السلطنة تترأس الاجتماع الاستثنائي لمؤتمر وزراء التربية بدول المجلس

الشيبانية : المرحلة القادمة تتطلب استشراف مستقبل التعليم وانتقاء أفضل السبل لإعادة تشغيل المدارس

ترأست معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم الأربعاء الاجتماع الاستثنائي (عن بعد) للمؤتمر العام لوزراء التربية والتعليم في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج.
وألقت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم كلمة الافتتاح أوضحت من خلالها إن ما نفذه مكتب التربية العربي والمراكز التابعة له من فعاليات وبرامج منذ بداية الأزمة الصحية لتستحق منا جميعا كل الإشادة والتقدير، لا سيما جهوده في إطلاق الموقع الإلكتروني للتعليم عن بعد، وتعريب وترجمة عدد من التقارير والوثائق الدولية ذات العلاقة بالتعليم التي أصدرتها بعض المنظمات ومؤسسات البحث العلمي الخاصة برصد المساعي التي تبذلها دول العالم في هذا المجال، وكذلك مشاركة المكتب في اجتماعات المنظمات الإقليمية والدولية، ومبادرته لعقد هذا الاجتماع الاستثنائي”.
وأضافت :” أثبتت المنظومات التعليمية في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي جاهزيتها المسبقة للتعاطي مع مختلف التحديات التي أفرزتها هذه الأزمة، وذلك من خلال توظيف تقنيات التعلم عن بعد للتقليل من الفاقد التعليمي، وضمان استمرار الطلبة والطالبات في تعلمهم، وإثراء المحتوى التعليمي الرقمي، واختيار البديل الأنسب لتقويم تعلم الطلبة خلال هذا العام. ولا شك أن المرحلة القادمة لا تقل أهمية عن هذه المرحلة؛ إذ تتطلب منا استشراف مستقبل التعليم في دولنا الخليجية، والاستفادة من التحولات التي نتجت عن هذه الجائحة، ومضاعفة الجهود لانتقاء أفضل السبل لإعادة تشغيل المدارس، ووضع بدائل لتطبيق الخطة الدراسية في مختلف المراحل، وإجراء التعديلات المرتبطة بالمناهج الدراسية، مع التأكيد على اتخاذ التدابير اللازمة للحد من انتشار الفيروس بين الطلاب والعاملين بالمدارس “.
وألقى بعدها معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجري كلمته ثم ألقى الدكتور علي بن عبدالخالق القرني تقرير المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج كما استمع الحضور بعدها إلى مداخلات أصحاب المعالي وزراء التربية والتعليم، أعضاء المؤتمر العام إلى تجربة وزاراتهم في التعامل مع التعليم والتقويم في ظل جائحة كورونا (كوفيد19) المستجد.
واستمع الحضور أيضا إلى كلمات رؤساء المنظمات المشاركة في المؤتمر ( كلمة ممثل منظمة اليونسكو للتربية والعلوم والثقافة، ومعالي الدكتور سالم بن محمد المالك مدير عام منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة، ومعالي الأستاذ الدكتور محمد ولد عمر مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم).
وعرض سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل الوزارة للتعليم والمناهج -رئيس المجلس التنفيذي- توصيات المجلس التنفيذي في اجتماعه الاستثنائي – عن بعد- حول آثار جائحة كورونا (كوفيد19) المنعقد بتاريخ 18مارس 2020
وفي ختام الاجتماع ألقت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية كلمة أوضحت فيها:”إن عقد هذا الاجتماع خلال هذه المرحلة يأتي في سياق تعزيز أواصر التعاون، وتعميق مجالات التكامل بين الدول الأعضاء في المكتب، وتبادل الخبرات والتجارب في كافة نواحي العمل التربوي، وبناء رؤى مشتركة تستشرف مستقبل التعليم بدول المجلس في ظل انتشار هذه الجائحة “.