عبدالملك البلوشي: بحثنا عن أفضل السبل لتيسير البعائث من وإلى السلطنة

على ضوء الإجراءات الاحترازية لتفشي وباء “كوفيد-19”

وفرنا خدمة البريد السريع الدولي الممتاز إلى 220 وجهة حول العالم

4.78 مليون عدد البعائث “للصادر والوارد” خلال العام الماضي

أكثر من 423 ألف زبون من الأفراد مسجلا بنهاية 2019

860 صندوقا بريديا مسجلا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

95 % نسبة التعمين ونحرص دائما على تأهيل الشباب

حوار – حمد بن محمد الهاشمي

عبدالملك البلوشي

أكد عبد الملك بن عبد الكريم البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة بريد عمان أن البريد يبذل جهودا دؤوبة ومتواصلة من أجل تزويد الزبائن بخدمات بريد موثوقة وعالية الجودة وميسرة، تلبي متطلباتهم مع ضمان سلامتهم في جميع الأوقات، وخاصة في ظل الظروف المترتبة بانتشار جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19”.
وقال: نعمل بشكل وثيق مع شركائنا من مختلف أرجاء السلطنة وخارجها لضمان استمرارية خدماتنا، ونقدم الآن مجموعة من الخدمات التي تضمن تواصل الناس من جميع أنحاء العالم باستخدام أحدث التقنيات الرقمية والإلكترونية، ولأننا نضع زبائننا في مقدمة أولوياتنا في كل ما نقوم به من أعمال، أطلقنا مؤخرا عملية التوصيل للميل الأخير محليا “اسياد اكسبرس” والتي نسعى من خلالها لإتاحة الفرصة أمام زبائننا لاستلام البعائث والطرود أينما كانوا سواء في محل العمل أو المنزل، وذلك من خلال الاتصال بخدمة الزبائن لتحديد موعد التسليم، وتعد هذه الخدمة اختيارية ويتم توفيرها مقابل رسوم، ونقدم خدمتنا المبتكرة “متجر” لتتيح للزبائن إجراء العديد من عمليات الشراء من الولايات المتحدة، وشحنها إلى عتبة منزلهم، كما سنواصل تقديم خدمة البريد السريع الدولي الممتاز (IPEX) مع خصم 45%، والتي تتميز بجودتها وسلاستها فضلا عن أسعارها التنافسية، للزبائن الراغبين في إرسال رسائل أو طرود إلى أصدقائهم وعائلاتهم في 220 وجهة حول العالم، وتصل سرعة التوصيل إلى 24 ساعة للمدن الرئيسية في دول مجلس التعاون الخليجي، ومن 48 إلى 72 ساعة للوجهات الأخرى في نفس الدولة.

تعليق رحلات الطيران

وأوضح الرئيس التنفيذي لبريد عمان، قائلا: مع التطورات المترتبة على جائحة فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، نبذل جهودا حثيثة لضمان صحة المنتفعين والزبائن والموظفين والتأكد من استمرارية الأعمال بما يتماشى مع القرارات الصادرة عن اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، وخاصة المتعلقة بتعليق رحلات الطيران الداخلية والدولية بمطارات السلطنة.
وأضاف: وقد أثر ذلك بشكل مباشر على حركة مناولة مختلف البعائث والشحنات والمراسلات البريدية على عملياتنا لتوصيل الطرود من داخل وخارج السلطنة، ولكننا في بريد عمان نحرص على البحث عن سبل ووسائل لتيسير وصول وإرسال مختلف البعائث إلى ومن السلطنة، حيث نوفر خدمة البريد السريع الدولي الممتاز (IPEX) لإرسال الرسائل أو الطرود إلى 220 وجهة حول العالم. وأشار إلى أنه في ظل التأثيرات المباشرة لهذه الجائحة على حركة الطيران، نتوقع أن يستمر تأخر خدمات توصيل الطرود، ولذا نواصل زيادة مستوى وعي المنتفعين ومناشدتهم بتفهم الظروف التي تواجه شركات الخدمات البريدية في ظل الظروف الحرجة التي يمر بها العالم الآن.

المبادرات المجتمعية


جهود بريد عمان خلال توصيل وتسليم الطرود


وحول المبادرات المجتمعية التي دعمها بريد عمان في ظل أزمة كورونا، قال البلوشي: في ظل هذه الظروف غير المسبوقة، فإن مسؤولية مواجهة التحديات الراهنة تقع على عاتق الجميع، بما في ذلك العامة ومؤسسات القطاعين العام والخاص والجمعيات غير الربحية المختلفة، ولهذا أصبح علينا توحيد الصف للتخفيف من التأثيرات المترتبة على هذه الجائحة وتبيعاتها على المجتمع، من خلال تلبية متطلبات أفراده الحالية ثم التعاون لوضع خطة لتوفير حلول طويلة الأجل، ولذا تعاونا مع جمعية دار العطاء لتوصيل المؤن الغذائية إلى 650 أسرة من المتضررين من توقف الأعمال والموظفين والعائلات من أصحاب الدخل المحدود ممن تم تعليق رواتبهم خلال هذه الأزمة مثل سائقي سيارة الأجرة والصيادين وسائقي الحافلات والأسر المنتجة وغيرهم الكثيرين، كما وظفنا إمكاناتنا في جميع أرجاء البلاد لتوصيل ألف جهاز حاسوب إلى طلاب التعليم العالي بالتعاون مع جمعية الرحمة للأمومة والطفولة في مبادرتها “التعليم مستمر”، وعلاوة على ذلك تعاونا مع جمعية السرطان وقمنا بتوصيل المؤن الغذائية إلى 110 من أسر الضمان الاجتماعي المصابين بالسرطان.

