بوتين: غالبية الروس تؤيد مشروعه للاصلاح الدستوري

موسكو – (أ ف ب) – أعلن الرئيس الروسي أن “غالبية مطلقة” من الروس تدعم مشروعه للإصلاح الدستوري، خلال أول ظهور علني له الجمعة بعد البقاء في العزل لأسابيع. وأشاد بوتين الذي ظهر مبتسما في مراسم إحياء العيد الوطني، بتقاليد الشعب الروسي وثقافته مؤكدا أنه من الطبيعي أن تنعكس في الدستور. وأضاف خلال مراسم رفع العلم في غرب موسكو “إنني واثق من أن الغالبية المطلقة من مواطنينا تؤيد هذه المواقف”. وأمضى بوتين الأسابيع الأخيرة في مقر إقامته خارج موسكو. ورفعت روسيا التي تسجل ثالث أعلى حصيلة للإصابات بكوفيد-19 في العالم، هذا الأسبوع تدابير العزل في حين يستعد الكرملين للتصويت على الإصلاح الدستوري في الأول من يوليو. وسيمنح الاصلاح بوتين حق البقاء في السلطة حتى 2036 ويعيد تنظيم قسم من المؤسسات ويدرج في الدستور تدابير اجتماعية محافظة. وبين هذه التدابير “الإيمان في الله” والزواج كـ”رابط بين رجل وامرأة” حصرا. واقترح بوتين هذا الإصلاح الدستوري الأول منذ 1993 في يناير بعد حكم دام 20 عاما. ورغم تراجع عدد الإصابات، تعالت أصوات في الجسم الطبي والأوساط المعارضة للكرملين للتنديد برفع تدابير العزل في موسكو باعتباره سابقا لاوانه. وبمناسبة العيد الوطني تنظم السلطات حفلة موسيقية مساء الجمعة في الساحة الحمراء مؤكدة ان قواعد التباعد الاجتماعي ستحترم. وفي 24 يونيو يترأس بوتين عرضا عسكريا ضخما بمناسبة انتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.