو 2020 العام المقبل، حتى أتمكن من مساندة اللاعبين الموهوبين في المنتخب”.