احــتجاجــات وعـنـف فــي جــورجيــا الأمريـكيـة

واقعة «فلويد» جديدة  –

واشنطن – الأناضول: شهدت مدينة أتلانتا في ولاية جورجيا الأمريكية، احتجاجات غاضبة وأعمال عنف، إثر مقتل مواطن من أصول إفريقية على يد الشرطة، وهي الحادثة الثانية من نوعها خلال أسابيع.
وأفاد مراسل الأناضول، أن رجلا من أصول إفريقية يدعى «رايشارد بروكس» (27 عاما) قتل مساء الجمعة الماضية برصاص ضباط الشرطة بعد أن قاوم محاولة اعتقاله في مدينة أتلانتا.
وإثر الحادثة، قدّمت قائدة شرطة أتلانتا، إريكا شايلدز، استقالتها، ثم سرعان ما اندلعت احتجاجات غاضبة أمام مطعم قتل أمامه بروكس.وتدخلت عناصر الشرطة لتفريق المتظاهرين الذين أغلقوا أيضا الطريق الدائري في المدينة.
وأمام المطعم أشعل المتظاهرون مشاعل نارية، وخلال فترة قصيرة من بدء الاحتجاج أضرموا النيران في المطعم.
بدورها اعتقلت الشرطة العديد من المتظاهرين، وسط عراك بين الحين والآخر بين أفرادها والمحتجين.
وأوضح بيان مكتب التحقيقات في جورجيا أن «ضباط الشرطة استجابوا لمكالمة في الساعة 10:33 مساء بالتوقيت المحلي (الجمعة) حول رجل كان نائما في سيارة متوقفة في الطريق، ما كان يرغم السائقين على الالتفاف حول سيارته من أجل المرور».
وقال مكتب التحقيقات العام إن «الرجل قاوم الاعتقال، وتعارك مع الضباط، فيما أخضعته الشرطة لاختبار ميداني للكحول، فشل فيه».
وقال شهود عيان إن «ضابطا سحب مسدسه الصاعق، وأُمسك بعدها بالرجل، ثم أطلق عليه أحد الضباط النار»، ونقل بعدها إلى المسشتفى حيث توفي، حسب شبكة «سي إن إن».
ويحقق مكتب جورجيا للتحقيقات في القضية بناء على طلب من إدارة شرطة أتلانتا، وبمجرد الانتهاء من القضية، سيتم تسليمها إلى مكتب المدعي العام لمقاطعة فولتون لمراجعته، حسب المصدر نفسه.
ويأتي مقتل بروكس وسط احتجاجات عالمية ونقاش حول استخدام الشرطة للقوة بعد وفاة جورج فلويد، الشهر الماضي، أثناء الاعتقال في ولاية «مينيابوليس».