السلطنة تشارك في الاجتماع الخليجي للمترولوجيا الافتراضي

بدأت اليوم الاجتماعات الخليجية للمترولوجيا التاسعة عشرة عبر الاتصال المرئي وتشارك السلطنة ممثلة بوزارة التجارة والصناعة مع رؤساء وأمناء اللجان الفنية الخليجية للمترولوجيا، التابعة للتجمع الخليجي للمترولوجيا، وبحضور خبراء وأخصائيين في مجال القياس والمعايرة من منتسبي المعاهد الوطنية للقياس في دول الخليج العربي، ويستمر التجمع لمدة ٥ أيام.
وقالت فايزة المشرفية مديرة دائرة المقاييس والرقابة على المعادن الثمينة بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس بوزارة التجارة والصناعة: إن هذا التجمع يدعم جهود تطوير برامج المقاييس العلمية، ونشر إمكانيات دول المجلس في القياس والمعايرة الوطنية على الصعيد الدولي عبر قاعدة بيانات المكتب الدولي للأوزان والمقاييس، والذي يسهم في تعزيز التنافسية، ويخدم قطاع الصناعة والإنتاج، ويسهل التجارة من خلال توحيد معايير القياس مع العالم مما ينعكس إيجابا على مختبرات المعايرة في دول المجلس، كذلك يهدف التجمع إلى تطوير الإمكانيات الفنية والبشرية للكوادر الوطنية العاملة في مجال المترولوجيا، وإقرار برامج التعاون مع المعاهد الوطنية والتجمعات الإقليمية العالمية، لتقييم وتطوير إمكانيات القياس، وإجراء برامج مقارنات جديده في مجالات القياس المختلفة واستقطاب خبراء عالميين لإجراء دراسات حول البرامج المستقبلية التي تنوي الهيئة تفعيلها مستقبلا مثل برامج قياسات الكيمياء وانبعاثات الغاز التي تساهم في ضبط القياسات الخاصة بحماية الأفراد والبيئة.
وتضمنت أجندة الاجتماع تقييم أعمال اللجان وإنجازاتها خلال الفترة الماضية، ومراجعة خطط العمل المقرر تنفيذها خلال العام الجاري، والتي تتضمن برامج تطوير متعددة في مجال القياسات الدقيقة، كما تتضمن الاطلاع على تقرير التجمع الخليجي للمترولوجيا لعام 2019، وتقارير المشاركة في اللجان الفنية التابعة للمكتب الدولي للأوزان والمقاييس BIPM، كذلك استعراض ومراجعة أدلة العمل للجان الفنية المترولوجية.
بالإضافة إلى استعراض تقرير مراجعة إمكانيات القياس والمعايرة الخليجية الذي تم بالتعاون مع التجمع الآسيوي الباسفيكي للمترولوجيا والذي يضم في عضويتها 40 دولة منها دول ذات إمكانيات متميزة في مجال المقاييس العلمية كاليابان وكوريا الجنوبية.