اختتام أعمال ندوة منصة المدن الذكية

أوصت ندوة منصة المدن الذكية بلا حدود وهي ندوة افتراضية بعنوان “التحديات والفرص خلال جائحة كورونا ” نظمتها منصة المدن الذكية التابعة للبرنامج الاستراتيجي للمدن الذكية بمجلس البحث العلمي في ختام أعمالها يوم الخميس الماضي بالتركيز على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة حيث أوضحت جائحة كوفيد١٩ ضرورة وجود مدن ذكية وتقنيات تساعد الناس على التواصل وأداء عملها اليومي، وأن الكثير من الأعمال التي كانت تستدعي الخروج من المنزل لم تعد لها حاجة.
كذلك أوصت بضرورة تكامل الأنظمة في مختلف القطاعات مع التركيز على قوة الترابط بين الأنظمة في القطاعات نفسها ويجب الوقوف على تحديات المدن الذكية، والتقنيات المصاحبة مثل خصوصيات البيانات، وسرية المعلومات، وتوفر البنية التحتية، حيث إن هناك خطوات لابد من اعتبارها عند التحول إلى المدن الذكية أو إلى اختيار أي تقنية في مجال معين مثل البنية التحتية والاستثمار الداخلي والخارجي مع الوضع في الاعتبار التحديات والتقنيات ذات الحلول العملية إذ لابد أن تكون هناك حاجة ماسة لها وطلب ملح من المستخدم وأيضا تعدد الاستخدام وأن لا تكون لحظية فقط وأن تكون هناك فرص كبيرة للعائد الاقتصادي أو المالي كذلك بينت الندوة أن التحول إلى مبدأ المدن الذكية قادر على خلق الكثير من فرص الاستثمار وأن التقنيات الحديثة هي التي من شأنها تطوير المدن والناس حيث إن هناك مقاسات عالمية تم اعتمادها لتحديد إذا كانت المدينة مدينة ذكية أو لا من خلال عدة معاير مبنية على الكثير من الدراسات، ولذلك لابد من التركيز على احتياج كل مدينة على حده ويجب على كل مدينة أن تختار النموذج الذي يتناسب مع طبيعة واحتياج المدينة.
رعى الندوة معالي المهندسة عزة بنت سليمان الإسماعيلية وزيرة التقنية والاتصالات. وقد استمرت الندوة على مدى يومين شارك فيها 14 متحدثا متوزعين على 4 حلقات نقاشية تناولت عدة محاور أهمها: تحديد التحديات والفرص للمدن الذكية الناتجة من جائحة Covid-19 مع إبراز النماذج الناجحة للمدن الذكية حول العالم وتحديد أسباب نجاحها والتعرف على آخر الأبحاث والنتائج فيما يتعلق بفعالية المدن الذكية في تحسين الاقتصاد والتعليم ومستويات المعيشة في المجتمع. وتهدف ندوة المدن الذكية بلا حدود إلى مناقشة التحديات والفرص التي تواجه المدن الذكية قبل، وأثناء، وبعد جائحة COVID-19 والحلول التي يمكن إيجادها من خلال تحديد تجارب الممارسين والباحثين المحترفين في تقنيات واتجاهات المدن الذكية.
شارك في الندوة مجموعة من المتحدثين العالمين المهتمين بمفاهيم وتطبيقات المدن الذكية وأيضا سلسلة من الجلسات التفاعلية التي يقدمها الخبراء من مختلف دول العالم ومختلف المؤسسات المعنية بمجال المدن الذكية.
ركزت الندوة على إتاحة الفرصة لجميع المهتمين بمجالات المدن الذكية من مختلف دول العالم لتبادل الخبرات فيما يختص بمفاهيم وتقنيات المدن الذكية حول العالم، وتسليط الضوء على الفرص والتحديات التي فرضتها الجائحة على المدن الذكية. كما أنها تستهدف المؤسسات المختصة بطرح ابتكارات في هذا المجال وتشجع الباحثين والأكاديميين والطلاب للمشاركة في هذه الندوة.
تأتي هذه الندوة من منطلق أن ترسيخ مفهوم المدن الذكية على الصعيد العالمي مطلب ملح في السنوات القليلة الماضية بين البلدان حول العالم، وكيف أن جائحة COVID-19 قد غيرت المعادلة في العديد من البلدان نحو استخدام التقنيات الحديثة. حتى تلك الدول التي سبقت اعتماد مشاريع المدن الذكية رفعت مستوى المتطلبات والاحتياجات بسبب وجود تحديات جديدة غير متوقعة تحتاج إلى تضمينها في خططها حول كيفية تنظيم وتنفيذ المبادئ التوجيهية وأطر المدن الذكية.
الجدير بالذكر أن منصة المدن الذكية العمانية عبارة عن منصة رقمية لتبادل المعرفة لدفع مبادرات المدن الذكية في عمان وتوفير بيئة لتبادل المعلومات والتعاون والتواصل بين أصحاب المصلحة في المدن الذكية، حيث تعمل المنصة كعامل تمكين وتسهيل لابتكارات المدن الذكية من خلال تمويل البحث وتنظيم العديد من الهاكاثونات والمسابقات التي تشجع على الابتكارات فيما يتعلق بالمدن الذكية.