الإجراءات الاحترازية

خلال تطبيق الإجراءات الوقائية


وعن الإجراءات الاحترازية التي يقوم البريد باتباعها للحد من انتشار الفيروس بين الموظفين والزبائن، قال البلوشي: ننفذ حاليا خطة مُحكمة لضمان استمرارية أعمالنا بما يتماشى بشكل تام مع التوجيهات الصادرة عن اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وتضمنت أن صحة وسلامة موظفينا وزبائننا والمجتمع في مقدمة أولوياتنا، فقد قمنا على سبيل المثال بتعليق استقبال الزبائن في جميع فروعنا، حيث يتوجب عليهم حجز موعد مسبق على موقعنا الإلكتروني لزيارة الفروع وتسليم واستلام البريد والشحنات والبعائث على أن تتم عمليات التسليم والاستلام من قبل موظفينا مباشرة إلى ومن مركبات الزبائن لضمان تطبيق التباعد المجتمعي، كما حرصنا على استمرار أعمالنا مع وجود الحد الأدنى من مواردنا البشرية الضرورية في مقراتنا على أن يعمل جميع الموظفين الآخرين من منازلهم.
وأضاف: واصلنا تسليم البريد والطرود المستلمة في الفروع إلى منازل ومقرات الزبائن في جميع أنحاء السلطنة من خلال أحدث خدماتنا “اسياد اكسبرس”، ولتطبيق أعلى معايير التعقيم والصحة قمنا بمنع استخدام الأجهزة اللوحية والشاشات الإلكترونية التي تعمل باللمس وتوظيف أدوات أخرى لخدمة الزبائن، ونواصل كذلك تطهير وتعقيم جميع الفروع وتوفير مستلزمات التعقيم في شبكة فروعنا بجميع أنحاء السلطنة.

الصادر والوارد


خلال توصيل البريد والطرود للزبائن


وأكد الرئيس التنفيذي لبريد عمان أنه بلغ عدد البعائث الكلي “للصادر والوارد” في بريد عُمان خلال العام الماضي 4.78 مليون. وقال: تضم قاعدة زبائننا المتنامية أكثر من 423 ألف زبون من الأفراد وذلك حتى نهاية عام 2019، ونضع في مقدمة أولوياتنا بناء علاقات تجارة وتوطيد أطر التعاون مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال إيمانا منا بدورهم الفاعل في تحقيق التنويع الاقتصادي، ولذا نحرص على تعزيز سبل استفادة هذا القطاع من شبكتنا المنتشرة في جميع أنحاء السلطنة بما يعزز من أعمال المؤسسات ويسهل من وصول زبائننا التجاريين إلى جميع الخدمات التي نقدمها وتطوير أنشطة التجارة الإلكترونية من خلال سلاسل التوريد، والاستثمار في التكنولوجيا لتقديم خدمات التسليم والتشغيل.
وأضاف البلوشي: وعلى سبيل المثال وقعنا مذكرتي تفاهم مع كل من سوق مزون التابع لمركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، ومنصة التجارة الإلكترونية “ماركيت إكس” والتي بموجبهما سيكون بريد عُمان الشريك اللوجستي لهما داخل وخارج السلطنة، وفي الوقت الراهن يبلغ عدد صناديق البريد المسجلة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة 860 صندوقا، والعدد في زيادة مستمرة خاصة بعد إطلاق خدمة اسياد إكسبريس، وتعزيز قائمة خدماتنا للتجارة الإلكترونية.

نسبة التعمين

وحول نسبة التمين في بريد عمان، قال الرئيس التنفيذي: نضع الاعتماد على الكوادر الوطنية المؤهلة في مقدمة أولوياتنا؛ فهم مستقبل الشركة والسلطنة، وهذا الأمر الذي يظهر جلياً من خلال تحقيقنا لنسبة تعمين بلغت 95%، ويشغل الموظفون العمانيون جميع المستويات الوظيفية بما في ذلك الإدارة العليا، ونحرص على الإسهام في إعداد الكوادر الوطنية ورعاية الكفاءات المتميزة، وتوفير فرص وظيفية لهم في مختلف مجالات العمل، ونحرص دائما على تأهيل الشباب عن طريق توفير برامج تدريبية تكون عونا لهم في التسلح بالمعرفة العملية لأداء واجباتهم المهنية على النحو الذي يحقق لهم النجاح والتطور في مسيرتهم الوظيفية، والإسهام الإيجابي في زيادة الإنتاج وتطوير الشركة والرفع من مستوى جودة الخدمات وابتكار كل ما هو جديد، فضلا عن تزويدهم بالخبرات والمهارات التي تؤهلهم لقيادة دفة الشركة والقطاع البريدي بالمستقبل.